سيلفا يقود سيتي لإنجاز تاريخي

عزز مانشستر سيتي صدارته للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بفوزه على مضيفه سوانزي سيتي، ضمن منافسات الجولة الـ17. ورفع مانشستر سيتي رصيده في الصدارة إلى 49 نقطة، فيما عززت الخسارة موقع سوانزي سيتي في المركز الأخير.
الجمعة 2017/12/15
تأهب شديد

لندن – أكدت عقيدة “السعي خلف الكمال” التي تجري في دماء بيب غوارديولا، أنه لا مجال لأن يسقط فريقه مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم في فخ الثقة الزائدة بالنفس، بعد كسر الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في الدوري. وبعد كسر الرقم القياسي وتحقيق 15 فوزا متتاليا بانتصار ساحق 4ـ0 على مستضيفه سوانزي سيتي، شعر غوارديولا بالإهانة تقريبا من الإشارة إلى احتمال فقدان المتصدر تركيزه.

وقال المدرب الإسباني، بعد سؤاله عن احتمال فقدان بسيط للتركيز بعد وصول الفارق في الصدارة إلى 11 نقطة، واقتناع مطارديه أنهم بلا أمل، “هذا لن يحدث”.

وتابع “نواصل طلب الكثير من لاعبينا، يمكن أن نخسر ونفقد بعض النقاط لكن الثقة الزائدة عن الحد أمر لم يحدث على الإطلاق في الماضي أو الحاضر أو المستقبل، الفوز في 15 مباراة متتالية يمنحنا الكثير من الثقة بالنفس”.

وبعد كسر الرقم القياسي لعدد الانتصارات في موسم واحد بتحقيق 14 فوزا متتاليا، بعد تغلبه على مانشستر يونايتد في قمة المدينة الأحد الماضي، فإن الانتصار الـ15 جعل الفريق يكسر الرقم القياسي السابق في الدوري الذي سجله آرسنال بقيادة آرسين فينغر على مدار موسمين في 2002، لكن الأمر الذي أسعد المدرب الإسباني أكثر من أي شيء، هو طريقة انتصارات سيتي التي تسير على نفس الخط الذي رسمه من قبل مع برشلونة وبايرن ميونيخ. وقال بما يوحي بأنه هدية لعيد الميلاد لجماهير الكرة “لو كانت الجماهير سعيدة بمشاهدتنا فهذه أفضل هدية”.

ما يسعد المدرب الإسباني أيضا هو الطريقة الرائعة التي حول بها دافيد سيلفا لاعب الوسط المذهل إلى قمة التألق

طريقة رائعة

ما يسعد المدرب الإسباني أيضا هو الطريقة الرائعة التي حول بها دافيد سيلفا لاعب الوسط الإسباني المذهل إلى قمة التألق. وبثنائيته في مرمى سوانزي تسبب سيلفا في 13 هدفا في الدوري في 17 مباراة شارك فيها، عندما أحرز خمسة أهداف وصنع ثمانية، وهو أكثر مما فعله في موسم 2016-2017 بالكامل.

وظهرت السعادة على غوارديولا بتحول قائد الوسط البالغ عمره 31 عاما إلى مصدر خطورة كبير. وقال بحماس “أنا سعيد للغاية من أجل دافيد، لا يمكن أن ننكر قدراته ومهاراته لكنه في الماضي لم يسجل كثيرا. هو مؤثر أمام المرمى، هو في حالة مذهلة”.

وربما يكون الأمر مرضيا لأي طرف محايد، لكن بالنسبة لبول كليمنت مدرب سوانزي الذي شاهد هدفين آخرين من كيفن دي بروين وسيرجيو أغويرو في هزيمة فريقه ليقبع في المركز الأخير، كان الأمر “مروعا”.

وقال كليمنت، الذي عمل كمساعد مدرب في ريال مدريد وبايرن ميونيخ “بالنسبة إلي سيتي هو أفضل فريق واجهته في حياتي”. وأكمل “العديد من الرياضيين الرائعين واللاعبين الأذكياء من الصعب حقا التغلب عليهم”. وهو أمر صعب بالفعل إذ لم ينجح سوى إيفرتون في التعادل مع سيتي هذا الموسم، ويبدو الأمر صعبا للغاية للمنافسين الآخرين.

