سيرخيو راميريث أول كاتب من نيكاراغو يحصل على "ثربانتس للأدب"

الاثنين 2017/11/20
تجربة زاخرة بالنضال من أجل الحقوق وقيم العدالة

مدريد - أعلنت مؤخرا اللجنة المنظمة لجائزة “ثربانتس للأدب” عن اسم الكاتب الفائز بالجائزة الأرفع في العالم الناطق بالإسبانية، وقد توج بلقب الجائزة الكاتب النيكاراغوي سيرخيو راميريث ميركادو.

يعدّ ميركادو صاحب الـ75 عاماً من أبرز الأسماء النضالية في نيكاراغو، فهو محام وصحافي وحقوقي وسياسي، حيث شغل منصب نائب الرئيس بين عامي 1985 و1990 في عهد دانييل أورتيغا.

وقد انعكست تجربته الحياتية وفي عوالم السياسة على كتاباته الروائية، فالأحداث التي يتناولها راميريث في جل أعماله تشغل بانوراما ضخمة لحياة جبلها الكاتب بالنضال من أجل الحقوق وقيم العدالة ورفع الظلم عن شعبه.

ولد راميريث في ماساتيب سنة 1942، ونشر أول أعماله الأدبية في سن الثامنة عشرة. أسس خلال دراسته للقانون مجلة “بنتانا” الأدبية، كما نشر أول رواياته في سنة 1970 وكانت بعنوان “زمن التوهج”.

يعدّ ميركادو من أبرز المناضلين في الانتفاضة الشعبية ضد دكتاتورية سوموزا، وترجمت أعماله إلى أكثر من عشرين لغة حول العالم.

وجاء في بيان لجنة التحكيم أن أعمال الكاتب “تشكل انعكاسا لحيوية الحياة اليومية، جاعلة من الواقعي عملاً فنياً، كل ذلك مع تعدد الأجناس والأنواع الأدبية من القصص والروايات والعمود الصحافي”.

تشتهر اشتغالات الكاتب المتوّج بمزيج غني من الالتزام المدني، وخط الفكر الذي يسائل الواقع، والاهتمام المستمر لتيارات العصر الذي عاش فيه، فلكل ما يحدث في الواقع قيمة لا بد من ادخارها وتوظيفها ضمن العمل الأدبي.

يذكر أن قيمة جائزة “ثيربانتس للأدب” تبلغ 125 ألف يورو، وسيتوجه الكاتب الفائز إلى إسبانيا للحصول على الجائزة في حفل رسمي في شهر أبريل القادم في ذكرى ميلاد الكاتب الإسباني ثربانتس الذي تسمى باسمه أرفع جائزة تُعطى لكاتب يكتب باللغة الإسبانية.

14