سيليتش ينصب ملكا على عرش أميركا المفتوحة

الأربعاء 2014/09/10
سيليتش يدخل التاريخ من أوسع أبوابه

نيويورك - نجح الكرواتي مارين سيليتش في الظفر بلقب بطولة أميركا المفتوحة للتنس إثر تغلبه على الياباني كي نيشيكوري، في المباراة النهائية التي أقيمت على ملاعب فلاشينغ ميدوز في نيويورك.

وبات سيليش المصنف رابعا عشر في البطولة، أول كرواتي يحرز لقبا كبيرا منذ أن توج غوران ايفانيسيفيتش (مدربه حاليا) بطلا في ويمبلدون عام 2001. كما يأتي تتويجه بعد عام تماما من اضطراره إلى عدم المشاركة في بطولات الولايات المفتوحة لاتهامه بتعاطي المنشطات. ولم تتضمن المباراة النهائية للمرة الأولى منذ نهائي أستراليا عام 2005، أحد ثلاثة لاعبين هم الصربي نوفاك ديوكوفيتش أو الأسباني رافيل نادال والسويسري روجيه فيدرر.

وكان سيليتش قد أخرج فيدرر من الدور نصف النهائي، في حين أزاح نيشيكوري ديوكوفيتش في الدور ذاته ليصبح بالتالي أول لاعب ياباني يبلغ المباراة النهائية في إحدى البطولات الأربع الكبرى.

واعترف نيشيكوري بأحقية فوز سيليتش في المباراة النهائية بقوله “لعب مارين بطريقة جيدة ولم أتمكن من تقديم أسلوبي المعتاد. إنها خسارة ثقيلة لكني سعيد ببلوغ المباراة النهائية”. وأضاف “سأفوز باللقب في المرة المقبلة، لقد أمضيت أسبوعين رائعين هنا”.

أما سيليتش فقال “لقد بذلت جهودا كبيرة في السنوات الأخيرة وتحديدا في السنة الماضية. أعتقد بأن الجهاز الفني قام بعمل كبير ومنحني شيئا مميزا خصوصا غوران. إنه يملك خبرة كبيرة ويعرف أدق التفاصيل”.

وتابع “أصبحت أكثر قتالية على أرضية الملعب كما أني أستمتع في ملاعب التدريب أيضا. كنت أنتظر هذه اللحظة لكي أتوج بطلا في إحدى بطولات الغراند سلام”. وأضاف “للمفارقة فإنني توجت باللقب يوم الإثنين وهذا ما حصل مع غوران عندما أحرز لقب ويمبلدون أيضا يوم الإثنين”.

وتابع “كنت هادئا وأرسلت بشكل جيد. كان يتعين علي الضغط على كي منذ البداية وهذا ما حصل”.

كي نيشيكوري: "إنها خسارة ثقيلة لكني سعيد ببلوغ المباراة النهائية"

وختم “كل ما كنت أحلم به تحقق. أعتقد بأن ما حققته يجب أن يكون عبرة لجميع اللاعبين الآخرين لأنك عندما تعمل وتبذل جهودا كبيرة لا بد وأن تكافأ هذه الجهود في أحد الأيام”.

واحتاج سيليتش، المصنف الرابع عشر عالميا، أقل من ساعتين ليقضي على أحلام منافسه نيشيكوري، المصنف العاشرعالميا. بهذا الانتصار، قضى الكرواتي على أحلام الياباني الذي نشر السعادة والفرح في بلاده بعد أن أطاح بنوفاك ديوكوفيتش.

بدأ سيليتش لعب التنس عندما كان عمره سبع سنوات برفقة أحد أقاربه كان يعيش في ألمانيا. ويستطيع اللعب على كل أنواع الملاعب لكنه يقول إن الملاعب الصلبة والعشبية تناسبه أكثر بسبب طول قامته وأسلوب لعبه. أصبح في 2008 أعلى لاعبي بلاده تصنيفا لأول مرة بوجوده في المركز 22 عالميا بعدما حقق الفوز في 37 مباراة وهو ما يزيد بواقع 23 انتصارا عما حققه في الموسم السابق. ويعتبر لقب أميركا المفتوحة هو اللقب 12 في مسيرته.

الطريق إلى النصر في أميريكا المفتوحة: فاز على ماركوس بجداتيس بعد انسحاب الأخير في الدور الأول وتغلب على ايليا مارتشنكو في الدور الثاني وعلى كيفن اندرسون في الدور الثالث وعلى جيل سيمون في دور الستة عشر وعلى توماس برديتش في دور الثمانية وعلى فيدرر في قبل النهائي وعلى كي نيشيكوري في المشهد الختامي.

22