"سيتروين دي.إس" تحتفل بعيد ميلادها الستين

الأربعاء 2015/08/19
ليموزين الستينات لا زالت تبهر عشاق السيارات

فرانكفورت (ألمانيا) - البعض يقول إن السيارة سيتروين دي.إس الفرنسية هي أجمل سيارة في التاريخ، ويصفونها بأنها “فاتنة” على عجلات، في حين أن البعض مفتون بإمكانياتها الهندسية ويعتبرونها أكثر سيارات عصرها تقدما من الناحية التكنولوجية.

ويتفق عشاق السيارات من كل أنحاء العالم على أن هذه السيارة الفرنسية كانت سابقة لعصرها بسنوات. واليوم وبعد مرور نحو 60 عاما على ظهورها لأول مرة في باريس، مازالت هذه السيارة الليموزين الفرنسية واحدة من عدد قليل للغاية من السيارات الكلاسيكية قادرة على سحر عشاق السيارات.

يعود تاريخ ظهور هذه السيارة إلى يوم 5 أكتوبر 1955 عندما كشفت الشركة الفرنسية سيتروين عن تحفتها الجديدة في معرض باريس الدولي للسيارات. وقد فتنت السيارة زوار المعرض ووصل عدد الطلبيات عليها في نهاية اليوم إلى 12 ألف سيارة، ليصل العدد الإجمالي خلال 10 أيام إلى حوالي 80 ألف سيارة. ولم يكن رئيس سيتروين في ذلك الوقت بيير بولانج يتوقع مثل هذا النجاح عندما أمر بتطوير سيارة جديدة كبيرة من سيتروين في بداية الخمسينات.

واستعان الرجل بالمصمم “فلامينيو بيرتوني” وهو غير المصمم الإيطالي الشهير بيرتوني، حيث قدم الرجل تصميمه الانسيابي غير المسبوق للسيارة الجديدة التي كانت تبدو سابحة على الطريق.

وقال الفيلسوف رولان بارت إن السيارة “دي.إس” تبدو كما لو كانت “هبطت من السماء”.

ويقول الألماني فرانز بيترز من مدينة ماينبورغ في ولاية بافاريا الألمانية، إن اسم دي.إس كان اختيارا موفقا للغاية بالنسبة للسيارة الفرنسية الواسعة ذات الأبواب الأربعة والتجهيزات الداخلية السابقة لوقتها.

فقد كان وزن السيارة البالغ طنين، وصندوق التروس الهيدروليكي لنقل الحركة على يمين عمود عجلة القيادة أمورا غير قادرة على جذب انتباه عشاق السيارات بدرجة كبيرة، لكنها كانت مزودة بمجموعة من التقنيات السابقة لعصرها.

فقد كان نظام التعليق الهيدروليكي في السيارة يوفر قيادة مريحة للغاية لركاب السيارة سيتروين دي.إس.

17