سيجار الرئيس السابق وولاعة جارنا العزيز

الأربعاء 2014/09/24

أصاب التقدم الحوثي في صنعاء الجميع بالذهول، عدا شخص واحد هو الرئيس السابق علي عبد الله صالح. سبب عدم ذهوله أنه شريك مع الحوثيين في إدارة المشهد عبر تحييده معظم قطاعات الجيش، وأيضا مشاركة العشائر التي تدين له بالولاء في التقدم مباشرة، أو عبر تسهيل مرور الحوثيين.

لكن الذي لم يُذْكر في تحليل قصة التفوق الحوثي، أن عدو الحوثيين هو الذي قدم لهم هذه الفرصة على طبق من ذهب، حتى وهو مهزوم ومنكسر وتائه في شوارع صنعاء، أو باحث عن ملجأ له بعيدا عن أعين الحوثيين والمؤتمريين. لابد، إذن، من القول إنه السبب الأهم في التفوق الحوثي.

بعد دخول الحوثيين صنعاء، ذهبوا للقضاء على عدوين لهما، هما القائد العسكري علي محسن الأحمر، وقادة حزب الإصلاح الإخواني.

ما الذي دعاهما لذلك؟ إنها الحرب التي شنها الأحمر عليهم، وقد يكون له في ذلك حق لموقعه العسكري في الجيش اليمني، لكن حزب الإصلاح الإخواني كان هدفا لهم بسبب الصدام العسكري معهم.

في بلد كاليمن، حيث العشائر والقبلية تلعبان دورا مهما، أضاف الإخوان والحوثيون بعدا آخر هو الطائفية، وها نحن اليوم قاب قوسين أو أدنى من اشتعال حرب طائفية بين الشيعة الزيديين والسنة الشافعيين.

من الذي جعل اليمن، بعد أن كان الشعب اليمني لا يفرق بين الطوائف، بل ويعيش ضمن مكوناته يهود آمنون في ديارهم، تصل به الأمور إلى العراك الطائفي، وتكرار السيناريو العراقي والسوري. حينما تحلّ حركات الإسلام السياسي في بلد، مهما كانت مكوناته متماسكة، تينع فيه أوراق الفتن والفرقة والصراعات بكل أشكالها.

لنا في اليمن مثال حديث، فالحوثيون والإخوان هم من ضمن حركات الإسلام السياسي. وصراع الطرفين يعد ثمرة لتغوّل تسييس الدين، واستعماله ورقة في اللعبة السياسية.

عانت صعدة على مر عقود من تجاهل حكومة صنعاء وقلة الموارد، ووجد بعض شبابها في الحوثيين الممَوّلين من إيران طوق نجاة مادي وروحي.

بدورهم، أقام الإخوان في صنعاء جبهة قوية من الشباب “المُتَأَخْون”، وصارت الحركات الإسلامية تدير صراعاتها في ظل غياب شبه كامل للدولة الوطنية.

في لبّ مختلف الصراعات العربية، نجد أن غياب الدولة الوطنية ومؤسساتها لا يسفر سوى عن حروب أهلية وصراعات طائفية وقبلية.

في غياب التلاحم الوطني والإيمان بمثل المواطنة وقيمها المجتمعية، يستفحل شر التعصب والتطرف والكراهية والصراعات الدموية، فكل فرقة إسلامية تريد لمعلمها ومرشدها السيادة والعلو، حتى أوصلتنا هذه الحركات، بغباء منقطع النظير، إلى قمة المأساة الكوميدية التي تُوّجَتْ بظهور الخليفة المبشر بدولة إسلامية رأسمالها نحر الرؤوس، ورصيدها جزّ الأعناق.

لن يستقيم حال العرب في وجود الإسلام السياسي وغياب الدولة الوطنية، ولو أرادت الدول التي لم تمسسها نار الفتن أن تنقذ شعوبها من نير التقسيم والتفتت ودائرة الدم، فعليها أن ترسخ، وبجهد متسارع وقوي وذكي، ثوابت الدولة الوطنية كمنهج يعلو على كل منهج.

في عقود سابقة لم نجد في حوار مع أي شاب يمني، ناهيك عن أي مسؤول، سوى التأكيد على أن اليمن قيمة غالية وثابت وطني، لا يتنازل عنه المواطن حتى لو واجه الموت، وأن الجميع من الرئيس إلى الفرد العادي، إنما هم خدم لليمن وعزه ورفعته.

لكن الإخوان والحوثيين تسللوا بإسلامهم السياسي فعاثوا فسادا ولوثوا العقول، في ظل فشل الحكومة المركزية وتغول الديكتاتورية والفساد المالي والإداري.

دفع اليمن لقرون طويلة ضريبة الجهل والفقر والمرض، وبعد أن كان يوصف بأنه اليمن السعيد، ها هو يصبح اليمن المريض، تعيث فيه حركات الإسلام السياسي من قاعدة وحوثية وإخوانية خرابا ودمارا، من دون أن ترق له قلوب المجتمع الدولي، الذي لا يستطيع تحريك شيء في قوم ما لم يتصدوا لأمراضهم بروح وطنية، وتآلف يجمعهم على قيمة الوطن لا قيمة المرشد أو آية الله أو حجة الإسلام.

ولا ننسى هنا صيحات منظري الإسلام السياسي التي تبكي عدم تدخل دول الخليج، والسعودية خصوصا، في اليمن، وتندد باستفحال أمر الحوثيين، وقد نسي هؤلاء أن ربيبتهم الصغيرة كانت تدعم الحوثي نكاية في السعودية، ثم دعمت الإخوان حين انكشف دعمها للحوثي، وها هي اليوم تخسر، بعد أن وقفت مع مظاهرات صنعاء، ودعمتها ماديا وإعلاميا عبر قناتها المفتنة.

هذا الدعم أثار قطاعات كثيرة، ودفع بعقلاء اليمن إلى الشارع، وبعد أن تدخل الخليجيون وتمت تسوية الأمر ضد رغبة الصغير في الانتقام من علي عبد الله صالح، ها هو الرئيس الداهية ينتقم من أنصار الجار الصغير واحدا تلو الآخر، ويفترش مقعدا على قمة الجبل المقابل لبيت علي محسن الأحمر، ويدخن سيجاره وسط دخان دمار بيت غريمه.

وها هو الرجل شبه المحترق يتلذذ، أيضاً، باحتراق جامعة الإيمان الإخوانية، ويسخر بملء فمه: دمرتكم وشتت شملكم دون أن أطلق رصاصة واحدة من مسدسي، فقد تكفل الحوثي بالمهمة.

سبحان الله، فخيارات جارنا العزيز وتدخلاته لا تأتي إلا بالكوارث، والحصيف لا يشعل نارا في بيت من يريد مساعدته. وما حدث أن نار الإسلام السياسي، بكل أنواعه السنية والشيعية، هي سبب كل بلاء في ديار العرب.

للتخلص من مأزق الحوثيين علينا الاعتراف بأنهم قوة سياسية يجب أن يكون لها نفوذ، ولكن في إطار الدولة الوطنية، وعبر ممثلين في البرلمان اليمني، وأن ينتهي التواجد المسلح خارج الجيش الرسمي، وللوصول إلى ذلك يجب أن تكون هناك قوة توازن الحوثيين وتجبرهم على الانسجام مع الإرادة الوطنية اليمنية. وهذه القوة لابد أن تتمثل في جيش وطني غير منحاز، ولا مسيس لصالح جهة غير الوطن، ولتحقيق ذلك يجب أن تكون هناك إرادة دولية وإقليمية ومحلية صادقة.

8