سيرغي يشعل الصراع بين مورينيو وغوارديولا

الاثنين 2017/10/16
تنافس خارج الخط

مانشستر (إنكلترا) - سيمتد الصراع بين قطبي مانشستر، على لقب الدوري الإنكليزي هذا الموسم، أيضا إلى خارج الملعب في التنافس على صفقة جديدة خلال الفترة المقبلة. وقال إيغلي تاري المدير الرياضي للاتسيو، إن النادي تلقى عروضا من أجل لاعب الوسط الصربي سيرغي ميلينكوفيتش، تجاوزت الـ70 مليون يورو.

وأضاف تاري في تصريحات “سيرغي ميلينكوفيتش صار مطلوبا في العديد من الأندية، وتلقينا عرضا مؤخرا لأجله تجاوز الـ70 مليون يورو، لكنه لم يكن من يوفنتوس”. وتابع “واثق من استمرار اللاعب مع الفريق خلال الفترة المقبلة؛ لأنه جدد عقده معنا منذ 6 أشهر فقط”.

وقالت وسائل إعلام بريطانية إن مانشستر يونايتد، يود التعاقد مع ميلينكوفيتش، وكان قد أرسل عددا من الكشافين لمتابعته في مباراة منتخب بلاده أمام النمسا بالتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018. كذلك يضع مانشستر سيتي، اللاعب، 22 عاما، أيضا ضمن خطته المستقبلية، لذلك لن يتركه يرحل للغريم التقليدي. وساهم ميلينكوفيتش في تأهل منتخب بلاده لمونديال روسيا، بعدما تصدرت صربيا المجموعة على حساب ويلز، لتعود للمونديال بعد غياب عن نسخة 2014 في البرازيل.

صفقة تبادلية

وفي سياق آخر يخشى جوزيه مورينيو، تفكير ريال مدريد الإسباني، في إبرام صفقة تبادلية، مع الشياطين الحمر، خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

ويود المدرب البرتغالي التعاقد مع بيل، بعد رغبة الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني للملكي، في التخلص منه، بسبب كثرة الإصابات التي يعاني منها خلال الفترة الأخيرة، كما أن وجهة اللاعب الأقرب هي مانشستر يونايتد. ويرفض مورينيو تماما رحيل الحارس دي خيا، الذي لم يستقبل سوى هدفين فقط في الدوري الإنكليزي حتى الآن، ويراه أهم عنصر في الفريق، لكنه أيضا يرغب في جلب بيل، مما يضعه في موقف صعب.

وخرج بيل من لقاء بوروسيا دورتموند بعدما سجل هدفا وصنع آخر لكريستيانو رونالدو، وهذه هي الإصابة رقم 17 للاعب منذ قدومه لريال مدريد في 2013. وعانى بيل، من تكرار الإصابات خلال الموسم الماضي، بداية من نوفمبر، ليغيب عن الملاعب 3 أشهر، ثم تعرض لإصابة أخرى في السمانة أثناء مباراة بايرن ميونيخ في دوري الأبطال، قبل أن تتجدد أمام برشلونة في الكلاسيكو أبريل، ليعود اللاعب في الشوط الثاني من نهائي التشامبيونزليغ أمام يوفنتوس في يونيو.

إشادة واسعة

من ناحية أخرى أعرب الإسباني جوسيب غوارديولا، مدرب نادي مانشستر سيتي، عن اعتقاده أن لاعبيه قدموا “أفضل أداء” لهم في عهده، بفوزهم 7-2 على ستوك سيتي، ضمن المرحلة الثامنة من بطولة إنكلترا لكرة القدم. وهي المرة الأولى يسجل سيتي سبعة أهداف منذ تولي غوارديولا تدريبه في يوليو 2016، والمرة الأولى أيضا يسجل هذا العدد من الأهداف في مباراة في الدوري المحلي، منذ فوزه 7-0 على نوريتش في نوفمبر 2013.

وقال غوارديولا “يمكن دائما تقديم أداء أفضل، لكن لا يمكن أن أنفي أني شاهدت أفضل أداء منذ قدومي إلى هنا. لعبنا 45 دقيقة جيدة، وربما أكثر من ذلك”.

وأضاف “باستثناء أمرين علينا التعلم منهما، قدم الجميع أداء جيدا فعلا (…) بعد التوقف الدولي (للعب مع المنتخبات) يمكن أن يكون الأمر معقدا، إلا أننا أدينا بشكل جيد فعلا. لعبنا بسرعة لأن لعبنا كان بسيطا (…) لاعبو الجناح والمهاجمون صنعوا الفارق”. وأكد أنه “مسرور جدا لأننا فزنا، ولاسيما بالطريقة التي فزنا بها”.

23