سيلفستر: مونديال 2022 سيكون رسالة كروية قوية من العرب

السبت 2017/03/11
نظرة ثاقبة

الدوحة - تحدث ميكايل سيلفستر الدولي الفرنسي السابق خلال الزيارة التي قام بها إلى مقر اللجنة العليا للمشاريع والإرث،عن استضافة قطر لمونديال 2022، قائلا “سيوجه العالم العربي رسالة قوية لمجتمع كرة القدم في العالم في حال تمكنت قطر من تنظيم نسخة رائعة عام 2022” .

وذكرت تقارير صحافية أن قطر تنفق نحو 500 مليون دولار أسبوعيا على مشروعات البنية التحتية الرئيسية استعدادا لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022. ومن المنتظر أن يستمر الإنفاق بهذا المستوى خلال السنوات الثلاث أو الأربع المقبلة، بسبب بناء ملاعب وطرق سريعة وسكك حديدية ومستشفيات جديدة.

وقد يتجاوز إجمالي ما تنفقه الدولة الغنية بالنفط على هذه المشروعات 200 مليار دولار. وبذلك ستكون نفقات مونديال 2022 الأعلى بالمقارنة مع البطولات السابقة. وكانت تقارير قد أشارت إلى أن البرازيل أنفقت 11 مليار دولار على استضافة كأس العالم 2014، في حين زادت روسيا الإنفاق الحكومي على كأس العالم 2018 بمقدار 321 مليون دولار. وواجهت البرازيل صعوبة كبيرة في تجهيز عدد كبير من ملاعبها في البطولة السابقة.

وعن مونديال الشباب 1997 في ماليزيا، أوضح سيلفستر “ما لمسته هناك في ذلك الوقت أشعر به هنا كلما زرت قطر حيث أشعر بشغف كبير لكرة القدم. زيارتي الأولى كانت للمشاركة في منتدى (الدوحة غولز) 2013 ومنذ ذلك الوقت اكتشفت الرغبة والحماس والشغف الكبير في كرة القدم عند الجماهير القطرية وهذا سيساعد في تقديم نهائيات ناجحة في 2022” .

بدأ سيلفستر مسيرته مع نادي رين الفرنسي قبل أن ينتقل في موسم 1998-1999 إلى إيطاليا للدفاع عن ألوان إنتر ميلان إلى جانب الظاهرة البرازيلية رونالدو لكن مسيرته في الكالتشيو لم تستمر أكثر من موسم واحد فانتقل إلى “الشياطين الحمر” مانشستر يونايتد، وهناك لعب أفضل سنوات مسيرته محققا 5 ألقاب في “البريمييرليغ” وبعد مسيرة استمرت 9 سنوات في “أولد ترافورد” تحول إلى العاصمة لندن للدفاع عن ألوان أرسنال قبل أن يخوض التجربة في البوندسليغا مدافعا

النجم الفرنسي يقول إنه اكتشف الشغف الكبير بكرة القدم في قطر، وهذا سيساعد على تقديم مونديال ناجح في 2022

عن ألوان فيردر بريمن. ولأن سيلفستر يؤمن بعالمية كرة القدم فقد لعب في دوري المحترفين الأميركي خلال موسم 2013-2014 مع بورتلاند تمبرز، ثم كانت نهاية مسيرته في الملاعب بالدوري الهندي للمحترفين مع فريق شناين.

يقول الظهير الأيسر القوي عن مسيرته في الملاعب “بدايتي كانت حافلة حيث شاركت في نهائيات كأس العالم للشباب سنة 1997 التي استضافتها ماليزيا وكان فريقنا يضم نخبة من النجوم ولا سيما الثلاثي الهجومي تيري هنري ودايفيد تريزيغيه ونيكولاس أنيلكا، والمدافع الصلب وليام غالاس، وويلي سانيول وفيليب كريستنفال”.

تجربة ملفتة

تجربة ملفتة قام بها سيلفستر عام 2014 حين لعب في دوري المحترفين الهندي وعنها يتحدث “لقد أدهشتني الهند برغبتها في تطوير لعبة كرة القدم، كما لعبت دورا في الترجمة بين المدرب الإيطالي ماركو ماتيراتزي الذي كان لاعبا ومدربا في الفريق معنا هنا وبقية زملائي في الفريق”. وتحاشى سيلفستر الحديث عن الحادثة التي حصلت في نهائي كأس العالم 2006 بين ماتيراتزي وقائد منتخب بلاده زين الدين زيدان وتسببت بطرد “زيزو” من المباراة “ما يحصل في الملعب يبقى في الملعب وبرأيي كرة القدم أهم من المشاكل والحروب والسياسة”.

وأنهى اللاعب الفرنسي السابق تصريحاته بجولة في الآفاق الأوروبية مشيرا إلى أنه فضل الانتقال إلى أرسنال على حساب مانشستر سيتي عندما انتهت مسيرته مع مانشستر يونايتد “لم تكن ملكية مانشستر سيتي قد انتقلت إلى أبوظبي في ذلك الوقت ووجدت أن الانتقال إلى أرسنال للعب تحت إشراف أرسين فينغر كان أفضل خيار بالنسبة إلي”.

إشادة مطلقة

بالحديث عن إنكلترا أجاب “تشيلسي الأقرب إلى اللقب بقيادة مدربه الإيطالي أنطونيو كونتي والمستوى الثابت الذي يقدمه الفريق، وفي نفس الوقت قال إنه معجب بالمدير الفني لليفربول يورغن كلوب لكن الفريق يحتاج إلى تدعيم صفوفه في الصيف المقبل من أجل سد الثغرات التي عانى منها ليفربول هذا الموسم”.

من ناحية ثانية كشف سيلفستر أن أفضل لاعب واجهه في مسيرته هو البرازيلي الظاهرة رونالدو “لقد لعبت إلى جانبه في إنتر ميلان موسما واحدا وواجهته في عدة مناسبات مع فرنسا ومانشستر يونايتد فهو الأفضل بالتأكيد”. أما بالنسبة إلى الصراع الكبير بين البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي قال سيلفستر “أنا منحاز إلى زميلي السابق في مانشستر يونايتد كريستيانو رونالدو”.

22