سيتي يتسلح بالثقة للبقاء في صدارة الدوري الإنكليزي

يتطلع فريق مانشستر سيتي المتصدر إلى إنهاء أسبوعه بشكل رائع عندما يستقبل ميدلسبروه في افتتاح المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، فيما يصطدم أرسنال الثاني بجاره توتنهام في دربي شمال لندن.
السبت 2016/11/05
أرقام في تصاعد

لندن - يبحث مانشستر سيتي عن الاستفادة من الدفعة المعنوية الهائلة التي يتمتع بها لاعبوه في الوقت الحالي، للحفاظ على موقعه في صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم عندما تنطلق منافسات المرحلة الحادية عشرة من المسابقة السبت. ويتصدر مانشستر سيتي جدول المسابقة برصيد 23 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام أرسنال وليفربول وبفارق نقطة واحدة أمام تشيلسي صاحب المركز الرابع، وستخوض الفرق الأربعة الأولى مبارياتها بالمرحلة على ملاعبها.

ويستضيف مانشستر سيتي فريق ميدلسبروه في افتتاح منافسات المرحلة، وذلك بعد الفوز الثمين الذي حققه السيتي على برشلونة الأسباني 3-1 مساء الثلاثاء بدوري أبطال أوروبا.

وكان السيتي، الذي يدربه جوسيب غوارديولا المدير الفني السابق لبرشلونة، قد تأخر بهدف أمام الفريق الكاتالوني لكنه قلب موازين المباراة لصالحه وحسمها بثلاثة أهداف سجلها إيلكاي غويندوغان (هدفان) وكيفن دي بروين، ورغم ذلك حذر دي بروين من الاستهانة بميدلسبروه الذي لم يتلق سوى هزيمة واحدة خلال آخر أربع مباريات له بالدوري، حيث يرى اللاعب أن الفوز على برشلونة لا يحسم مواجهة ميدلسبروه في الدوري.

وقال دي بروين “يجب أن نؤدي بنفس المستوى ونحاول الفوز على ميدلسبروه كي ندخل فترة التوقف لإقامة المنافسات الدولية، بعد سلسلة من النتائج الإيجابية، ونحافظ على القمة في الدوري الإنكليزي”. وأضاف دي بروين “إنها مواجهة صعبة للغاية. كل فريق يقدم كل ما لديه عندما يواجهنا.. مباراة ميدلسبروه تشكل اختبارا صعبا آخر”.

مهمة صعبة

أما أرسنال صاحب المركز الثاني، فتبدو مهمته أكثر صعوبة حيث يستضيف، مساء الأحد، جاره اللندني توتنهام صاحب المركز الخامس برصيد 20 نقطة.

فريق ليفربول يتنافس بقوة على الانفراد بالصدارة خاصة في ظل عروضه الجيدة، عندما يلتقي بمنافسه واتفورد

ولم يتلق توتنهام أي هزيمة في الدوري حتى الآن لكن لا شك في أنه سيسعى بقوة إلى العودة إلى الطريق الانتصارات بعد ثلاثة تعادلات متتالية.

ومن المحتمل عودة المهاجم هاري كين للمشاركة مع توتنهام بعد تعافيه من الإصابة، لكن مهمة الفريق لن تكون سهلة أمام أرسنال المنتشي بالفوز في دوري الأبطال والذي حقق عشرة انتصارات خلال آخر 11 مباراة.

كذلك من المحتمل عودة لاعب خط الوسط آرون رامسي من الإصابة ومشاركته من جديد مع أرسنال، وقد أكد اللاعب الويلزي على أن المباريات أمام توتنهام دائما ما تكون مهمة للاعبين والجماهير.

وقال رامسي في تصريحات لموقع نادي أرسنال على الإنترنت “لقد كان (توتنهام) منافسا قويا في الموسمين الماضيين.. إنها مباراة ديربي، لذلك فنحن ندرك ما سنواجهه وما يمكننا توقعه”.

وأضاف “لم يتلقوا أي هزيمة في الدوري هذا الموسم وسيسعون لمواصلة هذه السلسلة أمامنا. سنخوض المباراة على ملعبنا وعلينا أن نخوضها بثقة في قدرتنا على الفوز”.

واعترف ماوريسيو بوتشيتينو المدير الفني لتوتنهام بأن فريقه لم يظهر بأفضل مستوياته في المباراة التي خسرها على ملعبه أمام باير ليفركوزن بدوري الأبطال، مؤكدا أنه ينتظر رد فعل سريع.

وقال بوتشيتينو “اللاعبون يشعرون بخيبة أمل شديدة، ولكننا بحاجة لإخراجهم من هذه الحالة لأننا نتأهب لخوض مباراة مهمة للغاية”.

