سيلفا كوستا.. ممتع الجماهير وشاغل المدربين

الأحد 2013/10/27
كوستا يثير صراعا بين الماتادور والسيليساو

مدريد- دييغو دا سيلفا كوستا اللاعب البرازيلي الأصل الإسباني الإقامة وأحد نجوم أتليتيكو مدريد لم يصرح بعد بوجهته واختياره للعب ضمن أحد الفريقين المهتمين بالظفر بخدماته وهما الماتادور الأسباني والسامبا البرازيلي، ولا يزال أمر انضمامه إلى أحد الفريقين يشغل الساحة الكروية في مدريد وبرازيليا مما يوحي بصراع خفي بين البلد الأم وبلد الإقامة.

دييغو دا سيلفا كوستا (مواليد 7 أكتوبر 1988 في لاغارتو – البرازيل) لاعب كرة قدم برازيلي يلعب حاليا لصالح نادي أتلتيكو مدريد الأسباني بالدرجة الأولى منذ 2010 في مركز الوسط المهاجم كما يجيد اللعب في مركز المهاجم .ويمتلك كوستا (25 عاما) الجنسيتين البرازيلية والأسبانية، لكنه خاض مباراتين وديتين مع البرازيل بلده الأم الربيع الماضي أمام إيطاليا وروسيا، فيما وافق على اللعب مع أسبانيا بطلة العالم التي تتوق إلى ضم مهاجم إلى تشكيلتها.

وأصبح دييغو كوستا محط أنظار جميع متابعي كرة القدم العالمية، فهو متصدر ترتيب هدافي الدوري الأسباني (10 أهداف) ونقل الثلاثاء الماضي نجاحه المحلي مع أتلتيكو مدريد الى الساحة القارية، إذ ساهم بشكل فاعل بفوز فريقه الأسباني في مباراته الأولى في دوري أبطال أوروبا، ليشعل المنافسة أكثر بين البرازيل وأسبانيا على ضمه إلى تشكيلة أحد الفريقين قبل كأس العالم 2014.

سجل كوستا هدفا مميزا في مرمى أوستريا فيينا النمسوي، إذ تلاعب بالدفاع والحارس ليقود "كولتشونيروس" إلى فوز جديد وأنهى اللقاء بثنائية. وتربع أتلتيكو بذلك على صدارة مجموعته وأصبح تأهله إلى الدور الثاني مسألة وقت ليس إلا.

ويقول مدربه الارجنتيني دييغو سيميوني: "قدم دييغو كوستا مجددا مباراة رائعة بتعاونه مع الفريق، لعبه وظهره نحو المرمى وتألقه في العمق يدفعنا إلى الغبطة".

وعبر المهاجم الناري، الغائب عن أول مبارتين في دوري الأبطال بسبب الإيقاف، عن شعور جيد في هذه المشاركة القارية: "في الواقع كنت تواقا للعب وإطلاق مسيرتي في دوري الأبطال. أنا سعيد لبداياتي، لكن خصوصا للفوز من أجل الفريق".

فبعد تألقه إلى جانب الكولومبي فالكاو (المنتقل إلى موناكو الفرنسي) في الموسمين الأخيرين، أصبح كوستا مركز الثقل في هجوم فريق العاصمة، إذ سجل 12 هدفا في 12 مباراة في كل المسابقات، وبات يتقدم في صدارة الهدافين على أفضل لاعبين في العالم الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو.

تجدر الإشارة أن كوستا قد اِلتحق بصفوف أتليتكو مدريد في 2007 قادما من نادي سبورتنج براغا البرتغالي بصفقة قدرت بحوالي 3.5 مليون يورو، وتمت إعارته لعدد من الأندية الأسبانية مثل سلتا فيغو وألباسيتي وبلد الوليد ورايو فايكانو قبل أن يعود لفريقه أتليتكو مدريد مجدداً.


البرازيل تتمسك بكوستا


كان البرازيلي لويز فيليبي سكولاري مدرب منتخب السامبا قد أعلن ضم النجم البرازيلي – الإسباني دييغو كوستا نجم أتليتكو مدريد الإسباني إلى قائمة المنتخب والتي تضم 45 لاعباً والذين سيشاركون في نهائيات كأس العالم الصيف المقبل .

