سيارة الـ"3دي" تقترب من أرض الواقع

الأربعاء 2014/11/26
السيارة "المطبوعة" تم اختبارها بنجاح

أريزونا ـ بعد أن شاهدنا مباني وملابس ومجوهرات مطبوعة بطابعات ثلاثية الأبعاد، وصلت هذه التكنولوجيا المتطورة أخيرا إلى عالم السيارات، حيث كشفت شركة “لوكال موتورز” الأميركية عن أول سيارة كهربائية يتم صناعة أجزائها باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد، وهو ما يعد إنجازا تاريخيا جديدا في مجال صناعة السيارات.

وطبع مهندسون من الولايات المتحدة، سيارة بمقعدين باستخدام طابعة ثلاثية الأبعاد “3دي” وبعد ذلك اختبروها بنجاح.

الشكل الخارجي للسيارة، لا يختلف عن السيارات الكهربائية الحديثة، ومن الصعوبة تصديق أن 95 بالمئة من مكوناتها “طبعت” بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد.

وطبعت السيارة “Strati-EV” في شركة “لوكال موتورز” بولاية أريزونا، ويمكن أن تصل سرعتها إلى 50 ميلا في الساعة (أكثر من 80 كلم/ساعة) وقيمتها 18 ألف دولار فقط.

وتُستخدم الطابعة ثلاثية الأبعاد في صناعة مقصورة السيارة والشاسيه من خلال صنع طبقات من مادة بلاستيكية مدعمة بألياف الكربون.

ويتم إضافة الأجزاء الأخرى مثل المحرك والزجاج والإطارات، والتي تم تصنيعها بالطريقة التقليدية.

وبدأ العمل على النسخة الاختبارية من هذه السيارة التي أطلق عليها اسم “ستراتي” منذ نحو 6 أشهر قبل أن يتم عرضها للجمهور منذ أيام قليلة خلال فعاليات معرض تكنولوجيا التصنيع الدولية بشيكاغو، لتخطف الأنظار إليها بشكل كبير، خاصة أنها مكونة من 40 قطعة فقط في حين تتكون السيارات التقليدية مما يقارب عن 20 ألف قطعة، كما أنه تم صناعتها في 44 ساعة فقط.

واستغرق طبع مكونات السيارة 45 ساعة، وتبدو للوهلة الأولى أنها هشة، ولكن المهندسين يؤكدون على أن صلابة المادة المستخدمة في طبعها “بلاستيك مشبع بالكربون” لا تقل عن صلابة المعادن.

ويقول مؤسس الشركة، إن فكرة طبع السيارة، برزت عندما كان يدرس كيفية تجميع سيارة من قطع غيار أقل عددا، “تجمع السيارة الاعتيادية من 25 ألف قطعة” لذلك قرر تجميعها من 50 قطعة فقط، وهذا ما تم عمله في الشركة.

وبإمكان السيارات “المطبوعة” حل مشكلة “السيارات القديمة- سكراب” لأن السيارات البلاستيكية سيكون من الممكن تسليمها إلى المصنع واستلام بدلا منها أخرى جديدة.

هذا وينوي صاحب الفكرة، إنشاء 50 مصنعا، طابعة “3دي”، لإنتاج هذه السيارات خلال السنوات الخمس المقبلة.

17