سيدني تعيش على وقع سحب قرعة كأس آسيا 2015

الأربعاء 2014/03/26
أستراليا تأمل في تجنب كوريا الجنوبية

سيدني - ستكون الأنظار شاخصة، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة الأسترالية سيدني، التي تحتضن قرعة نهائيات كأس آسيا لكرة القدم 2015.

تسحب، اليوم الأربعاء، بدار الأوبرا في سيدني قرعة نهائيات كأس آسيا 2015 والتي تحتضنها أستراليا من 9 إلى 31 يناير المقبل بمشاركة 16 منتخبا.

وعرفت هوية 15 منتخبا حتى الآن في انتظار المنتخب الفائز بلقب كأس التحدي الآسيوي لعام 2014، التي تقام في المالديف خلال مايو المقبل.

وتأهل عن التصفيات منتخبات: عمان والبحرين وإيران والإمارات والسعودية (أبطال المجموعات)، والأردن وقطر والكويت وأوزبكستان والعراق (أصحاب المراكز الثانية في المجموعات)، والصين التي فازت بالبطاقة المخصصة لأفضل منتخب يحصل على المركز الثالث.

وكانت منتخبات اليابان حاملة اللقب وأستراليا المضيفة والوصيفة وكوريا الجنوبية ثالثة النسخة الماضية عام 2011 في قطر، ضمنت التأهل بشكل مباشر، في حين تأهلت كوريا الشمالية عقب فوزها بلقب كأس التحدي الآسيوي 2012. وستوزع المنتخبات الـ16 المشاركة في البطولة على أربع مجموعات، وتقام مباريات الدور الأول بنظام الدوري من مرحلة واحدة.

وقبل سحب القرعة، تم توزيع المنتخبات على أربعة مستويات، حيث وضعت أستراليا في المستوى الأول، في حين توزع بقية المنتخبات على المستويات الأربعة حسب مراكزها في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم، الصادر في 13 مارس 2014.

وكان لافتا غياب المنتخبات العربية عن المستوى الأول الذي يضم المنتخبات صاحبة أفضل تصنيف، في حين توزع بقية المنتخبات تباعا على المستوى الثاني والثالث والرابع على النحو التالي:

* المستوى الأول (المنتخبات المصنفة من 1- 4): أستراليا وإيران واليابان وأوزبكستان.

* المستوى الثاني: كوريا الجنوبية والإمارات والأردن والسعودية

* المستوى الثالث: عمان والصين وقطر والعراق.

* المستوى الرابع: البحرين والكويت وكوريا الشمالية (بطل كأس التحدي الآسيوي).

كوريا الجنوبية التي تمثل قوة كبرى في كرة القدم الآسيوية أبعدت عن المستوى الأول لإفساح المجال أمام أستراليا

وتأمل أستراليا البلد المضيف في تجنب كوريا الجنوبية الفائزة باللقب مرتين حين تسحب القرعة. واختيرت أستراليا ضمن المستوى الأول من التصنيف وضمنت بالتأكيد عدم مواجهة البطلة السابقة اليابان وإيران وأوزبكستان الموجودة معها في نفس التصنيف، لكن كوريا الجنوبية ستمثل خطرا محتملا على أستراليا في مجموعة واحدة.

وأبعدت كوريا الجنوبية التي بلغت قبل نهائي كأس العالم في 2002 والتي تمثل قوة كبرى في كرة القدم الآسيوية عن المستوى الأول، لإفساح المجال أمام أستراليا، وقد وضعت في المستوى الثاني الذي يضم أيضا الإمارات والأردن والسعودية.

وستسفر القرعة عن أربع مجموعات في البطولة التي ستقام مبارياتها في سيدني وملبورن وبرزبين وكانبيرا ونيوكاسل بين التاسع والحادي والثلاثين من يناير المقبل.

ويقع العراق الذي أحرز اللقب الآسيوي في 2007، ضمن المستوى الثالث مع كل من سلطنة عمان والصين وقطر في حين يضم المستوى الرابع البحرين والكويت وكوريا الشمالية، بينما سيكون الفريق الرابع هو بطل كأس التحدي الآسيوي الذي لم يتحدد حتى الآن.

وانضمت أستراليا لعضوية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في 2006، ثم وصلت إلى دور الثمانية في مشاركتها الأولى بكأس آسيا في 2007 قبل أن تحقق أفضل نتائجها بالوصول إلى النهائي حين خسرت أمام اليابان في قطر عام 2011.

وتأمل أستراليا بأن تكون أول بلد مضيف يحرز اللقب منذ فعلتها اليابان بإحراز أول ألقابها الأربعة في البطولة على أرضها عام 1992.

واختير نجم إيطاليا ويوفنتوس السابق أليساندرو ديل بييرو، الذي أمضى الموسمين الماضيين ضمن صفوف نادي سيدني الأسترالي، ليكون سفيرا عالميا للبطولة. وقال ديل بييرو في بيان، “أشعر بفخر كبير لارتباطي بأكبر بطولة لكرة القدم تقام في أستراليا. البلد الذي أصبح موطنا لي في العامين الماضيين”.

22