سيدة قصر الإليزيه السابقة تكشف خيانة هولاند لها في كتاب

الخميس 2014/09/04
تريافيلير تكشف كواليس علاقتها بهولاند

باريس - كشفت فاليري تريافيلير الصديقة السابقة للرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في كتابها الجديد الذي سيصدر، اليوم الخميس، في فرنسا عن تفاصيل العلاقة الغرامية بينهما.

وبحسب مقربين من صديقة هولاند فإن الكتاب الجديد سيسرد تفاصيل العلاقة المثيرة كاملة.

وتحت عنوان “ميرسي بور سو مومان” (شكرا لهذه اللحظة) تروي الصحفية الفرنسية كيف أنها اطلعت مطلع العام الماضي على وجود علاقة بين الرئيس فرنسوا هولاند شريك حياتها حينها والممثلة جولي غاييه.

وقالت تريافيلير إن “هولاند حاول بعد أشهر من انفصالهما العلني أن يستعيدها بالورود ودعوات العشاء ووابل من الرسائل النصية وصل في أحيان إلى 29 رسالة في اليوم”. وهذه المرة الأولى التي تكشف فيها صديقة الرئيس الفرنسي الاشتراكي عن حيثيات تلك العلاقة التي تحطمت منذ ما يزيد عن ثمانية أشهر تقريبا.

وعاشت تريافيلير البالغة من العمر 49 عاما والتي تعمل صحفية في مجلة “باري ماتش” ذائعة الصيت في قصر الإليزيه الرئاسي لمدة عام ونصف قبل أن تفشي إحدى المجلات التي تنتمي إلى الصحافة الصفراء علاقة هولاوند السرية بالممثلة جولي غاييه البالغة من العمر 42 عاما في يناير العام الحالي.

وطبقا لمقتطفات نشرتها مجلة “باري ماتش” التي تهتم بالرياضة والمشاهير فإن الكتاب الذي جاء في 320 صفحة يصف أحداثا غير معروفة حتى الآن للناس.

كما سردت المجلة الفرنسية كيف مزق الرئيس الفرنسي هولاند حقيبة تابعة لتريافيلير عشيقته السابقة بها أقراص منومة عندما حاولت ابتلاعها خلال انفصالهما في 25 يناير الماضي.

كما تطرقت تريافيلير أيضا لغيرتها الشديدة التي لم تستطع السيطرة عليها من سيغولين روايال التي عاش هولاوند معها أكثر من ربع قرن ولديهما أربعة أبناء وتتولى حاليا إحدى الوزارات في حكومته.

وهرع حلفاء هولاند لاحتواء أي ضرر محتمل قد يحدث له وهو الرئيس الأقل شعبية في تاريخ فرنسا بعد الحرب حيث يكافح لدعم اقتصاد يعاني من البطالة بنسبة تجاوزت 10 بالمئة والتي تقترب من الرقم القياسي.

وقال وزير الزراعة ستيفان لو فول وهو صديق لهولاند إن “فرنسا لديها قضايا أهم من الحياة الشخصية للرئيس الاشتراكي”.

12