كذلك يتنافس ليفربول بقوة على الانفراد بالصدارة خاصة في ظل عروضه الجيدة، ولكن المهاجم روبرتو فيرمينو أكد أن عروض الفريق القوية في الفترة الماضية لن تمنحه أي أفضلية إن لم تتواصل.

وقال فيرمينو قبل مباراة الفريق المقررة أمام واتفورد صاحب المركز السابع السبت، “لو لم نستمر على هذا النحو حتى نهاية الموسم، لن يتذكر أحد ما قدمناه مبكرا ولن نحقق شيئا. يجب أن نستمر على هذا المستوى حتى النهاية”.

كذلك يستضيف تشيلسي، الذي حقق الفوز في آخر أربع مباريات له بالدوري، فريق إيفرتون صاحب المركز السادس ويحل سندرلاند ضيفا على بورنموث. ومنذ اعتماده ثلاثة مدافعين في الخلف، لم تتعرض شباك المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي لأي هدف، لكن الحديث عن إمكانية المنافسة لا يزال مبكرا بالنسبة إلى مدرب يوفنتوس وإيطاليا السابق،”حاليا ليس مهما النظر إلى الترتيب. يصعب علي الحديث عن أسماء المرشحين الآن”.

يونايتد ودرب الألم

بعد تلقيه ضربة تلو الأخرى، يأمل البرتغالي جوزيه مورينيو في إعادة مانشستر يونايتد إلى سكة الفوز، عندما يحل على سوانسي سيتي وصيف القاع.

وقدم الشياطين الحمر أداء متواضعا على أرض فنربخشة التركي الخميس وخسروا 1-2 في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”، فتراجع الفريق إلى المركز الثالث في مجموعته بعد 4 جولات. واتهم مورينيو، الموقوف في ملعب “ليبرتي” لأسباب سلوكية، لاعبيه بأنهم خاضوا “مباراة صيفية”.

وقال مورينيو “نحن ضعفاء في الدفاع، نعم أعرف ذلك، ونحن لا نسجل. يجب أن تكون أقوى ذهنيا ولا تستسهل المباراة بهذا الشكل”. وتعرض يونايتد لضربة أخرى إثر خروج لاعب وسطه الفرنسي بول بوغبا، أغلى لاعب في العالم، مصابا. وسيطر التشاؤم على بول سكولز، أسطورة مانشستر يونايتد السابق، بعد الخسارة أمام فنربخشة التركي بهدفين مقابل واحد، ضمن منافسات دور المجموعات بالدوري الأوروبي.

وقال سكولز، في تصريحاته “عشنا 3 أعوام صعبة، والقادم صعب أيضا خلال العامين المقبلين”. وأضاف “هذا الفريق سيكون مختلفا في غضون عامين، يحتاج المدرب 3 أو 4 صفقات، لقد كان الوضع محبطا للغاية منذ عدة سنوات”، وأردف “عندما تلعب بروخو وبليند في قلب الدفاع ستحتاج لتسجيل 3 أهداف ولا يبدو هذا الفريق جيدا في التهديف”.

وتابع “وضع الفريق؟ أنا مكتئب منذ عدة سنوات، هذا الفريق غير قادر على الفوز ببطولة الدوري بهذه العناصر، هناك 3 أو 4 أندية أفضل من يونايتد”. وأتم “مانشستر يونايتد يعاني من مشكلتين كبيرتين، وهما أن الفريق لا يسجل، في الجانب الآخر يدافع بروخو وبليند وهما يفتقدان للسرعة والقوة”.

وتختتم المرحلة، الأحد، بمواجهة ليستر سيتي حامل اللقب مع وست بروميتش ألبيون السادس عشر.

وصحيح أن ليستر سيتي يحتل المركز الحادي عشر وتبدو نتائجه متقلبة هذا الموسم، خلافا للموسم الماضي عندما أحرز لقبه الأول، إلا أنه يقدم أداء رائعا في دوري أبطال أوروبا جعله يتربع على صدارة مجموعته بفارق 3 نقاط عن بورتو البرتغالي ويقف على أبواب الدور الثاني، لكن ليستر مني بنكسة إثر إصابة حارس مرماه الدولي الدنماركي كاسبر شمايكل بكسر في يده اليمنى الأربعاء في المباراة ضد مضيفه كوبنهاغن الدنماركي (0-0) في دوري أبطال أوروبا. وحسب وسائل الإعلام البريطانية فإن الدولي الدنماركي سيغيب عن الملاعب بين 4 و6 أسابيع.

وفي باقي المباريات، يلعب السبت بورنموث مع سندرلاند، وبيرنلي مع كريستال بالاس، ووست هام يونايتد مع ستوك سيتي، والأحد هال سيتي مع ساوثهامبتون.

23