سيتي يرصد الأرقام القياسية في الدوري الإنكليزي

تواصل منافسات الجولة الـ17 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم نشاطها، بعد جولة سابقة حاسمة شهدت مباريات قوية ونتائج مهمة في سباق الصراع على اللقب. وتمكن مانشستر سيتي في الجولة الـ16 من توسيع فارق الصدارة مع مطارده مانشستر يونايتد إلى 11 نقطة، وهو اليوم يحل ضيفا على المتعثر سوانزي سيتي.
الأربعاء 2017/12/13
في الاتجاه الصحيح

لندن - يستأنف فريق مانشستر سيتي نشاطه سريعا في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، بعدما حسم الديربي التاريخي مع مانشستر يونايتد لصالحه. وعزز سيتي موقعه في الصدارة بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه مانشستر يونايتد بعدما فاز عليه على ملعب أولد ترافورد 2-1. وسجل سيتي فوزه الرابع عشر على التوالي معادلا الرقم القياسي في الدوري الإنكليزي الممتاز، لكنه لم يحظ بالوقت الكافي للاحتفال نظرا لارتباطه بمباراة أخرى. ويخرج سيتي لملاقاة سوانزي سيتي صاحب المركز الثاني من القاع الأربعاء في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإنكليزي.

ورغم أن هناك 34 نقطة تفصل بين الفريقين في جدول الترتيب، لكن من غير المتوقع أن يخوض سيتي تحت قيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا المباراة بحالة من الاستهتار. وقال غوارديولا “هذا الفوز يعني الكثير من أجل ثقتنا بأنفسنا، ولكن بعدها بثلاثة أيام سنخرج لملاقاة سوانزي في وقت الشتاء”. وأضاف “سنواجه الكثير من الصعوبات، في ديسمبر، من المستحيل أن يتم إعلانك بطلا، لكن الأوضاع تسير بشكل جيد بالنسبة إلينا”.

وسوف يحطم الفوز الخامس عشر على التوالي الرقم القياسي الذي حققه أرسنال في موسم 2001 /2002 وموسم 2002 /2003 عندما فاز 14 مرة متتالية. ومن المتوقع أن ينجح سيتي في تحطيم الرقم القياسي على حساب سوانزي الذي تغلب على وست بروميتش ألبيون 1-0 السبت ليبتعد عن المركز الأخير.

يأمل مانشستر يونايتد في العودة إلى الطريق الصحيح عندما يستضيف بورنموث الأربعاء. وجاءت الخسارة أمام سيتي لتنهي المسيرة الخالية من الهزائم على ملعب أولد ترافورد والتي امتدت لـ40 مباراة، ولكن المدافع فيكتور ليندولف أكد أنه ينبغي على فريق مانشستر يونايتد تخطي ذلك سريعا. وقال ليندولف “مستعدون للمباراة التالية”.

وأضاف “لدينا مباراة جديدة تنتظرنا وعلينا أن نركز عليها ونحصد النقاط الثلاث”. وسجل بورنموث خال من الخسائر في آخر 4 مباريات على أرضه، أي أقل بمباراة واحدة من رقمه القياسي في هذه الناحية بالدوري الممتاز (5 مباريات بين يناير ومارس العام 2016).

ورغم الفوز ظل ويستهام في مراكز الهبوط ويحتاج الفريق لتحقيق مفاجأة جديدة على حساب أرسنال على ملعب لندن. ومن جانبه يتطلع أرسنال لتحقيق الفوز من أجل المنافسة على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

قد يصبح برايتون الفريق رقم 27 الذي يلعب أمامه مهاجم توتنهام هاري كين الذي تمكن من هز شباك 25 فريقا

ويبتعد أرسنال بفارق ثلاث نقاط عن تشيلسي ونقطة واحدة عن ليفربول ومتقدما بنقطة واحدة على توتنهام وبيرنلي. وسجل أرسنال خال من الهزائم في آخر 9 مباريات خارج أرضه أمام وست هام بالدوري برصيد 7 انتصارات وتعادلين، أي منذ خسارته 0-1 في نوفمبر العام 2006.