وركزت الصفحات الرياضية للصحف الإنكليزية الصادرة الخميس على الفوز الذي حققه مانشستر سيتي على سوانزي، والذي تمكن عن طريقه من تعزيز صدارته للمسابقة، وتحطيم الرقم القياسي لعدد الانتصارات المتتالية فيها برصيد 15 انتصارا.

وخرجت صحيفة “دايلي إكسبريس” بعنوان “سيلفا يقود سيتي للرقم القياسي”، بعدما أحرز النجم الإسباني دافيد سيلفا هدفين في المباراة. وذكرت الصحيفة في خبر آخر أن مدرب نيوكاسل يونايتد رافائيل بينيتيز يستعد للإنفاق ببذخ لتعزيز صفوف الفريق مع قرب بيع النادي إلى ملاك جديد.

ومن جهتها، قالت صحيفة “ديلي ستار” في عنوان “سيلفا اللامع للغاية”، لكنها أشارت أيضا إلى فوز مانشستر يونايتد على بورنموث 1-0 بعنوان “روميلو الفائز الصامت” وذلك بعدما أحرز المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو هدف المباراة الوحيد دون أن يحتفل به.

غوارديولا يخطط لتعزيز خط دفاعه خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، لتفادي أي نقص ممكن في تشكيلته في ظل المباريات الكثيرة للفريق في الفترة المقبلة

أما صحيفة “ذا صن”، فتغنت بانتصار مانشستر سيتي من خلال ربطه بأغاني فرقة “أواسيس” الشهيرة، التي يقال إنها كات النجم الأول في احتفالات الفريق بالفوز على مانشستر يونايتد الأحد، وهو الأمر الذي تسبب في شجار بين الطرفين.

وسارت صحيفة “ميرور” على النهج ذاته، مؤكدة أن مانشستر سيتي استمد الإلهام من فرقة “أواسيس” التي يعتبر مؤسساها نويل وليام غالاغار من أشهر مشجعي الفريق، من خلال الاستماع لأغاني الفرقة الشهيرة قبل المباراة أمام سوانزي.

ومن الأمور المذهلة هو أن غوارديولا أصبح صاحب أكبر عدد للانتصارات المتتالية في دوريات إنكلترا وإسبانيا وألمانيا. وسبق للمدرب الإسباني تحقيق 14 انتصارا متتاليا في الدوري الإسباني مع برشلونة، و19 انتصارا متتاليا في الدوري الألماني مع بايرن ميونيخ.

وتعود آخر مباراة تعثر فيها غوارديولا في الدوري الإنكليزي إلى مباراته الأولى في الموسم، والتي تعادل فيها مع إيفرتون بنتيجة 1-1. وقال غوارديولا حول رقمه القياسي “الانتصارات المتتالية ستبقى رقما قياسيا فقط إذا لم نحقق اللقب”.

وأشار غوارديولا إلى أنه يخطط لتعزيز خط دفاعه خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وذلك لتفادي أي نقص ممكن في تشكيلته في ظل المباريات الكثيرة للفريق في الفترة المقبلة. ويأتي ذلك أيضا في ظل استمرار غياب المدافعين جون ستونز وكومباني وميندي حتى العام المقبل.

التخلص السريع

كشفت تقارير رياضية أن مانشستر سيتي الإنكليزي قد يعير لاعبه البرازيلي دانيلو إلى فريق بورتو البرتغالي خلال يناير المقبل. وكان المدير الفني بيب غوارديولا أسقط اللاعب دانيلو من حساباته منذ سبتمبر الماضي، ولم يستعن به إلا قليلا. ويمكن أن يتوصل سيتي إلى اتفاق مع بورتو بشأن اللاعب خلال سوق الانتقالات الشتوية. وترك دانيلو هذا الصيف ريال مدريد بحثا عن المزيد من الفرص بعدما بات غير مرغوب فيه من جانب جماهير النادي الملكي.

وقرر سيتي دفع نحو 30 مليون يورو لضم دانيلو، الذي بدأ الموسم بشكل جيد في إنكلترا، لكنه سقط من حسابات غوارديولا منذ الجولة السادسة، ولعب فقط نصف مباراة أمام وست هام في الثالث من ديسمبر، وشارك أمام سوانزي. لذلك يرغب اللاعب السابق في صفوف الريال في الانتقال في يناير إلى ناد آخر، ويمتلك بورتو المزيد من الحظوظ بهذا الخصوص، حسب صحف بريطانية.

ويمكن أن تلعب العلاقات الجيدة بين الفريقين دورا في إعارة اللاعب لحين انتهاء الموسم الحالي.

23