سيف سبيعي مخرج سوري يقدّم ثلاثية درامية في موسم واحد

الفنان السوري سيف سبيعي: المهمشون يستحقون أكثر من مسلسل يحكي آلامهم وآمالهم.
الخميس 2021/04/29
سباعية "برزخ".. جرعة عالية من الدراما النفسية

يحفل الموسم الدرامي السوري الحالي بالعديد من الملامح الخاصة التي جعلت منه موسما مختلفا كان منها تقديم مخرج واحد لثلاثة مسلسلات فيه، وهو ما كان مع المخرج سيف سبيعي الذي قدّم فيه مسلسلين قصيرين وثالثا طويلا.

دمشق - نادرة هي الظهورات المتعدّدة لمخرج درامي في موسم واحد، على خلاف فن التمثيل التي يمكن أن يتحقّق فيه ذلك، فكثيرا ما ظهر ممثلون في العديد من الأدوار المختلفة وفي أشكال درامية متباينة خلال موسم واحد. فعمل المخرج لا ينتهي بالفراغ من مرحلة التصوير، بل إن مرحلة كاملة من العمليات الفنية ستبدأ، من مونتاج وميكساج وتلوين وغيرها. وهذا ما يعقّد عملية الإخراج ويجعلها الأصعب في بناء المسلسل.

ورغم هذا وفي ظهور نادر من على منصة الإخراج التلفزيوني يقدّم الفنان سيف سبيعي في الموسم الدرامي السوري الحالي ثلاثية درامية بشكل متواز. المخرج السوري قدمّ قبل مسلسل “على صفيح ساخن” مسلسلين قصيرين هما عُشارية “انتقام بارد” وسُباعية “برزخ” اللذين كانا مع مسلسل قصير آخر حمل عنوان “طبق الأصل” للمخرج علي علي ضمن أجزاء عمل واحد حمل عنوان “بصمة حدا” تطرّق إلى الدراما النفسية والاجتماعية العميقة وتقلباتها.

فنان شامل

سيف سبيعي: "على صفيح ساخن" نموذج للمسلسل البطل وليس الممثل البطل، حيث يكون النص نجم العمل

سيف سبيعي درس إدارة الأعمال في جامعة دمشق، ولم يكن يوما بعيدا عن الفن بكل تنوعاته، فهو ابن “فنان الشعب” رفيق سبيعي الذي يعد علامة فارقة في تاريخ الدراما السورية بشخصيته الشعبية الأشهر “أبوصياح” أو من خلال عشرات الشخصيات التي ظهر بها خلال مسيرته الفنية الطويلة.

ومنه تأثّر بالفن وتعلّم مبادئه الأولى، فاهتم سبيعي الابن بالموسيقى، وشكل مع شباب موسيقيين فرقة “مرمر” التي قدّمت شكلا جديدا في الموسيقى السورية مستلهما من النمط الغربي البسيط الذي يتفاعل معه شباب كثيرون وقدّم معها العديد من الحفلات، كما شارك فرقة موسيقية شابة عام 2018 لتقديم موسيقى الروك في حفل على مسرح مكشوف بدمشق.

وعمل بالمسرح وقدّم بعض العروض التي كان لها أثر في ذائقة الجمهور السوري، وتاليا عمل ممثلا في الدراما التلفزيونية منذ عام 1993 بمشاركة الفنان لطفي لطفي في المسلسل التلفزيوني “بسمات حزن”، وبعدها قدّم لوحات مع ياسر العظمة في سلسلة “مرايا” الشهيرة ثم قام بإخراج السلسلة عام 2003.

كما شارك في العديد من المسلسلات الاجتماعية والتاريخية والبيئة الشامية، ليتجه بعدها للإخراج الذي قدّم فيه العديد من الأعمال التي لاقت رواجا سواء في أعمال البيئة الشامية أو الاجتماعية، فمسلسله الشهير “الحصرم الشامي” وكذلك “طالع الفضة” من الأعمال الهامة في شكل البيئة الشامية.

وفي الدراما الاجتماعية قدّم “فسحة سماوية” و”نبتدي منين الحكاية” و”الولادة من الخاصرة” و”تعب المشوار” وغيرها. ورغم تقديمه للعديد من الأعمال التلفزيونية مخرجا فإن سيف سبيعي لم يترك فن التمثيل، وبقي مشاركا في العديد من المسلسلات السورية، وظهر مؤخرا في مسلسل “بورتريه” للمخرج باسم السلكا عن نص لتليد الخطيب، كما شارك في السينما ممثلا في “رجل الثورة” لحسن م يوسف ونجدة أنزور، ثم مخرجا لأول فيلم سينمائي روائي طويل له قدّمه للمؤسسة العامة للسينما حمل عنوان “يحدث في غيابك” عن نص لسامر محمد إسماعيل وبطولة السوري يزن الخليل واللبنانية ربى زعرور.

وفي الموسم الحالي يقدّم سبيعي عملين قصيرين وثالثا طويلا هو “على صفيح ساخن” الذي يحدث ضجة في متابعة الجمهور له حاليا ويتصدّر على عدد من المنصات مراتب المتابعة.