وكشف سكولاري والذي كان استدعى كوستا للعب في مباراتين وديتين خلال عام 2013 أن دييغو هو أحد اللاعبين الذين يتابعهم دائماً وباستمرار، ولكنه عاد وأكد أن هذا لا يعني ضماناً للاعب بأي شيء، حيث سيكون بإمكان اللاعب المشاركة في مباريات منتخب السامبا الودية الدولية القادمة. وأوضح سكولاري في مؤتمر صحفي قائلاً :" أنا لم أقل أبداً أن دييغو كوستا سيتم استدعاؤه، لقد قلت فقط أنه ضمن الـ 45 لاعباً من الذين نهتم بهم وسنعى للتواصل معهم".

وفي صلة بهذا الأمر قال اللاعب المولود في البرازيل والقادم إلى أسبانيا عام 2007: "لقد اتخذت القرار.. الوقت ليس مناسبا لقول ذلك، لكن الأشخاص الذين يتعين عليهم معرفة قراري باتوا يعرفونه الآن". وأوضح كوستا بأنه يعلم أيا من المنتخبين " البرازيلي – الأسباني " ينوي اللعب في صفوفه، مؤكداً أنه توصل لقرار بشأن ذلك وسيعلنه في وقت لاحق .

وفي نهاية المباراة التي جمعت فريقه مع أوستريا فيينا النمساوي يوم الثلاثاء الماضي وانتهت بثلاثية نظيفة لصالح الفريق الإسباني، سُئل كوستا حول هوية المنتخب الذي سيلعب لصفوفه، حيث أوضح معلّقا: "لقد اتخذت قراري حول المنتخب الذي سألعب له، وهو قرار واضح بالنسبة إليّ، ولكني لا أريد إعلان ذلك في الوقت الحالي، ففي الوقت المناسب سيتضح للجميع كل شيء".

وقد فهم المنتخب الأسباني الرسالة. ففي ظل وجود نيمار وهولك مع منتخب البرازيل، قابل كوستا مطلع الشهر الحالي مدرب أسبانيا فيسنتي دل بوسكي-بحسب الاتحاد الأسباني- وعبر له عن رغبته باللعب مع "لا فوريا روخا"، وهو أمر مسموح ما لم يمثل المنتخب الأول لدولة أخرى في مسابقة رسمية. لكن مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري كرر الأحد الماضي أن لديه "الحق" باستدعاء دييغو كوستا.

وسيلعب المنتخب الإسباني في شهر نوفمبر المقبل مباراة ودية دولية، حيث كان دل بوسكي مدرب إسبانيا يسعى لوضع دييغو كوستا ضمن حساباته للمشاركة في اللقاء الودي.


الماتادور يسعى للظفر بكوستا

كوستا مركز الثقل في هجوم فريق العاصمة، إذ سجل 12 هدفا في 12 مباراة في كل المسابقات، وبات يتقدم في صدارة الهدافين على الأرجنتيني ميسي والبرتغالي رونالدو.


وفي ذات السياق فإن الاتحاد الأسباني سوف يتواصل مع اللاعب دييغو كوستا لمعرفة رغبته سواء باللعب لصفوف المنتخب البرازيلي أو لازال متمسكاً باللعب للمنتخب الأسباني وذلك في أعقاب وضع سكولاري لإسم اللاعب ضمن أسماء القائمة الأولية والتي تمثل 45 لاعباً سيدافعون عن ألوان البرازيل في نهائيات كأس العالم .

وكان مدرب أسبانيا فيسينتي ديل بوسكي دعا كوستا لاختيار المنتخب الذي سيلعب له إن كان إسبانيا أو البرازيل ويُطالبه رسمياً بالاختيار بينهما. وصرح ديل بوسكي لوسائل الإعلام الأسبانية قائلاً "سيكون قراراً شخصياً للاعب، وعليه أن يختار بحريّة بين البرازيل أو إسبانيا. علينا ألا نعتبرها حرباً بين البرازيل وإسبانيا."

وتعتقد تقارير في إسبانيا أن كوستا في حال اختياره للعب لأسبانيا، فإن الاتحاد البرازيلي لن يسلم بالأمر، حيث لن يتنازل عن اللاعب وسيتجه للاتحاد الدولي للنظر في القضية وطلب حسمها لصالحه .

وكان البرازيلي دييغو كوستا قد أعلن مطلع شهر أكتوبر الجاري أنه قد قرر الدفاع عن ألوان المنتخب الأسباني عوضاً عن المنتخب البرازيلي، حيث أوضح في تصريحات صحفية بعد مباراة فريقه أمام سلتا فيغو والتي انتهت بفوز الأتليتكو 2 -1 بفضل هدفيه، قائلا: "لقد قررت اللعب للمنتخب الأسباني، والأمر النهائي أصبح بيد الفيفا في الوقت الحالي".

