سيلفي الولادة تشغل فيسبوك المصري

الأربعاء 2016/11/30
"سيلفي" يتعارض مع قسم "أبقراط"

القاهرة - أثارت صورة سيلفي التقطها طبيب أمراض نساء وولادة مع زملائه أثناء إجراء عملية ولادة قيصرية لسيدة، بمستشفى ايتاي البارود بمحافظة البحيرة شمال مصر ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بعدما نشرها على صفحته الشخصية على فيسبوك دون أن ينتبه لما ظهر في الخلفية.

وعقب نشر الصورة انهالت الانتقادات على صفحة الطبيب، وعلى الفور قام بحذفها بعد مرور نصف ساعة على نشرها، فيما أثارت اللقطة ردود أفعال عنيفة لم تتوقف.

وقرر وكيل وزارة الصحة بالبحيرة علاء عثمان إحالة الطبيب على التحقيق، فيما قررت النيابة الإدارية استدعاءه تمهيدا لاتخاذ إجراءات عقابية ضده.

وأكد عبداللطيف عاشور، صاحب “سيلفي الولادة”، أنه أكثر شخص يعرف أخلاقيات المهنة، مشيرا إلى أنه لم يعرف أن الصورة بها جزء مكشوف من جسد المريضة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية في برنامج “90 دقيقة”، مع الإعلامي معتز الدمرداش، على قناة “المحور”، أن الصورة نشرت على صفحته 30 دقيقة فقط، وعندما أبلغه أحد أصدقائه الأطباء حذفها واعتذر.

وتابع “لماذا نحاكم طبيبا له سمعته ومكانته وله شأنه في مجاله، لماذا نقوم بدور القاضي أو الحاكم، لماذا نذبح أطباءنا؟”، ورد الدمرداش “أنت تضحك في الصورة وهذه إهانة للطب”.

ورد الطبيب “أشعلتم شرارة غير عادية، ولن أترك حقي”.

كما نشر الطبيب على صفحته على فيسبوك صورا لزميل له وهو يوثق إجراءه لعملية استئصال رحم مريضة بالصور وأرفقها بتدوينة جاء فيها “إن تصوير المريض أثناء العمليات الجراحية بعد الحصول على إذن منه لا يعد مخالفة قانونية أو أخلاقية بشرط عدم ظهور وجه المريض في الصور”، مؤكدا أنه طبيب محترم وله سمعته، وأنه حصل على إذن من المريضة ولم ينتبه لما ظهر في خلفية الصورة.

وطالب بعض مستخدمي فيسبوك نقابة الأطباء بشطب الطبيب من سجلات ممارسة المهنة حتى لا تتكرر الواقعة مرة أخرى.

واعتبر مغرد أن الصورة تدل على الإهمال الطبي وعدم تقدير المريض، قائلا “بينما هم يلتقطون الصورة تنتظر أسرة المريض في الخارج خبر نجاح العملية في قلق”. وأشارت بعض التعليقات إلى أن هذا الفعل يتعارض مع “قسم أبقراط” الذي ردده الأطباء بعد التخرج.

وردا على هذا الهجوم، تم تأسيس صفحة باسم “تضامنا مع أطباء السيلفي” انتقد خلالها بعض الأطباء قيام بعض الإعلاميين والمغردين على وسائل التواصل الاجتماعي بتضخيم الأمر وذبح طبيب أخطأ عن غير قصد.

19