سيتي ينشد التمسك بكوكبة صدارة الدوري الإنكليزي

يتطلع الجاران اللدودان مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي إلى مواصلة انطلاقتهما الناجحة في بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم، عندما يخوضان منافسات المرحلة السادسة للمسابقة. ويتقاسم كلا الفريقين الصدارة برصيد 13 نقطة.
السبت 2017/09/23
عودة الروح

لندن- ينشد كل من مانشستر سيتي وجاره مانشستر يونايتد متابعة انطلاقتهما المميزة في الدوري الإنكليزي لكرة القدم، عندما يخوضان المرحلة السادسة في نهاية الأسبوع في ظل التعادل المسجّل بينهما. ويتصدر سيتي بحسب ترتيبه الأبجدي، إذ يملك كلاهما 13 نقطة وسجل 16 هدفا واهتزت شباكه مرتين.

وحده، مانشستر سيتي كان قادرا على التماهي مع إيقاع يونايتد السريع، في ظل الأداء الهجومي الضارب للاعبي المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا. ويستضيف سيتي متذيل الترتيب كريستال بالاس الخاسر في 5 مباريات متتالية، وسيحاول مهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو ان يصبح أفضل هداف في تاريخ النادي.

ويقف أغويرو (175 هدفا) على بعد هدفين من رقم إريك بروك الصامد منذ 78 عاما. ونظرا لانطلاقة بالاس الكارثية، إذ أصبح أول فريق يخسر في مبارياته الخمس الأولى من دون أن يسجل، ولن يكون مفاجئا أن يحطم أغويرو هذا الرقم السبت.

لكن غوارديولا لن يعوّل فقط على أغويرو، إذ يملك الشابين البرازيلي غابرييل جيزوس والألماني ليروي سانيه بالإضافة إلى البلجيكي كيفن دي بروين. وسجل سانيه مرتين خلال منتصف الأسبوع في كأس الرابطة ضد وست بروميتش، ما دفع مدربه إلى الإشادة به قائلا “لعب بشكل جيد جدا، ليس فقط على صعيد الأهداف، فالثاني كان رائعا، إنما بطريقة احتفاظه بالكرة أيضا”.

ورغم أن الأمور تبدو سهلة بالنسبة إلى الفريق حتى الآن، فإن غوارديولا يتوقع المزيد من لاعبيه. وقال غوارديولا “حتى لو بدا أنه لا يمكننا التحسن، فبإمكاننا تطوير الأداء بالتأكيد”. وأوضح مدرب سيتي “مازالت هناك حركة، وهناك أمور مازال بالإمكان تحسينها”. وأضاف غوارديولا “الانتصارات تمنحنا الثقة بطبيعة الحال. السبب في تواجدنا على القمة يرجع لفوزنا بالمباريات”.

ليفربول الذي لم يحقق أي انتصار في مبارياته الأربع الأخيرة، يأمل في النهوض من محنته، حينما يواجه مضيفه ليستر

ويعاني بالاس من بدايته الكارثية في البطولة، بعدما بات أول ناد يخسر في مبارياته الخمس الأولى بالمسابقة ويعجز عن تسجيل أي هدف خلالها. ورغم نجاح كريستال بالاس في هز الشباك أخيرا، عندما تغلب 1-0 على ضيفه هيديرسفليد تاون في بطولة كأس الرابطة، فإن مدربه روي هودجسون، الذي تولى قيادة الفريق مؤخرا خلفا للمدرب الهولندي المقال فرانك دي بوير، يدرك أن ذلك لن يكون حلا سريعا.

وصرح هودجسون “لا يمكننا إصلاح الضرر الذي عانينا منه بين عشية وضحاها”. وتابع “إنها عملية طويلة وصعبة، لكنني أعلم أن الضوء في نهاية النفق، ورأيت بعضا من أشعته”.

معنويات مرتفعة

ويتجه مانشستر يونايتد إلى ساوثهامبتون بمعنويات مرتفعة، بعد فوزه أربع مرات في مبارياته الخمس الأولى، ورأى مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أن هذه البداية الجيدة في الدوري عززها التناغم الحاصل بين مهاجميه. وسجل فريق “الشياطين الحمر” 16 مرة في الدوري و7 أهداف إضافية في دوري أبطال أوروبا وكأس الرابطة.

وهذه السلسلة لم تتحقق في الموسم الماضي حيث سقط الفريق في فخ التعادل السلبي أكثر من مرة على ملعبه أولد ترافورد. وطرح يونايتد نفسه بقوة مرشحا لإحراز لقبه الأول منذ 2013، في ظل تألق البلجيكي روميلو لوكاكاو صاحب 7 أهداف وتواجد ماركوس راشفورد والفرنسي أنطوني مارسيال بين المسجلين. وقال مورينيو “أعتقد أن جميع اللاعبين في المناطق الهجومية قدموا دينامية للفريق وخصوصا السعادة. نبدو سعداء ونحن نلعب كرة القدم في هذه اللحظة، وهذا ما أريده”.

