سيطرة حماس على غزة عبء لم تعد الفصائل تحتمله

الأربعاء 2015/09/30
سطوة حماس تزيد من معاناة القطاع

غزة - تشهد العلاقة بين حركة حماس وباقي الفصائل الفلسطينية توترا على خلفية طريقة إدارة الحركة لقطاع غزة، واستفزازات جهازها الأمني المتواصلة لعناصرها.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة بقوة السلاح منذ 2007، ورغم موافقتها على حكومة الوحدة الوطنية برئاسة رامي الحمدالله، إلا أنها بقيت مهيمنة على الوضع هناك.

وفي الأيام الأخيرة سجل توتر متصاعد بين الحركة والجهاد الإسلامي على خلفية إقدام عناصر من الشرطة التابعة لحماس على التعدي بالعنف الشديد على عناصر من سرايا القدس من بينهم نجل العضو في المكتب السياسي للجهاد نافذ عزام.

ورغم محاولات بعض القيادات السياسية من كلا الطرفين احتواء الأزمة، إلا أن هذه المحاولات باءت بالفشل، خصوصا أن هذه ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها الجهاز الأمني التابع لحماس لسرايا القدس.

ممارسات جهاز الشرطة التابع لحماس لم يقتصر على نشطاء الجهاد بل طال تقريبا جميع الفصائل، حيث يوجد اليوم في سجون الحركة العشرات من النشطاء.

وتنذر الاستفزازات المستمرة للأجهزة الأمنية التابعة لحماس، بصدام بين الحركة والفصائل.

4