وفي مسلسله القصير المؤلف من عشر حلقات “انتقام بارد” الذي كتبه نعيم الحمصي وشارك فيه كل من خالد القيش وميلاد يوسف وجيني إسبر ونضال نجم ويزن خليل وربى الحلبي وحسام تحسين بك ووفاء موصللي وفرح خضر ويارا دولاني وعبدالرحمن قويدر وسارة الطويل ويحيى بيازي وبلال مارتيني وفادي صبيح كضيف شرف، يقدّم مجموعة من العلاقات الاجتماعية القائمة على الحب ومن ثم التضاد الذي يمكن أن يصل إليه أبطاله في نهايات غير مكشوفة ومن خلال نسيج درامي تشويقي مُتصاعد.

ويحقّق العمل من خلال رؤيته الفكرية النهائية أن الانتقام هو فعل يأتي باردا ولو بعد حين. وعنه يقول سبيعي “هو عمل مكثّف فيه غموض ويحتاج لمتابعة دقيقة، لما فيه من أحداث متتالية تمتدّ على مساحة العرض كله”.

أما سباعية “برزخ” التي كتبها بلال شحادات وشارك فيها في التمثيل كل من نضال نجم وسمر سامي ونادين تحسين بيك ومحمد قنوع وروبين عيسى وعلاء قاسم وجمال قبش وجورج قبيلي، فإنها تحيلنا إلى عوالم افتراضية تشي بالكثير ما بين الحقيقة والخيال في تشابك درامي يتصاعد لتكشف ماهية طبيعة رؤى شخوص هذه الحكاية، وذلك عبر شخص يكتشف أنه يعيش في ظروف جديدة مختلفة عن زمانه ومكانه، لتبدأ سلسلة الأحداث بالتتالي كاشفة العديد من خبايا العمل وتفاصيله.

عالم منسي

Thumbnail

لم ينتظر مسلسل “على صفيح ساخن” وقتا طويلا منذ أن انطلاق عرض حلقاته الأولى خلال الموسم الرمضاني الحالي حتى يشدّ الجمهور ويحقّق معدلات متابعة عالية. فالمسلسل الذي كتبه علي وجيه ويامن الحجلي في تعاون جديد بينهما، قدّم عوالم جديدة من الشخوص والأحداث الدرامية الحارة والغنية التي تعامل معها سبيعي بالكثير من الاهتمام والجدية متابعا أهمية الأفكار التي حملها النص.

وعن ذلك يقول “عندما قرأت النص اكتشفت هذا العالم الخفي والمهمش، أولئك الأشخاص الذين يعتاشون من خلال التنقيب في المكبّات، هذا العالم قريب جدا منا ولكننا لا نعرفه أو لا نودّ أن نعرفه، هؤلاء الناس لهم عالم كامل يخصهم يحمل مقومات تميّزه، وله علاقاته وتقاطعاته وأحداثه، لم أكن أعرف شيئا عنه، وعندما قرأت النص أدركت جهلي به، فقمت بالكثير من المتابعة والتقصي على امتداد أشهر طويلة، حتى حقّقت صورة ناضجة عن تفاصيله، ومن ثم قدّمت العمل الذي كان صعبا وممتعا”.

وعن تمكّنه من تقديم ثلاثة أعمال دفعة واحدة، وفي موسم واحد، يتابع “المسلسلان القصيران نفّذتهما قبل المسلسل الطويل، وعرضا على قناة مشفرة سابقا، لكنهما الآن يعرضان على بعض القنوات المفتوحة، فيهما عوالم درامية مشوّقة وسريعة، أنهيت العمل عليهما قبل فترة من دخولي العمل في المسلسل الأصعب ‘على صفيح ساخن’ الذي كان مرهقا، ولم ننته من العمل عليه إلاّ بعد بداية شهر رمضان بأيام”.

ويعترف سبيعي أنه أحبّ العمل على المسلسلات القصيرة لأنها مكثفة وعميقة، لكنه تفرّغ إثرهما إلى مسلسله الطويل لوعيه بمخاطر التجربة وأبعادها وصعوباتها، خاصة مع وجود عدد كبير من النجوم من الصف الأول، مضيفا “فالأفكار التي حملها النص حارة وعميقة وكبيرة، وكان لا بد من العمل عليها بكل جدية واهتمام”.

وفي عمله الأحدث “على صفيح ساخن” حقّق سبيعي بمشاركة كاتبي العمل علي وجيه ويامن الحجلي معادلة فنية ابتعدت عن تكريس الممثل النجم، بل ذهب إلى خلاف ذلك، حيث يبيّن سبيعي “كان مقصودا في كتابة النص أن يكون المسلسل كاملا هو البطل وليس ممثلا واحدا أو ممثلة واحدة فيه، فكل شخوص المسلسل الهامة هي أبطال، لا يمكن أن يقوم العمل دونها، ورفضنا شكل العمل الذي يكرّس للنجم الواحد، فالنجاح الذي تحقّق في العمل يعني كل الشخوص وليست إحداها، وهذا ما التقطته في النص وعملت على تنفيذه بدقة”.

والمسلسل يعرض الآن على عدد من القنوات العربية، وهو من تمثيل كل من سلوم حداد وسمر سامي وعبدالمنعم عمايري وباسم ياخور ونظلي الرواس ويامن الحجلي وميلاد يوسف ومعن عبدالخالق وسيزار القاضي ووائل زيدان والنجمة الجزائرية أمل بوشوشة وآخرين.

16