سيطرة حزب الله على ميناء بيروت تسببت بالكارثة

عدم الالتزام بالمعايير الدولية والإهمال يودي بحياة 100 شخص في انفجار المرفأ الذي سيعمّق أزمة لبنان الاقتصادية.
الأربعاء 2020/08/05
سوء إدارة الميناء سبب الكارثة

بيروت - دفع انفجار بيروت حزب الله إلى الواجهة من جديد في لبنان، حيث أفادت مصادر استخباراتية أميركية، حسب التقييم الأولي لحيثيات الحادثة، بأنها كانت ناجمة عن إهمال في معايير التخزين لمواد خطيرة قابلة للانفجار.

وقالت مصادر مطلعة أن معظم العمليات في مرفأ بيروت تخضع لسيطرة حزب الله الذي بات يتعامل مع المنطقة كإقطاعية خاصة دون الالتزام بأدنى معايير السلامة واهتمامه الأول والأخير بالعائدات المالية الكبيرة التي يجنيها الحزب من وراء إدارته للميناء، وكانت النتيجة كارثية على العاصمة اللبنانية بيروت التي باتت مدينة منكوبة.

وخلص تقييم المخابرات الأميركية للحادثة إلى أن سيطرة حزب الله على ميناء بيروت السبب وراء هذه الكارثة.

وأكدت المصادر ذاتها أن الحزب اللبناني كان يشرف على عمليات الجريمة المنظمة كتهريب سلع دون دفع معلوم للدولة أو تهريب سلع معيّنة محظورة.

وقال مصدر استخباراتي أميركي إنه "هناك احتمالاً بتخزين الألعاب النارية والبنزين والأسلحة معا"، وأضاف "رسميا وقع الانفجار في مستودع الألعاب النارية والبنزين".

كما أكد المصدر أنه استناداً إلى تحليل الفيديو للانفجارات، فقد وقعت انفجارات صغيرة قبل الانفجار الثاني مباشرة - وهو الأكبر.

وتشير الاختلافات في اللون أيضا إلى وجود ألعاب نارية، ولكن لم تستبعد مصادر استخباراتية وجود أسلحة ومواد محتملة أخرى في المنطقة المجاورة أيضا.

ويعدّ استيراد الألعاب النارية أمر شائع، والمنطقة التي شوهدت في الفيديو تظهر موقعاً معروفاً لتخزين هذا النوع من السلع. وهناك بعض التكهنات حول شحنات الأسلحة التي سبق تسلمها أو تخزينها داخل هذا القطاع من المرفأ، لكن حتى الآن لم يتم التأكد منها.

حصيلة الضحايا في ارتفاع
حصيلة الضحايا في ارتفاع

وارتفعت حصيلة ضحايا الانفجار إلى 100 قتيل وأكثر من 4 آلاف جريح.

وقال الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة في تصريحات صحافية لمواقع محلية لبنانية، إن مستشفيات بيروت لم يعد لديها قدرة على استيعاب تزايد أعداد الضحايا.

وأوضح أن عدد ضحايا انفجار مرفأ بيروت ارتفع إلى 100 قتيل وأكثر من 4000 جريح بعضهم لا يزال تحت الأنقاض.

وتعهد رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب، في خطاب متلفز أمس، بمحاسبة المسؤولين عن الانفجار الذي وقع في الميناء وتسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة وذلك في الوقت الذي عرضت فيه دول تقديم يد المساعدة للبنان لمواجهة تداعيات الانفجار الكبير.

وتجدر الإشارة إلى أن الكارثة المأساوية التي جدّت ببيروت وقعت قبل 3 أيام فقط من صدور قرار المحكمة الدولية، فيما يتعلق باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري في عام 2005، والذي يتهم 4 أعضاء من حزب الله بتنفيذ مؤامرة اغتياله.

ويأتي الانفجار في وقت يعيش فيه لبنان على وقع أزمة اقتصادية حادة وجمود سياسي ساهم في مزيد تعميق الهوة بين النخبة السياسية والشارع المنتفض.