سياسي مسلم يتطلع إلى عمادة لندن لمحاربة التطرف

الاثنين 2015/07/06
صادق خان سيبعث برسائل كثيرة إلى أصحاب الفكر المتطرف

لندن - يتطلع العضو المسلم في حزب العمال البريطاني صادق خان إلى خوض انتخابات المقررة العام المقبل ليكون عمدة لندن، معتبرا أن اختيار سكان العاصمة البريطانية لندن لرئيس بلدية مسلم سيبعث برسائل كثيرة إلى أصحاب الفكر المتطرف.

وقال خان في تصريحات صحفية تعليقا على قرار ترشحه إن “اختيار أهالي مدينة لندن عمدة مسلم قد يكون باعثا لرسالة إلى المتشددين في سوريا والعراق ويمكن أن يكون هذا سببا في اهتدائهم إلى الطريق المعتدل”.

ويأتي هذا الإعلان بعد شهرين تقريبا من الخسارة المدوية للحزب الذي ينتمي إليه في الانتخابات البرلمانية في مطلع مايو الماضي والتي أفرزت اكتساحا غير متوقع لحزب المحافظين لمجلس العموم حيث سيكون خان في منافسة شرسة على ما يبدو مع عمدة المدينة الحالي بوريس جونسن إن قدم ترشحه لخوض المنافسة.

وأوضح السياسي البريطاني البالغ من العمر 44 عاما أن ترشحه “ستكون رسالة استثنائية تظهر للعالم أجمع مدى الأمن والسلام الذي تعيش فيه مدينتنا. فاختيار مواطن بريطاني، من أصول باكستانية، هاجر والده إلى لندن ليعمل سائق حافلة، بالإضافة إلى اعتناقه للإسلام، يبعث بالكثير من الرسائل”.

وإلى وقت قريب كان خان يعد الرجل الثالث بعد زعيم العمال المستقيل إد ميليباند ووزير الخزانة السابق إد بولز، لكن بعد أن تبعثرت أوراق الحزب لا يمكن التكهن ما إذا ظل يحتفظ بمكانته “المرموقة” في حزب العمال.

وشغل خان منصب وزير العدل في حكومة الظل منذ العام 2010، ولم يشغل أي سياسي بريطاني مسلم إحدى الوزارات المهمة في البلاد على مر التاريخ رغم الحكومات العمالية السابقة.

كما استطاع كذلك الفوز في الانتخابات البرلمانية في المرات الثلاث السابقة بفارق كبير عن أقرب منافسيه رغم خسارة العمال في الانتخابات الماضية. وتمكن أيضا من رفع التأييد له في دائرته الانتخابية في منطقة توتينغ جنوب لندن.

وكان خان عين كوزير للدولة للمواصلات كما عين في حكومة براون كوزير للأقليات، وقبل دخوله المعترك السياسي كان محاميا في مجال حقوق الإنسان، كما شغل رئيس إحدى بلديات لندن لعشر سنوات.

5