سيتي يبحث عن خطوة إضافية نحو التتويج

مانشستر سيتي يخوض مباراة قوية في دوري أبطال أوروبا حيث يحل في ذهاب ربع النهائي ضيفا على ليفربول.
السبت 2018/03/31
في ثوب الأبطال

لندن - يتطلع مانشستر سيتي إلى الاقتراب خطوة إضافية من اللقب عندما يحل ضيفا على إيفرتون، وذلك ضمن المرحلة الثانية والثلاثين من بطولة إنكلترا التي تشهد مباراة نارية بين تشيلسي وجاره توتنهام على مقعد مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وكان سيتي خسر آخر مباراة له على ملعب “غوديسون بارك” الخاص بنادي إيفرتون الموسم الماضي برباعية نظيفة، لكن الأمور تغيرت جذريا بالنسبة إلى الـ”سيتيزنس” هذا الموسم حيث يغرد الفريق خارج السرب وبفارق 16 نقطة عن منافسه المباشر وجاره في المدينة الواحدة مانشستر يونايتد، وقد يحسم اللقب في مواجهته مع الأخير الأسبوع المقبل على ملعب الاتحاد.

لكن سيتي سيخوض مباراة قوية في دوري أبطال أوروبا الأربعاء المقبل حيث يحل في ذهاب ربع النهائي ضيفا على ليفربول، الفريق الوحيد الذي هزمه في الدوري المحلي في مباراة مثيرة 4-3 في يناير الماضي. ولم يعرف ما إذا كان مهاجم مانشستر سيتي الأرجنتيني سيرجيو أغويرو تعافى من إصابة في ركبته أبعدته عن مباراتي منتخب بلاده ضد إيطاليا وإسبانيا في الأيام الأخيرة، وقد قام بتدريبات خفيفة مع الجهاز الطبي للفريق.

وأغويرو هو أفضل هدّاف في تاريخ مانشستر سيتي الذي انتقل إليه عام 2011، وقد سجل حتى الآن 199 هدفا، وكان الهدف الأخير في المباراة النهائية لكأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة في مرمى أرسنال نهاية فبراير الماضي. بيد أنه في حال عدم مشاركة أغويرو، فإن البديل جاهز بشخص البرازيلي غابريال جيزوس الذي تعافى تماما من الإصابة التي أبعدته قرابة الشهرين عن الملاعب. وقد سجل جيزوس هدف منتخب البرازيل الوحيد في مرمى ألمانيا في المباراة الودية الثلاثاء.

 

قد يبدو لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم هذا الموسم على بعد خطوتين فقط من مانشستر سيتي، ولكن فينسنت كومباني قائد الفريق يرى أن الفريق يحتاج لبذل الكثير من الجهد عندما يحل ضيفا على إيفرتون السبت في المرحلة الـ31 من المسابقة

تحت الضغط

في المقابل، يأمل توتنهام في ضرب عصفورين بحجر واحد عندما يحل ضيفا على جاره تشيلسي على ملعب “ستامفورد بريدج”، وذلك من خلال تحقيق أول فوز له في عقر دار منافسه منذ 28 عاما، ما سيسمح له برفع الفارق عن تشيلسي إلى 8 نقاط وبالتالي تعزيز مركزه الرابع.

ولم يستبعد المدرب الأرجنتيني لتوتنهام ماوريتسيو بوكيتينو إمكانية مشاركة هداف الفريق هاري كاين في المباراة بعد أن تعافى مبكرا من إصابة بالتواء في أربطة الركبة. وتعرض كاين الذي سجل 31 هدفا في مختلف المسابقات هذا الموسم، للإصابة الشهر الماضي خلال مباراة فريقه ضد بورنموث ولم يكن من المنتظر أن يعاود التمارين قبل الشهر المقبل.

بيد أن بوكيتينو كشف بأن تطور إصابة كاين إيجابي، وقال في هذا الصدد “يجب أن ندرس حالته جيدا. إنه متفائل جدا وهو يقوم بعمل جيد. كل يوم يتطور”. وأضاف “سندرس حالته في الأيام القليلة المقبلة. من الصعب الآن القول نعم أم لا (بخصوص مشاركته). لا أستطيع القول لا، لكن لا أستطيع القول نعم أيضا”.

