سيتي الرائع يدهس ثقة ارسنال مرة أخرى

فينغر: خسرنا أمام فريق هو الأفضل في البلاد حاليا. جوارديولا: اقتربنا من اللقب، الأمر بين ايدينا.
السبت 2018/03/03
درس كروي

لندن- قال ارسين فينغر مدرب ارسنال إن ثقة فريقه تعرضت للدهس بواسطة مانشستر سيتي "أفضل فريق في البلاد" بعد الهزيمة 3-صفر في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الخميس.

وتغلب سيتي بالنتيجة ذاتها على ارسنال يوم الأحد الماضي ليحصد لقب كأس رابطة الأندية الانجليزية وسقط دفاع ارسنال مرة أخرى الخميس أمام السرعة والتمريرات المتقنة لهجوم سيتي.

وقال فينغر للصحفيين بعدما أعاد سيتي الفارق في الصدارة إلى 16 نقطة بفضل ثلاثية برناردو سيلفا وديفيد سيلفا وليروي ساني "يجب أن أقول إننا خسرنا أمام فريق هو الأفضل في البلاد حاليا".

وأضاف المدرب الفرنسي الذي يقع تحت ضغط متزايد "خرجنا من مباراة الأحد ونحن نفتقر للثقة والمنافس جاء بتفكير إيجابي واستفاد من نقاط الضعف الدفاعية التي ظهرت في الشوط الأول".

ومع تراجع آمال ارسنال في التأهل إلى دوري أبطال اوروبا في الموسم المقبل عبر المربع الذهبي للدوري قال فينغر إن الثقة هي شيء يمكن أن تكتسبه ببطء لكن تفقده سريعا.

وتابع "تصعد السلم على الأقدام وتنزل بالمصعد هذه هي الثقة.عندما لا تكون واثقا فأول ما يتعرض للضرر هما التحركات والسلاسة وشاهدتم ذلك في المباراة. نمر بفترة صعبة وللأسف هذا جزء من كرة القدم".

وأشار مدرب ارسنال إلى إهدار المهاجم بيير ايمريك اوباميانج لركلة جزاء في بداية الشوط الثاني كانت اللحظة التي انهت آمال فريقه في المباراة.

وقال "كنا بحاجة لركلة الجزاء للعودة واكتساب بعض الإيقاع لكنها قتلت المباراة بعد ذلك".

وكال بيب جوارديولا مدرب سيتي المديح للبرازيلي ايدرسون حارس مرماه لحرمانه ارسنال من إمكانية العودة في المباراة.

وقال "ايدرسون كان مذهلا بإنقاذ ركلة الجزاء لأن المباراة لم تكن حسمت. ارسنال حصل على فرص لكننا قمنا بعملنا".

وحقق مانشستر سيتي فوزا ساحقا على ارسنال للمرة الثانية في خمسة أيام بعدما هزمه 3-صفر في أجواء متجمدة بلعب الإمارات ليعيد الفارق إلى 16 نقطة في صدارة الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم.

وكان ارسنال يأمل في التعويض بعدما سحقه سيتي بالنتيجة نفسها في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية بملعب ويمبلي يوم الأحد الماضي، لكن ثلاثة أهداف في الشوط الأول عن طريق برناردو سيلفا وديفيد سيلفا وليروي ساني مهدت الطريق أمام الهزيمة الثانية لارسنال على ملعبه هذا الموسم.

وزاد بيير ايمريك اوباميانج صاحب أغلى صفقة انتقال في تاريخ ارسنال من متاعب فريقه عندما أهدر ركلة جزاء تصدى لها ايدرسون حارس سيتي في بداية الشوط الثاني بعد سقوط زميله الجديد هنريخ مخيتاريان داخل منطقة الجزاء.

ويملك فريق المدرب بيب جوارديولا 75 نقطة من 28 مباراة ويبتعد بفارق كبير عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني ويحتاج فقط إلى الفوز في خمس من مبارياته العشر الأخيرة ليتوج بطلا للمرة الثالثة في سبعة مواسم.

وقال جوارديولا الذي شدد على أن فريقه يجب أن يركز على مواجهة ضيفه تشيلسي حامل اللقب يوم الأحد "اقتربنا. الأمر بين ايدينا ولا يمكننا أن ننكر ذلك".

وأبدى المدرب الاسباني تعاطفه مع نظيره ارسين فينغر بعدما زادت التكهنات حول مستقبله مع النادي اللندني الذي يواجه خطر عدم التأهل لدوري أبطال اوروبا للعام الثاني على التوالي.

وأبلغ جوارديولا مؤتمرا صحفيا دون المزيد من التوضيح "إنه يعلم إعجابي به... أعلم أن كل المدربين يمكن أن يتعرضوا لهذا الموقف. أنا واثق من أنه سيتخذ القرار المناسب له وللنادي".

افتقار للثقة

تعاطف الفائز مع المهزوم
تعاطف الفائز مع المهزوم

وبقي ارسنال في المركز السادس بفارق عشر نقاط عن المركز الرابع، اخر المراكز المؤهلة لدوري الأبطال الموسم المقبل.

ولا يزال بوسع ارسنال التأهل لدوري الأبطال لكن سيكون عليه الفوز بالدوري الأوروبي حيث سيواجه العملاق الايطالي ميلانو في دور الستة عشر.

وفي ليلة شهدت هطول الثلوج بملعب الإمارات افتتح البرتغالي برناردو سيلفا التسجيل في الدقيقة 14 بعدما تلقى تمريرة من ساني وسدد بطريقة رائعة داخل مرمى بيتر تشك.

وعثر سيتي على مساحة في دفاع ارسنال مرة أخرى قبل مرور نصف ساعة عندما هيأ سيرجيو اجويرو الكرة إلى الاسباني ديفيد سيلفا الذي سدد كرة منخفضة داخل المرمى.

وأضاف ساني الهدف الثالث بعد ذلك بخمس دقائق عندما دخل بالكرة إلى المرمى بعد هجمة مرتدة سريعة لسيتي تركت دفاع ارسنال في حالة يرثى لها.

وتسبب هدف اللاعب الالماني في إطلاق جماهير ارسنال صيحات الاستهجان ضد فريقها الذي خسر ذهابا وإيابا في الدوري ضد سيتي للمرة الأولى في 42 عاما.

وحصل ارسنال على فرصة العودة للمباراة من ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني لكن الجابوني اوباميانج شاهد تسديدته يتصدى لها الحارس ايدرسون لتكتمل المأساة ويزيد الضغط على الفريق.