وأكد آرسين فينغر المدير الفني لفريق أرسنال الإنكليزي، وجود مفاوضات من عدة أندية للظفر بخدمات الألماني مسعود أوزيل صانع ألعاب الفريق. وقال فينغر خلال تصريحات نقلتها صحيفة “إكسبريس” البريطانية “المفاوضات بخصوص أوزيل جارية مع الجميع في الوقت الحالي”. وأضاف المدرب الفرنسي “أبوابنا دائما مفتوحة، ولا يمكنني قول أكثر من ذلك”. وكان فينغر متمسكا بخدمات النجم الألماني حتى وقت قريب، إلا أن تصريحاته تعني أنه استسلم لرغبة اللاعب في الرحيل. وأشارت تقارير صحافية إلى وجود اهتمام كبير بأوزيل من قبل مانشستر يونايتد الإنكليزي، وبرشلونة الإسباني، خلال فترة الانتقالات الشتوية، بعدما رفض اللاعب تجديد عقده مع الجانرز. وشارك أوزيل هذا الموسم في 13 مباراة مع أرسنال، إذ سجل هدفين وصنع 5 أهداف أخرى حتى الآن.

ويلتقي ليفربول مع ضيفه ويستهام الأربعاء وفي اليوم ذاته يلتقي توتنهام مع برايتون. وفي باقي مباريات المرحلة الأربعاء يلتقي إيفرتون مع مضيفه نيوكاسل وساوثهامبتون مع ليستر سيتي. وبات محمد صلاح على بعد هدف واحد من أن يصبح أول لاعب في ليفربول يصل حاجز العشرين هدفا بكافة المسابقات في موسم واحد، منذ أن فعلها كل من لويس سواريز ودانييل ستوريدج موسم 2013-2014.

ولم يسبق لمدرب نيوكاسل رافائيل بينيتيز أن خسر مباراة بيتية واحدة في مشواره بالدوري الممتاز أمام إيفرتون، حيث فاز في 5 مباريات وتعادل في اثنتين. وخسر ساوثهامبتون مباراة بيتية واحدة فقط من أصل 11 لعبها في الدوري الممتاز أمام ليستر مقابل 5 انتصارات و5 تعادلات، وهذه الخسارة جاءت في أبريل العام 2000 بنتيجة 1-2. وقد يصبح برايتون الفريق رقم 27 الذي يلعب أمامه مهاجم توتنهام هاري كين الذي تمكن من هز شباك 25 فريقا من أصل 26 واجهها في الدوري الممتاز، وفشل فقط في التسجيل بمرمى كارديف سيتي.

وأوضح اللاعب الألماني السابق لوثر ماتيوس أن النجم الإنكليزي هاري كين، مهاجم توتنهام، قادر على اللعب في أي ناد بالقارة الأوروبية. وأشار ماتيوس إلى أن كين أصبح مثار الحديث في إيطاليا في الوقت الراهن بعد وقوع توتنهام في مواجهة يوفنتوس في دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا. وقال اللاعب الألماني السابق “يروق لي كين في الحقيقة، إذا كنت مدربا وأملك المال لكنت ذهبت لشرائه”.

وأضاف “اللاعب الوحيد الذي يشغل مركزه والذي يعد الأفضل على الإطلاق في أوروبا بالنسبة إلي هو روبرت ليفاندوفيسكي، كين أصغر منه كثيرا ويتطور بشكل سريع″. وتابع ماتيوس قائلا “إنه يعمل بجد كبير ويركض كثيرا ويتحرك في الموقع الصحيح ويقوم بصناعة أشياء لفريقه، والشيء الآخر الذي لا يستطيع أحد أن ينكره أنه يعرف كيف يحرز الأهداف”.

23