أرسين فينغر مدرب أرسنال الذي يستقبل وست بروميتش في ختام المرحلة، أصر على أنه لا دوافع خفية لإشراك هدافه التشيلي أليكسيس سانشيز في المباريات غير المهمة

وللبقاء على نفس المسافة مع قطبي مانشستر، يشد تشيلسي حامل اللقب الرحال لمواجهة ستوك سيتي الفائز مرة واحدة في 5 مباريات. ويتخلف الفريق اللندني بفارق 3 نقاط عن طرفي الصدارة بعد تعادله السلبي الأخير مع جاره أرسنال.

لكن المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي عوّض: أولا من خلال سحق نوتنغهام فوريست (5-1) في كأس الرابطة، ثم بالتخلي عن مهاجمه الإسباني دييغو كوستا لفريقه السابق أتلتيكو مدريد. ودخل كونتي في صراع مع كوستا منذ نهاية الموسم الماضي وأبعده عن تشكيلته، قبل أن يعود المهاجم المشاكس إلى كنف الفريق الذي تألق في صفوفه.

في المقابل يرغب ستوك في استعادة اتزانه سريعا عقب خروجه المبكر من كأس الرابطة، إثر خسارته 0-2 أمام مضيفه بريستول سيتي، الذي يلعب في تشامبيون شيب، حيث يتوقع الويلزي مارك هيوز مدرب الفريق ظهور لاعبيه بشكل أفضل أمام الفريق اللندني.

وشدد هيوز عقب الخسارة أمام بريستول “أعلم أننا سنكون أفضل أمام تشيلسي السبت، ولكن هذا ليس عزاء كبيرا في الوقت الحالي”. وكشف مدرب ستوك “إننا بحاجة إلى ردة فعل. هذا ما سننقله إلى اللاعبين الذين سيواجهون تشيلسي، لأن الخسارة أمام بريستول أمر غير مقبول”.

ويأمل ليفربول في النهوض من محنته، حينما يواجه مضيفه ليستر سيتي. ويتطلع فريق الحمر الذي لم يحقق أي انتصار في مبارياته الأربع الأخيرة بمختلف البطولات، إلى الثأر من خسارته 0-2 أمام ليستر في كأس الرابطة.

ولم يفز رجال المدرب الألماني يورغن كلوب في المباريات الأربع الأخيرة في جميع المسابقات، وأقر الأخير بأن هناك مشكلات يجب حلها “نعم لدينا مشكلات، لذا نملك 8 نقاط (من 5 مباريات) وليس 15. ويمكن أن نجعلها أكثر جدية أو ترك الأمور كما هي عليه”.

بالاس يعاني من بدايته الكارثية في البطولة، بعدما بات أول ناد يخسر في مبارياته الخمس الأولى بالمسابقة ويعجز عن تسجيل أي هدف خلالها

لكنه اعتقد بأن الوضع ليس سيئا إلى هذه الدرجة “يبدو الأمر وكأننا لا نملك أي نقطة ونحن أسوأ فريق في الدوري”. في الوقت نفسه، يرغب ليستر في لحاق مهاجمه جيمي فاردي باللقاء، حيث عاد إلى تدريبات الفريق، بعدما اضطر إلى عدم إكمال مباراة كأس الرابطة عقب تعرضه للإصابة.

بداية سيئة

ودافع الكاميروني جويل ماتيب، مدافع ليفربول الإنكليزي، عن طريقة اللعب الخاصة بالألماني يورغن كلوب، المدير الفني للريدز، رغم البداية السيئة للفريق. وقال ماتيب، في تصريحات نقلتها شبكة سكاي سبورتس “أثق للغاية في طريقة لعب ليفربول، نحن نعتمد على طريقة الضغط العالي وهي ناجحة للغاية رغم الأخطاء”.

وتابع “لا يجب أن تكون هناك فجوة كبيرة بين الدفاع والهجوم، ولذلك من الطبيعي أن يتقدم المدافع ويحاول بناء الهجمات، لو حدث أي خطأ فهذا لا يعني أن طريقة اللعب فاشلة”.

من ناحية أخرى أصرّ أرسين فينغر مدرب أرسنال الذي يستقبل وست بروميتش في ختام المرحلة، على أنه لا دوافع خفية لإشراك هدافه التشيلي أليكسيس سانشيز في المباريات غير المهمة. واستهل التشيلي بالفوز على دونكاستر في كأس الرابطة وخاض مباراة كولن الألماني في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” الأسبوع الماضي، لكنه لم يخض بعد أي مباراة أساسيا في الدوري.

وبعد فوزه في ثلاث مباريات متتالية، يحل نيوكاسل الرابع على برايتون الأحد، وتوتنهام الخامس على جاره وست هام الذي عوض بدايته الكارثية. وكان توتنهام قد فقد آماله الحسابية الموسم الماضي بإحراز اللقب عندما سقط أمام وست هام 0-1. ويلعب السبت بيرنلي مع هادرسفيلد، وإيفرتون مع بورنموث، وسوانزي مع واتفورد.

23