سيتي في مواجهة مصيرية مع بايرن في سباق أبطال أوروبا

الثلاثاء 2014/11/25
مان سيتي ممنوع من الخطأ أمام البافاري

نيقوسيا - تشهد الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، صراعات قوية ومصيرية بين كبار القارة العجوز من أجل البقاء ضمن دائرة الصراع على اللقب.

يجد مانشستر سيتي بطل الدوري الإنكليزي نفسه اليوم أمام مواجهة مصيرية عندما يستضيف بايرن ميونيخ الألماني على “ملعب الاتحاد” في الجولة الخامسة قبل الأخيرة من منافسات المجموعة الخامسة لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويدخل بطل إنكلترا إلى هذه المواجهة المصيرية مع النادي البافاري الذي سبق أن ضمن إحدى بطاقتي المجموعة إلى الدور الثاني، وهو يقبع في ذيل الترتيب بنقطتين فقط حصل عليهما من تعادلين مع روما الإيطالي (1-1) وسسكا موسكو الروسي (2-2) الذي أسقط فريق المدرب التشيلي مانويل بيليغريني في الجولة السابقة في معقله بنتيجة 1-2 مستفيدا من التفوق العددي بعد اضطرار الأخير إلى إكمال اللقاء بتسعة لاعبين.

ويدرك سيتي أن الخطأ ممنوع في هذه المباراة لأن أي تعثر سيقضي على آماله ببلوغ الدور الثاني للموسم الثاني على التوالي، وذلك لأن التعادل سيقصيه إلا في حال انتهاء المباراة الثانية بين سسكا موسكو وروما بالتعادل أيضا لأن الأخيرين يملكان 4 نقاط مقابل نقطتين لبطل إنكلترا الذي يختتم الدور الأول بزيارة صعبة إلى الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية.

وسيخوض سيتي اللقاء دون عنصرين هامين هما العاجي يحيى توريه والبرازيلي فرناندينيو الموقوفين بعد طردهما أمام سسكا موسكو، لكنه يعول على المعنويات المرتفعة للاعبيه الذين حولوا تخلفهم في عطلة نهاية الأسبوع أمام سوانسي سيتي إلى فوز 2-1 بفضل المونتينيغري ستيفان يوفوتيتش وتوريه بالذات.


مواجهة صعبة


وتوقع نجم وسط سيتي الفرنسي سمير نصري أن تكون المواجهة مع رجال المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا صعبة للغاية، خصوصا أن النادي البافاري فاز بمبارياته الأربع السابقة في المجموعة ولم تتلق شباكه سوى هدف وحيد كان في المباراة التي اكتسح خلالها روما في معقله بنتيجة 7-1.

برشلونة يسافر إلى الجزيرة القبرصية من أجل مواجهة إبويل نيقوسيا الباحث عن فوزه الأول في المسابقة الأوروبية

تجدر الإشارة إلى أن الفريقين يتواجهان للمرة الثالثة في دور المجموعات بعد موسم 2011-2012 (فاز بايرن ذهابا على أرضه 2-0 وسيتي إيابا بالنتيجة ذاتها) وموسم 2013-2014 (فاز بايرن ذهابا على ملعب سيتي 3-1 ثم خسر في معقله 2-3).

وفي المجموعة ذاتها، يفتتح سسكا موسكو وروما مباريات الجولة الخامسة باكرا على ملعب الأخير وكل منهما يدرك أن الفوز سيفتح أمامه باب التأهل إلى الدور الثاني.

وستكون المباراة ثأرية للفريق الروسي الذي مني بهزيمة مذلة في الجولة الأولى أمام فريق المدرب الفرنسي رودي غارسيا (1-5) الذي يدرك تماما أن النقاط الثلاث ستضعه في ثمن النهائي في حال عدم تمكن سيتي من الفوز على بايرن في المباراة الأخرى، لكن المهمة لن تكون سهلة خصوصا أنه لم يفز بأي من المباراتين اللتين خاضهما خارج قواعده هذا الموسم. وفي المجموعة السابعة، يسافر الفريق الإنكليزي الآخر تشيلسي للقاء شالكه الألماني في مواجهة ستجمعه بمدربه السابق الإيطالي روبرتو دي ماتيو الذي قاده إلى الفوز التاريخي بلقب المسابقة عام 2012.

