سيتي يستعيد توازنه ويانوزاي يخطف الأضواء من "كبار" يونايتد

الاثنين 2013/10/07
تألق أغويرو يعيد البسمة إلى مان سيتي

لندن- انتفض مانشستر سيتي، وصيف بطل الموسم الماضي، واسترجع توازنه وألحق بضيفه إيفرتون الهزيمة الأولى لهذا الموسم بالفوز عليه 3-1 في المرحلة السابعة من الدوري الإنكليزي الذي تربع على صدارته ليفربول مؤقتا بفضل الثنائي الأوروغوياني لويس سواريز ودانيال ستارديدج، فيما تنفس مانشستر يونايتد حامل اللقب الصعداء بفضل البلجيكي الشاب عدنان يانوزاي.

على "ملعب الاتحاد"، دخل سيتي إلى مباراته مع إيفرتون ومدربه الجديد التشيلي مانويل بيليغريني تحت الضغط بعد أن مني فريقه في المرحلة السابقة أمام أستون فيلا (1-2) بهزيمته الثانية في ست مباريات ثم أتبعها الأربعاء الماضي بسقوط مذل على أرضه أمام بايرن ميونيخ الألماني (1-3) في دوري أبطال أوروبا.

لكن فريق الـ"سيتيزينس" تمكن من تنفس الصعداء وتحقيق فوزه الأول على إيفرتون في المباريات الأربع الأخيرة معه، ملحقا بـ"توفيز" هزيمتهم الأولى بقيادة مدربهم الجديد الأسباني روبرتو مارتينيز الذي خلف الأسكتلندي ديفيد مويس المنتقل إلى مانشستر يونايتد حامل اللقب. ورفع سيتي رصيده إلى 13 نقطة، فيما تجمد رصيد إيفرتون عند 12 نقطة.

ولم تكن بداية سيتي مثالية إذ وجد نفسه متخلفا في الدقيقة 16 عبر البلجيكي روميلو لوكاكو، المعار إلى إيفرتون من تشلسي، وذلك بعد أن كسر مصيدة التسلل ثم تلاعب بجوليان ليسكوت قبل أن يسدد الكرة التي وصل إليها الحارس جو هارت لكنه لم يتمكن من صدها، مسجلا هدفه الرابع في المباريات الثلاث الأخيرة.

وجاء رد رجال بيليغريني سريعا إذ تمكن الأسباني الفارو نيغريدو من إدراك التعادل بعد دقيقة فقط إثر تمريرة بينية من العاجي يايا توريه. وكان سيتي قريبا من تسجيل هدف التقدم لكن الحظ عاند جيمس. ثم تعرض سيتي لضربة بإصابة قلب دفاعه البلجيكي فنسان كومباني وهو ما اضطر بيليغريني إلى استبداله بالصربي ماتيا ناستازيتش. ونجح أغويرو في تعويض هذه الفرصة في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول وسجل الهدف الثاني. وفي الشوط الثاني عزز سيتي تقدمه من ركلة جزاء نفذها أغويرو بنجاح.

وعلى ملعب "إنفيلد"، واصل ليفربول بدايته الجيدة وحقق فوزه الخامس هذا الموسم وجاء على حساب ضيفه العائد كريستال بالاس 3-1. ويدين "الحمر" بفوزهم إلى الثنائي سواريز-ستاريدج، إذ سجل الأول هدف الافتتاح، مسجلا عودة مميّزة إلى "إنفيلد" فيما كان الهدف الآخر لستاريدج الذي واصل تألقه بتسجيله هدفه السادس هذا الموسم.

وعلى "ستاديوم أوف لايت"، تجنب مانشستر يونايتد إحراج السقوط أمام مضيفه سندرلاند، وذلك بعد أن حول تأخره إلى فوز 2-1 بفضل ثنائية من الشاب يانوزاي الذي خطف الأضواء من "كبار" مثل واين روني والهولندي روبن فان بيرسي.

ورفع يونايتد رصيده إلى 10 نقاط في المركز التاسع بفارق 6 نقاط عن غريمه ليفربول، فيما تجمد رصيد سندرلاند عند نقطة واحدة في ذيل الترتيب. وعاد نيوكاسل من ويلز بفوزه الثالث هذا الموسم بعد أن تغلب على مضيفه كارديف سيتي بهدفين للفرنسي لويك ريمي، مقابل هدف للنيجيري بيتر أوديموينغي.

23