سيارة المستقبل ذكية من دون سائق

الأربعاء 2014/05/07
سيارة تقرأ أفكار سائقها

جنيف ـ تتعاون شركة نيسان اليابانية لصناعة السيارات مع علماء سويسريين لتصميم سيارة تقرأ أفكار السائق وتتنبأ بحركته التالية.

وقالت الشركة إن تعاونها مع الباحثين في معهد البوليتكنيك الاتحادي في لوزان، يهدف إلى الجمع المتوازن بين ضرورات السلامة ومتطلبات النقل الخصوصي.

وقد تمكّن علماء المعهد من تطوير منظومات للتفاعل بين الدماغ والآلـة تتــيح لمسـتخدمي الكراسي المتـــحركة قــيادة الكرسي بأفكارهم. وســتكون خطوتهم التالية إيــجاد طريقة لدمج هذه التــكنولوجيا بعــملية تفاعل السائق مع سيارته.

وفي حال نجاحهم ستكون سيارة المستقبل قادرة على تهيئة نفسها للاستدارة يمينا أو يسارا مع اختيار السرعة والزاوية المناسبتين بقراءة تفكير السائق عند القيام بمثل هذه الاستدارة.

وعلى الرغم من أنّ تكنولوجيا التفاعل بين الدّماغ والآلة معروفة تكنولوجيّا، إلاّ أنّ مستويات التركيز البشري المطلوبة لإنجاحها يجب أن تكون عالية للغاية. لذا يعمل فريق من الباحثين على تطوير منظومات تستخدم التحليل الإحصائي للتنبُّؤ بحركة السائق التالية، “وتقييم حالته المعرفية ذات العلاقة ببيئة قيادة السيارة”.

وبقياس نشاط الدماغ ورصد أنماط حركة العين ومسح البيئة المحيطة بالسيارة، يعتقد الباحثون أنّ السيارة ستكون قادرة على التنبؤ بما يعتزم السائق فعله، وتساعده (أو تساعدها) بالتالي على إنجاز الحركة بأمان.

ونقلت صحيفة الغارديان عن الباحث لوسيان غيوغري أنّه يعتقد أنّ المشروع المشترك بين نيسان والباحثين السويسريين يمكن أن يخدم العلماء وسائقي السيارات على سواء. حيث قال “إنّ تحليل موجات الدماغ ساعده في تفهم العبء الذي يتحمله السائق، وبالتالي مكّنه من العمل على تخفيف الضغط النفسي الواقع عليه”.

وقال البروفيسور خوسيه دي آر ميلان، مدير المشروع، إنّ الفكرة من هذا البحث بسيطة، وهي “التّوليف بين ذكاء السائق وذكاء الآلة بطريقة تُلغي التناقضات بينهما، مؤدية إلى بيئة أمنية لقيادة السيارة”.

17