سياسيون عراقيون: "وثيقة الشرف" لن تصمد أمام الصراع الطائفي

الثلاثاء 2013/10/01
هل تنقذ "وثيقة الشرف" العراق من محنته

باريس – قال سياسيون عراقيون إن الصراع الراهن على السلطة في العراق الذي يمثل امتدادا لأزمة النظام السياسي سببه الصراع الطائفي.

وجاءت هذه التصريحات في ندوة إلكترونية نظمها مركز الدراسات العربي الأوروبي، ومقره باريس حول هل تنقذ «وثيقة الشرف» التي وقعت عليها أغلبية الأطراف العراق من محنته؟

في مداخلته قال الدكتور غازي فيصل حسين، سفير عراقي سابق، إن الأزمة السياسية والدينية العميقة اليوم في العراق تعكس خللا بنيويا ودستوريا خطيرا أسس لظهور نظام استبدادي فاشي طائفي، اعتمد على أحزاب مارست الإرهاب السياسي خلال تاريخها في لبنان والعراق والكويت واليمن مدعومة من طهران وملتزمة بالتبعية لولي الفقيه في قم.

وأشار غازي فيصل حسين إلى أن الأحداث والأزمة الراهنة في الحياة السياسية في العراق تؤكد أن منطقة الشرق الأوسط تمر بمرحلة خطيرة جدا من الصراع بين هيمنة الدولة الإيرانية الثيوقراطية الاستبدادية الفاشية، وبين نموذج الدولة الديمقراطية الدستورية، وأن ميثاق الشرف بين القوى المسؤولة عن العنف والاستبداد والظلم والقتل اليومي في العراق لن يحل أزمة النظام، فالشعب بحاجة إلى تفكيك النظام الراهن وإعادة بناء العملية السياسية وفق مبادئ التعددية الديمقراطية ونبذ العنف والاقصاء وإغلاق السجون والتعذيب وتوفير فرص حقيقية لنظام عادل ودولة مدنية دستورية.

في السياق ذاته قالت البرلمانية العراقية آمال كاشف الغطاء إن محنة العراق ليست وليدة اليوم وإنما تمتد جذورها إلى عام 1958 حيث لم تستطع الحكومات المتعاقبة إدراك أهمية موقع العراق الجغرافي وتأثيره على أمنه واستقراره.

لقد حدثت تبدلات دفع العراق ثمنها غاليا وهي الدعوة إلى انضمامه إلى الوحدة العربية ولم يحققها حتى دعاتها الذين تولوا الحكم وكذلك تحجيم النفوذ الإيراني. وتشير النائبة العراقية إلى أن وثيقة الشرف قد تلعب دورا إلى حد ما في إنقاذ العراق من محنته.

ولكن العراق دائما وأبدا تلعب التغيرات في سوريا دورا هاما في استقراره وهنالك شواهد تاريخية على ذلك، كما أن علاقته مع الدول المجاورة تركيا وإيران هي الأخرى لها أهميتها واتفاقية الجزائر ليست بعيدة عن ذاكرتنا.

وأضافت آمال الغطاء أننا بحاجة ماسة إلى علاقات متوازنة مع الدول المجاورة وربما السعودية التي لها موقف خاص تجاه العراق ينبعث من روح ذات أصول دينية إلا أن على العراق أن يسعى لخلق مصالح مع كل هذه الدول لتغلب المصالح على الاتجاهات.

وقالت إن وثيقة الشرف لن تنقذ العراق مما هو فيه، فلقد سبق للسياسيين المتنفذين أن قاموا بتوقيع الكثير من الوثائق، لأن النظام في العراق يقوم على المحاصصة الطائفية أولا، وأنه بعيد عن الكفاءات التي يمكنها أن تعيد بناء وطن أثخنته الجراح والحصار والحروب العبثية ضد الجار والشقيق، وثيقة الشرف الأخيرة لم يحضرها الكثير من الأحزاب التي لها جماهريتها مثل الصدريين والأحزاب اليسارية، وكل مبادرة يجب أن تنظر إلى جماهير العراق الشعبية إن كانت تتطلع إلى تحسين ظروف العراق، فالمفخخات والعبوات الناسفة ما زالت توقع المئات من القتلى والآلاف من المشوهين واليتامى والأرامل، العراق بحاجة إلى عمل جدي يستعين بالخبرات الكثيرة التي يتوفر عليها، العراق بحاجة إلى عودة الأمن المفقود.

وتضمّ مسودة وثيقة الشرف والسلم الاجتماعي التي دعا إليها نائب الرئيس العراقي، خضير الخزاعي، بنودا من أهمها صيانة الوحدة الوطنية وعدم السماح بالتفرقة الدينية والقومية والمذهبية، واعتماد مبدأ الحوار لمعالجة المشاكل، ونبذ القطيعة بين القوى السياسية والوقوف بحزم لمواجهة التحريض على العنف.

6