سيطرة النظام السوري على قرية في حلب

الاثنين 2014/02/03
انفجارات متفرقة تهز محافظة حلب

دمشق- أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية مدعمة بقوات الدفاع الوطني سيطرت على قرية الأشرفية جنوب مدينة السفيرة في محافظة حلب بعد انسحاب مقاتلي الكتائب الإسلامية من القرية دون اشتباكات .

وقال المرصد في بيان الاثنين إن الطيران المروحي قصف قبل قليل مناطق في حي مساكن هنانو في حلب بالبراميل المتفجرة ما أدى لمقتل رجل وسقوط جرحى وتضرر في بعض المنازل .

وهزّ انفجار عنيف ليل الأحد/ الاثنين مناطق في حي طريق السد في محافظة درعا عقبه اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في المنطقة، ترافق مع قصف القوات النظامية مناطق في ساحة بصرى .

كما جرى العثور على جثامين 4 رجال من بلدة مهين في أحد الآبار على أطراف البلدة بمحافظة حمص وكان قد فقدَ الاتصال معهم منذ نحو شهرين أثناء عودتهم إلى البلدة .

من جانبها ذكرت مصادر إعلامية سورية أن وحدات من الجيش السوري دمرت سيارات محملة بأسلحة وذخيرة وأوكارا وتجمعات لما وصفتهم بـ"الإرهابيين" وأوقعت عشرات القتلى والمصابين بين صفوفهم خلال عمليات نوعية نفذتها أمس في إدلب وحلب .

وحسب الوكالة، أحبطت القوات السورية محاولة "إرهابيين" التسلل من لبنان إلى ريف القصير الجنوبي ودمرت عددا من أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم بما فيها من أسلحة وذخيرة في قرى وبلدات بريف حمص، كما قضت على إرهابيين حاولوا الاعتداء على نقاط عسكرية في درعا.

وفي سياق متصل، لقي 138 شخصًا من بينهم 25 طفلا و22 سيدة، مصرعهم، في عمليات عسكرية شنتها قوات النظام السوري باستخدام الأسلحة الثقيلة، أمس الأحد، على المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة في مختلف المدن السورية.

كما ذكر بيان صادر عن الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن عمليات جيش النظام، أسفرت عن مقتل 99 شخصا في حلب، و17 في ريف وضواحي العاصمة دمشق، و9 في حمص، و4 في حماة، و6 في درعا، وشخصين في إدلب، وشخص واحد في دير الزور .

وأفاد المسؤول الإعلامي للجنة التنسيقية المحلية السورية، في مدينة حلب، "أحمد محمد علي"، أن الطائرات المروحية التابعة لنظام بشار الأسد، ألقت 30 برميلا متفجرا، على 15 منطقة تسيطر عليها قوات المعارضة في مدينة حلب، خلال فترات متفرقة من اليوم.

وأضاف علي أن قوات النظام السوري قصفت مختلف المناطق بلا هوادة، وأن العديد من البيوت والأماكن السكنية تدمرت بالكامل، وأن جزء كبير منها تحول إلى مناطق أشباح، لخلوها من السكان.

وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية، أن طائرات العسكرية التابعة لجيش الأسد، قصفت منطقة مليحة الواقعة تحت سيطرة قوات المعارضة في العاصمة دمشق، وأن الجثث ترامت في الشوارع، ولم يعرف عدد الذي سقطوا في عمليات القصف.

1