سيتي وتشيلسي في صراع الكبار

الاثنين 2014/02/03
قمة مدوية بين سيتي وتشيلسي في كوكبة الطليعة

لندن - تعيش المرحلة الرابعة والعشرون من الدوري الإنكليزي لكرة القدم على وقع مواجهة قد ترسم معالم بالغة الأهمية في الصراع على اللقب، عندما يستقبل مانشستر سيتي المتصدر تشيلسي الثالث اليوم الاثنين. ثلاث نقاط تفصل بين سيتي المملوك إماراتيا وتشيلسي تحت عباءة الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.

تشيلسي كان قادرا على انتزاع المركز الثاني من أرسنال، لكنه سقط في فخ التعادل السلبي مع وست هام، وهو ما دفع بمدربه البرتغالي جوزيه مورينيو إلى اتهام الخصم “بممارسة كرة قدم من القرن التاسع عشر” نتيجة للعبه الدفاعي المغلق. لكن المدرب المميّز، قد يلجأ إلى نفس الأسلوب أمام سيتيزينز صاحب أقوى خط هجوم في الدوري (68 هدفا)، فيما يبلغ عدد أهداف “الزرق” 43 حتى الآن.

وخسر مانشستر سيتي أربع مباريات حتى الآن كلها خارج أرضه، إحداها أمام تشيلسي 1-2 عندما سجل الأسباني فرناندو توريس هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة بخطأ فادح من الحارس الدولي جو هارت. لكن خسارة لاعبي المدرب التشيلي مانويل بيليغريني الأخيرة في الدوري تعود إلى نوفمبر الماضي أمام سندرلاند، وهو يعيش فترة رائعة شهدت تحقيقه 8 انتصارات متتالية، علما بأنه سحق هذا الموسم مانشستر يونايتد 4-1، وتوتنهام مرتين 6-0 و5-1، وأرسنال 6-3، ولم يفلت منه ذهابا سوى تشيلسي (1-2).

واللافت أن هزائم سيتي الباقية كانت أمام فرق عادية مثل كارديف وأستون فيلا وسندرلاند. وسجل لاعبو بيليغريني 115 هدفا حتى الآن في كل المسابقات، ولم يخسروا في آخر 20 مباراة، وفازوا في كل مبارياتهم على أرضهم هذا الموسم (11 في الدوري).

وأقر مدافع تشيلسي الدولي غاري كاهيل أن فريقه يجب أن يقدم أفضل ما لديه ليتعادل مع سيتي بالنقاط: “يسجلون من اليسار واليمين والوسط. ستكون مباراة بالغة الصعوبة. حققنا نتيجة طيبة معهم على أرضنا، لكنهم أقوياء جدا في ملعبهم”. وتابع: “أعتقد أنه سيكون الاختبار الأخير. ستكون حقا مباراة صعبة”.

وحذّر يوفيتيتش الذي عانى من إصابات كثيرة، زملاءه من التفاؤل المفرط بعدما وصف المحلّلون فريقه بالبطل المنتظر: “كنا سعداء جدا بعد الفوز على توتنهام، لكن يجب أن نبقى هادئين لأننا لم نحقق أي شيء بعد”.

وواصل المدير الفني لنادي تشيلسي، الإنكليزي جوزيه مورينيو، انتقاداته لنادي مانشستر سيتي. وبعد يوم واحد من وصفهم بـ”الفريق المحظوظ” نتيجة القرارات التحكيمية التي كانت لصالحهم هذا الموسم، أصر مورينيو على أن متصدر الدوري الإنكليزي لم يحقق شيئا بعد وخاصة في أوروبا، بالنظر إلى إنفاقهم الكبير.

وفاز “سيتي” بأول بطولة دوري له في 44 عاما عام 2012، إلا أن عليهم أن يثبتوا أنفسهم في دوري أبطال أوروبا مع اقتراب مواجهتهم لبرشلونة الشهر المقبل. وقال مورينيو : “فازوا بلقب واحد وببطولتي كأس. في أوروبا لم يقوموا بعمل جيّد أو حتى لم يقتربوا من العمل الجيّد”. وأضاف “الفريق رائع وأفراد الفريق رائعين ومن الطبيعي أن يفوزا بمزيد من الألقاب”.

من جانبه يعتقد المدير الفني الفرنسي لفريق أرسنال أرسين فينغر أن مانشستر سيتي سيتعثر في عدة مرات أثناء المنافسة على لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لهذا الموسم، رغم هيمنته على الصدارة.

وقال المدير الفني الفرنسي “فريق مانشستر يعيش لحظة ممتازة في هذا الوقت ولذلك قد يذهب البعض إلى استنتاجات نهائية وسريعة، أنا لا أنكر قوته كفريق والجودة التي يمتلكها عند لاعبيه ولكن دعونا لا ننسى أنهم خسروا 4 مباريات خارج ملعبهم، لذلك فقد يكون لديهم بعض الضعف”.

وأضاف فينغر “نعم هم الأفضل ولا شك في ذلك في الوقت الراهن، فلا يمكن أن تقول عن الفريق الذي يسجل أكثر من 100 هدف أنه لا يمتلك الجودة، إنهم أعلى جودة ولكن هذا سيعطينا دافعا أكبر لملاحقتهم، وسيكون ذلك رائعا وأعتقد أنه يمكننا القيام بذلك”.

22