سيلفي الحذاء.. التكنولوجيا بين الثورة والوهم

الاثنين 2015/04/06
مغردون أطلقوا على الابتكار الجديد اسم شوفي Shoefie

واشنطن – أثار الإعلان عن حذاء السيلفي حالة من الجدل، حيث أكدت الكثير من مواقع التكنولوجيا أن فكرة الحذاء الجديد المخصص لالتقاط صور السيلفي ما هي إلا “كذبة أبريل”، في حين أكدت الشركة المنتجة للحذاء أن الأمر حقيقي.

“كأن العالم كان في حاجة إلى اختراع آخر لصرف انتباه الناس عن الأمور المهمة في عصرنا، حتى ظهر من حيث لا ندري، ابتكار حذاء السيلفي”، كان هذا ما كتبه أحدهم على تويتر، تعليقا على اختراع شركة الأحذية الأميركية ميز موز Miz Mooz التي تعنى بمجال الأحذية، والتي لمع نجمها خلال السنوات الأخيرة، حذاء هو الأول من نوعه حول العالم، ويغني الناس عن استعمال عصا السيلفي، ويساعد على التقاط الصور بواسطة الساقين والحذاء.

وترى الشركة أن اختراع عصا السيلفي Selfie Stick، لم يكن عمليا كفاية، خاصة بعد حظر هذا الاختراع في أماكن حول العالم. وأطلق بعضهم على الابتكار الجديد اسم شوفي Shoefie.

ونشرت الشركة صورا وفيديو لشرح شكل الحذاء الجديد وأعلنت عن استعدادها لتلقي طلبات التصنيع ممن يرغب في اقتنائه. وتفاجأ القائمون على الفكرة بالتفاعل العالمي الذي تلقاه حذاء السيلفي.

وقد تم تصميم “Selfie Shoes” بفتحة مستطيلة من الأمام حتى يتناسب مع شكل وحجم الهاتف، ومن ثم رفع الساق والضغط على مستشعر موجود في الحذاء بإصبع القدم، من أجل التقاط الصور.

وأشارت مديرة التصميم في الشركة تشيريل مانسون إلى أن عصا السيلفي لاقت رواجا عندما تم إطلاقها ومثلت الحل الأنسب من أجل التقاط أفضل السيلفي، إلا أنها خلقت مشكلات أخرى نظرا إلى أنها تجبر المستخدم على استعمال إحدى يديه وبالتالي لا تظهر في الصورة، لكن حذاء السيلفي قدم الحل العملي الأكثر فعالية.

وأثار الحذاء حالة من الجدل، حيث أكدت مواقع التكنولوجيا أن فكرة الحذاء الجديد المخصص لالتقاط صور السيلفي ما هو إلا “كذبة أبريل”.

معلقون يقولون إن عليهم الانتظار قليلا حتى يعرفوا هل حذاء السيلفي مشروع حقيقي أم مجرد كذبة

وأوضح الموقع أن شركة miz-mooz المنتجة للحذاء، أكدت أن الأمر حقيقي وليس كذبة أبريل. وأشار الموقع إلى أن فكرة حذاء السيلفي جيدة وسوف تتفوق على عصا السيلفي، خاصة بعدما تعرّضت العصا للحظر في العديد من المعارض والمتنزهات.

وكان المسؤولون في المتاحف الوطنية البريطانية قد أعلنوا عن منع زوار المتاحف من حمل عصا السيلفي، وذلك لأن “هواة هذا النوع من التصوير يأخذون أوضاعا غير محترمة بجوار اللوحات الفنية الشهيرة”.

كانت إدارات العديد من المتاحف الأميركية، مثل “موما” في نيويورك، و“سميث سونيان” في واشنطن، اتخذت نفس القرار.

وقررت إدارة متحف “قصر فرساي” الفرنسي الأسبوع الماضي إلزام الزائرين بعدم استخدامها أيضا.

وذكرت مصادر إعلامية أنه من المقرر أن يتم منع استخدام عصا السيلفي داخل أماكن أثرية أخرى في فرنسا، بسبب خطورة وجود هذه العصا إلى جانب القطع الأثرية واللوحات الفنية التي من الممكن أن تتسبب في تلفها أو تدميرها.

وفرضت صالات العرض الكبرى في أستراليا نفس الحظر أيضا كما مُنعت عصا السيلفي في مباريات كرة القدم الأوروبية الكبرى وصالات العروض الموسيقية.

وقررت إدارتا أكبر المهرجانات الموسيقية الصيفية في هولندا لهذا العام، حظر دخول عصا السيلفي، لأنها تشكل خطرا على الزوار وتفسد الرؤية بالنسبة للآخرين.

وتوفر عصا السيلفي زاوية ممتازة من أجل التقاط الصور للشخص الواحد أو المجموعة، ومنذ ظهورها شهدت إقبالا كبيرا حول العالم وانتشرت بكثرة.

الشركة تنوي في مراحل مقبلة أن تمكن المستخدمين من شحن هواتفهم بواسطة هذا الحذاء، وجعله مقاوما للماء

ومع ذلك لم تتخذ معظم المؤسسات الفنية الأوروبية مثل هذا الإجراء – إذ مازال متحف اللوفر في باريس ومتحف تيت بلندن يسمحان بدخول عصا السيلفي. كما يمكن استخدام عصا السيلفي في المتحف الأميركي للتاريخ الطبيعي في نيويورك.

وعبر بعضهم عن امتعاضهم للقرار. وكتبت مغردة على تويتر “إذا كنا مجموعة فيمكن لأصدقائنا أن يلتقطوا صورا لنا. أما إذا كان الشخص لوحده قد يكون ذلك صعبا نوعا ما”.

ووجد آخرون في حذاء السلفي البديل الأمثل. قال معلق “الحقيقة، لا يمكن إنكار مدى الابتكار والإبداع في هذا الحذاء”.

ووجهت بعض الانتقادات للاختراع الجديد إذ لا يوجد مثال رجالي كما أن استعماله معقد في بعض الملابس كارتداء المرأة لفستان طويل، حيث يصعب رفع قدمها.

وسخر مغرد “احذرن التنانير عند التفكير في اقتناء هذا الحذاء”. وكتبت معلق “هذ الطريقة ستأسر الفتاة وتجبرها على ارتداء السراويل وليست التنانير أو الفساتين لصعوبة القيام بهذا الأمر”.

وكتبت مغردة “لا أدري كم ستكون هذه الطريقة عملية وسهلة لأنها ستكون مخصصة للأشخاص الذين يتمتعون بلياقة بدنية معينة تمكّنهم من رفع أرجلهم إلى مستوى معيّن”.

وتنوي الشركة في مراحل مقبلة أن تمكن المستخدمين من شحن هواتفهم بواسطة هذا الحذاء، وجعله مقاوما للماء وإضافة عدد من الخصائص لتسهيل عملية التقاط السيلفي.

وكتب معلق “في كل الأحوال علينا الانتظار قليلا حتى نعرف هل حذاء السيلفي مشروع حقيقي أم مجرد كذبة؟”.

19