وستكون المواجهة مميزة بين دي ماتيو ومدرب تشيلسي الحالي البرتغالي جوزيه مورينيو الذي فشل في في قيادة تشيلسي إلى اللقب خلال مغامرتيه مع الفريق اللندني.

ورفض مورينيو الحديث عن مواجهة مع المدرب الإيطالي، قائلا: “أنا لا ألعب ضده. إذا لعبت ضده فسيتغلب علي لأنه أفضل مني كلاعب… إنها مباراة بين تشيلسي وشالكه وليست بيني وبين دي ماتيو”.

ويدخل تشيلسي إلى اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد أن حافظ السبت على سجله الخالي من الهزائم في الدوري المحلي للمباراة الثانية عشرة على التوالي بفوزه على وست بروميتش البيون بهدفين للاسباني دييغو كوستا والبلجيكي ادين هازار.

ويدرك تشيلسي أن المباراة لن تكون سهلة أمام شالكه خصوصا أن الأخير تمكن من انتزاع نقطة من النادي اللندني في لقاء الذهاب عندما تعادل معه 1-1 في “ستامفورد بريدج”.


صراع البقاء


وفي المجموعة ذاتها، يأمل سبورتينغ لشبونة البرتغالي استغلال عاملي الأرض والجمهور لكي يبقى في دائرة الصراع على إحدى بطاقتي المجموعة من خلال الفوز على ضيفه ماريبور السلوفيني، إذ يحتل المركز الثالث برصيد 4 نقاط مقابل 3 لضيفه.

يدرك تشيلسي أن المباراة لن تكون سهلة أمام شالكه خصوصا أن الأخير تمكن من انتزاع نقطة من النادي اللندني

وفي المجموعة السادسة، يسافر برشلونة الأسباني إلى الجزيرة القبرصية من أجل مواجهة إبويل نيقوسيا القبرصي الباحث عن فوزه الأول على الإطلاق في المسابقة الأوروبية الأم، لكن المهمة لن تكون سهلة أمام النادي الكاتالوني الذي سبق أن ضمن تأهله إلى الدور الثاني.

ويحتل برشلونة حاليا المركز الثاني في المجموعة بفارق نقطة خلف باريس سان جرمان الفرنسي الذي ضمن بالطبع تأهله أيضا، ويأمل فريق المدرب لويس أنريكي أن ينال هدية من أياكس أمستردام الذي يحل ضيفا في “بارك دي برينس” من أجل انتزاع الصدارة وإلا سيتأجل حسم هذه المسألة إلى الجولة الختامية حين يستضيف “بلاوغرانا” موقعة القمة على أرضه في العاشر من الشهر المقبل.

لكن مهمة أياكس لن تكون سهلة على الإطلاق بمواجهة فريق لم يذق طعم الهزيمة أوروبيا في المباريات الـ31 الأخيرة التي خاضها بين جمهوره كما أنه لم يذق طعم الهزيمة في المباريات الـ 19 التي خاضها هذا الموسم في جميع المسابقات. وفي المجموعة الثامنة، يسعى شاختار دانييتسك الأوكراني إلى اللحاق ببورتو البرتغالي إلى الدور الثاني عندما يتواجه مع ضيفه أتلتيك بلباو.

وسبق لبورتو أن حسم البطاقة الأولى في المجموعة وهو سيسعى إلى تأكيد صدارته لها من خلال الفوز على مضيفه باتي بوريسوف البيلاروسي، فيما يحتل شاختار، الساعي إلى التأهل لثمن النهائي للمرة الثالثة في 5 مشاركات، المركز الثاني بفارق نقطتين عن العملاق البرتغالي و5 عن باتي بوريسوف الثالث، فيما يقبع منافسه الباسكي في المركز الأخير بنقطة واحدة وهو بالتالي خارج دائرة المنافسة.

23