ويحمل كوستا الجنسية البرازيلية والإسبانية، حيث استدعى لمنتخب السامبا في مناسبتين من أصل أربع مناسبات، وشارك في المناسبتين كبديل، قبل أن يقرر سكولاري استبعاده من القائمة التي شاركت في بطولة القارات الأخيرة بالبرازيل الصيف الماضي، بينما تم منحه الجنسية الأسبانية في شهر يوليو الماضي.

ويرغب كوستا بالاستفادة من لوائح الفيفا والتي تنص على إمكانية تغيير اللاعب باللعب لمنتخب آخر غير منتخب بلاده، إذا لم يشارك في مباراة دولية واحدة ضمن مسابقة رسمية معتمدة من الفيفا.

وأعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أن لديه رغبة ونية أكيدة في استدعاء المهاجم دييغو كوستا إلى صفوف المنتخب البرازيلي استعداداً للمباراتين الودّيتين اللتين يخوضهما السيليساو في تشرين الثاني/ نوفمبر المُقبل.

وأبلغ الاتّحاد الأسباني نظيره البرازيلي قبل أيام نيته استدعاء مهاجم أتلتيكو مدريد لصفوف المنتخب الأسباني في مبارياته المقبلة وطالب الاتّحاد البرازيلي بإعلام الاتّحاد الدولي للعبة "فيفا" أن اللاعب، الذي يحمل جنسية مزدوجة (برازيليّة وإسبانيّة) لم يشارك في أيّة مباراة رسمية مع المنتخب البرازيلي (علماً بأنه شارك في مباراتين ودّيتين مع البرازيل).

وبالفعل، أبلغ الاتّحاد البرازيلي الـ"فيفا" أن اللاعب لم يشارك حتى الآن في أيّة مباراة رسمية مع المنتخب البرازيلي، ولكنه أكّد في الوقت عينه رغبة لويز فيليبي سكولاري، المدير الفني للمنتخب البرازيلي، في ضمّ اللاعب لصفوف السامبا.

وذكرت صحيفة "آس" الأسبانية الثلاثاء الماضي أن اللاعب مولود في البرازيل ويحمل جواز السفر البرازيلي، بينما حصل على الجنسية الأسبانية لإقامته عدّة سنوات في إسبانيا. وأشارت الصحيفة إلى أنه إذا استدعى المنتخب الأسباني اللاعب إلى قائمته في المباراة الودّية المقبلة له في تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل سيدفع الاتّحاد البرازيلي بالقضية إلى الـ"فيفا" ليصبح القرار بيد لجنة شؤون اللاعبين في الاتّحاد الدولي. وفي حالة عدم الاتّفاق على قرار، ستنتقل القضية إلى لجنة فضّ المنازعات وهو ما يعني أن القرار لن يتّخذ إلا بعد انتهاء بطولة كأس العالم في البرازيل.

والتقى كوستا بالمدرّب فيسينتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني في الثالث من تشرين الأوّل/ أكتوبر الحالي وفي حضور خورخي بيريز، سكرتير عام الاتّحاد الإسباني للعبة، وأكّد كوستا لدل بوسكي وبيريز رغبته في اللعب لأسبانيا.


مورينهو.. يخطب ودّ كوستا


في علاقة بتألق كوستا في البطولة الأسبانية أشارت صحيفة "ميرور" البريطانية رغبة البرتغالي جوزيه مورينهو مدرب تشيلسي صاحب المركز الثاني بالدوري الإنكليزي بالتوقيع مع مهاجم أتلتيكو مدريد المتألق هذا الموسم دييغو كوستا في فترة الانتقالات الشتوية.

ويعتقد جوزيه مورينهو أنه بحاجة إلى ضم مهاجم في يناير يقود فريقه لتحقيق اللقب، وكما يبدو أن تألق مهاجم أتلتيكو مدريد يضعه على رأس القائمة، ومن المرجح أن يطلب النادي الإسباني مبلغ 35 مليون جنيه إسترليني من أجل فسخ عقده.

ويأمل مدرب تشيلسي بأن يساعده المالك الروسي رومان إبراموفيتش بعد أن فشل في ضم واين روني في الصيف الماضي. وحسب نفس المصدر فإن مورينهو معجب بكوستا. كما تجدر الإشارة إلى أن ليفربول كان قريبا من التوقيع مع المهاجم في الصيف الماضي، لكن كوستا فضل البقاء وإعادة التفاوض مع أتلتيكو مدريد.

22