"سيد المجهول" كوميديا مغربية تنتقد المعتقدات البالية

العمل ينتقد بشكل كوميدي سلطان الخرافات وكيف تؤثر في معتقدات الناس وتدفعهم إلى القيام بأي شيء.
الجمعة 2019/12/06
نقد لاذع لسلطان الخرافة

مراكش (المغرب) – حقيبة مسروقات تتحوّل بين ليلة وضحاها إلى مقام يأتيه الناس من كل حدب وصوب طلبا للبركة والشفاء. هذه الفكرة العبثية هي محور فيلم “السيد المجهول” للمخرج المغربي علاء الدين الجم، والذي يشارك في المسابقة الرسمية بالدورة الثامنة عشرة من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش.

في إطار كوميدي عبثي، تدور أحداث الفيلم حول لص يهرب بحقيبة مسروقات إلى الصحراء بينما تلاحقه الشرطة. يقرّر أن يدفن الحقيبة في منطقة صحراوية ويحوّل مدفنها إلى ما يشبه القبر كي يسهل له التعرّف على هذا المكان في ما بعد. تلقي عليه الشرطة القبض وتسجنه عدة أعوام، يخرج بعدها ويتوجّه رأسا إلى المنطقة التي دفن فيها الحقيبة، ليكتشف أنها تحوّلت إلى مقام وضريح لمن أطلق عليه الناس "سيد المجهول”.

يسلط الفيلم، بشكل ضاحك، الضوء على سلطان الخرافات وكيف تؤثر في معتقدات الناس وتدفعهم إلى القيام بأي شيء. فسكان المنطقة الجبلية الصغيرة تركوا بيوتهم وسكنوا بالقرب من الضريح طلبا للشفاء والبركة وهطول المطر، غير مدركين أن تلك البقعة لا تضم سوى حقيبة نقود مسروقة.

والعمل من بطولة يونس بواب وصلاح بن صلاح ومحمد نعيمان وأنس الباز وحسن بن بديدة، وهو الفيلم الروائي الطويل الأول لمخرجه علاء الدين الجم،  وهو ابن أخ الممثل الكوميدي المغربي المعروف محمد الجم.

ويتناول المخرج المغربي علاء الدين الجم الصراع ضد سطوة الخرافة من خلال قصة اللص ومحاولاته المستميتة لانتشال الحقيبة من الضريح، وطبيب يعين في القرية ويصطدم بمعتقدات سكانها الرجعية، وشاب يحاول السفر بحثا عن مستقبل أفضل، لكن والده المسن يعيقه عن ذلك.

ويصوّر الجم كيف ينتشر تأثير الخرافات كالعدوى ليصيب حتى اللص والطبيب والشاب، الذين لم يكن أي منهم يؤمن بذلك، كل لأسبابه المختلفة. ويقول المخرج إنه اختار القالب الكوميدي لأنه أراد أن يضحك الناس على تلك الأفكار الرجعية فيدركون مدى سخافتها.

وأضاف “لا توجد خصوصية للمكان في الفيلم، لأن هذا النوع من الأفكار منتشر في معظم المناطق القاحلة في المغرب. أردت أن يكون الفيلم أشبه بالكورال، مجموعة من الشخصيات موجودة في نفس المنطقة وتتقاطع مصائرها بسبب هذا الكيان”.

وسبق أن شارك الفيلم في قسم “أسبوع النقاد” بمهرجان كان السينمائي الدولي، حيث لاقى استحسان النقاد. ويشارك في المسابقة الرسمية بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش الذي تنتهي فعاليات دورته الثامنة عشرة مساء السبت، 14 فيلما من 14 دولة منها ثلاث دول عربية هي المغرب وتونس والسعودية.

16