وتابع “ربما الأسبوع المقبل، لكن الأمر الأهم هو أننا متفائلون في ما يتعلق بتعافيه ونقوم بعمل رائع ونحن سعداء”. وأوضح “بعد المباراة ضد بورنموث، أعتقد الجميع بأن غيابه سيكون طويلا، لكن تعافيه كان رائعا”. وتبدو الضغوط على تشيلسي حامل اللقب الموسم الماضي كبيرة، لأن الخسارة تعني تراجع آماله بنسبة كبيرة في المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، وربما تطيح بمدربه الإيطالي أنطونيو كونتي من منصبه.

ولا يقف التاريخ إلى جانب توتنهام في مواجهة تشيلسي وتحديدا على ملعب الأخير “ستامفورد بريدج” حيث لم يفز منذ عام 1990 عندما لم يكن كاين قد ولد.

ويحتاج تشيلسي إلى النقاط بأي ثمن لأنه يحتل المركز الخامس، ويتخلف عن توتنهام الرابع بفارق 5 نقاط قبل ثماني مراحل على انتهاء الدوري. يذكر أن الأندية التي تحتل المراكز الأربعة الأولى في الدوري الإنكليزي الممتاز تشارك في دوري الأبطال في الموسم التالي.

قرار مورينيو

على ملعب أولدترافورد، سيترقب الجميع قرار مدرب مانشستر يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو بإشراك لاعب الوسط الفرنسي بول بوغبا من عدمه، عندما يواجه سوانزي سيتي. وسجل بوغبا نقاطا خلال مباراة منتخب بلاده ضد روسيا حيث سجل هدفا من ركلة حرة مباشرة وساهم بتمريرة حاسمة سجل منها كيليان مبابي هدف الافتتاح.

على ملعب أولدترافورد سيترقب الجميع قرار مدرب مانشستر يونايتد مورينيو بإشراك الفرنسي بول بوغبا من عدمه

وما يعزز من حظوظ بوغبا في المشاركة بعد الابتعاد عن التشكيلة الأساسية في المباريات الأخيرة ليونايتد، بأن اللاعب الذي حل بدلا منه أساسيا وهو الأسكتلندي سكوت ماكتوميني، عاد من مباراة منتخب بلاده مصابا. يذكر أن بوغبا لم يسجل في صفوف يونايتد منذ أن زار شباك نيوكاسل في منتصف نوفمبر الماضي. وفي المباريات الأخرى، يلتقي كريستال بالاس مع ليفربول، وواتفورد مع بورنموث، ووست بروميتش ألبيون مع بيرنلي، ووست هام مع ساوثمبتون، ونيوكاسل مع هادرسفيلد، وبرايتون مع ليستر سيتي، وأرسنال مع ستوك سيتي.

وفي سياق متصل قال الألماني ديفيد فاغنر مدرب هدرسفيلد تاون إن مستقبله مع النادي لا يتوقف على البقاء في دوري الأضواء مضيفا أنه يركز على مواجهة نيوكاسل يونايتد. وأثار فاغنر الإعجاب منذ توليه تدريب النادي في 2015 وقاده للصعود لدوري الأضواء رغم ميزانيته المتواضعة وهو حاليا يبتعد عن منطقة الخطر بثلاث نقاط. لكن وسائل إعلام بريطانية ربطت بين المدرب الألماني وساوثهامبتون المهدد بالهبوط رغم تعاقد الأخير مع مارك هيوز مؤخرا.

وردا على سؤال عما إذا كان بقاؤه في هدرسفيلد تاون مرتبطا بالبقاء في الدوري الممتاز قال “لا أفهم هذا السؤال بالفعل. لا ليس مرتبطا لأن عقدي مع النادي ممتد لعام آخر سواء كان هذا في الدوري الممتاز أو في دوري الدرجة الثانية”. وأضاف “لكي أكون صادقا فإن استمرار التكهنات والشائعات في هذا الشأن أصبح مملا. أعرف أنه ربما يكون عليكم توجيه مثل هذا السؤال لكنني مشغول بما هو أكثر أهمية وهو موقف الفريق في هذه المرحلة من الموسم”.

ويبحث فريق المدرب فاغنر عن أول انتصار منذ أربع مباريات عندما يحل ضيفا على نيوكاسل يونايتد في ملعب سانت جيمس بارك مدعوما بعودة لاعبي الوسط آرون موي وفيليب بيلينغ إلى التدريبات. وأضاف فاغنر “عاد اللاعبان اليوم برفقة مدربي اللياقة. أتوقع أن يعودا للتدريبات مع بقية المجموعة وسيكونان ضمن الأسماء المرشحة لخوض مباراة السبت”.

23