سيناء فضاء استثماري للخليج يقضي على أحلام تركيا

وصف اقتصاديون الفورة الاستثمارية السعودية في مصر التي تم الإعلان عنها خلال زيارة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان للقاهرة، بأنها ذات أبعاد طموحة وتستهدف تعزيز العلاقات الإستراتيجية بين البلدين بعد خفوت استمر نحو عامين لمبادرات دفع الملف الاقتصادي إلى الأمام.
الأربعاء 2018/03/07
خطوات حازمة على طريق جديد

القاهرة - اعتبر مراقبون ومحللون أن زيارة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان للقاهرة كتبت فصل النهاية لأحلام تركيا في الاستثمار في مصر، لتفتح صفحة جديدة من التقارب الاقتصادي بين البلدين.

ومن الواضح أن المصالح العربية ستشهد المزيد من التلاقي على أرض سيناء مستقبلا، بعد أن أصبحت قبلة للاستثمارات الخليجية، وتدشين الاتفاق المعدّل لبروتوكول إنشاء صندوق سعودي مصري للاستثمار.

وقضى تدشين الصندوق تماما على أحلام أنقرة، التي كانت تسعي للاستحواذ على جزء كبير من الاستثمارات في منطقة محور قناة السويس خلال فترة حكم الإخوان المسلمين في الفترة بين 2012 و2013.

وقدّرت وزيرة الاستثمار المصرية سحر نصر حجم استثمارات الصندوق المشترك في بيان رسمي بنحو 16 مليار دولار.

وكان الملك سلمان بن عبدالعزيز قد وجه في أبريل 2016 بتدشين الصندوق باستثمارات تقدر بنحو 8 مليارات دولار، لكن مفاوضات التأسيس شهدت تأجيلا في أعقاب أزمة اتفاقية جزيرتي “تيران” و“صنافير” في البحر الأحمر، التي أسدل عليها الستار مؤخرا بأحقيتهما للسعودية.

وصاحب تدشين الصندوق حديث عن مشاركة مصر بنحو ألف كيلومتر في جنوب سيناء إلى مشروع “نيوم” السعودي الذي أعلن الأمير محمد بن سلمان عن تدشينه في أكتوبر الماضي على مساحة 26.5 ألف كيلومتر باستثمارات إجمالية تصل لنحو نصف تريليون دولار.

وقال مراقبون لـ“العرب” إن إسرائيل تتابع عن كثب التطورات التي طرأت على تلك المنطقة الإستراتيجية، وتسعي إلى إيجاد موطئ قدم للدخول في مشروع “نيوم”، لكنهم أكدوا صعوبة حدوث ذلك قبل التوصل إلى حلّ عادل للقضية الفلسطينية.

عبدالحميد أبوموسى: مشاريع سعودية جديدة قريبا واجتماعات مكثفة لمجلس الأعمال المشترك
عبدالحميد أبوموسى: مشاريع سعودية جديدة قريبا واجتماعات مكثفة لمجلس الأعمال المشترك

ويعزّز الصندوق الجديد العلاقات الإستراتيجية بين مصر والسعودية ومعهما الأردن باعتباره شريكا ثالثا، ويمنح المنطقة الهامة على البحر الأحمر مزايا كبيرة على مختلف الأصعدة، وبات هذا المثلث محلّ اهتمام من قبل جهات كثيرة لما يحمله من إمكانيات واعدة للتعاون الإقليمي.

وحضرت “العرب” فعاليات المؤتمر الذي نظمته جمعية الاستثمار والأعمال الدولي “إيبيا” بالقاهرة، وكانت تمثل تجمع شباب رجال الأعمال لجماعة الإخوان المسلمين في بدايات عام 2013، للترويج لتجربة تركيا في إدارة المناطق الاقتصادية الخاصة.

كما شهدت “العرب” أول زيارة ليحيى حامد وزير الاستثمار المصري في عهد الإخوان لمدينة إسطنبول التركية، ودعا خلالها مستثمرين أتراك لدخول مجال الاستثمار في محور قناة السويس وألقى محاضرة استمرت نحو ساعة ونصف الساعة عن أهمية المنطقة إستراتيجيا للمستثمرين الأتراك.

وتشارك مصر في نصف استثمارات الصندوق بالأراضي فقط، والنصف الآخر بتمويل سعودي، إلا أن رئيس مجلس الأعمال المصري السعودي عبدالحميد أبوموسى أكد في اتصال هاتفي مع “العرب” من المنامة، أن الصندوق “سوف يضخ استثمارات أيضا في منطقة محور قناة السويس ومدينة العلمين الجديدة في شمال غرب مصر”.

وأكدت سحر نصر لـ“العرب”، أن الصندوق سيضخ استثمارات في عدد من محافظات مصر وسيتم تحديدها من خلال الخارطة الاستثمارية التي أعلنت عنها وزارة الاستثمار الأسبوع الماضي.

وتتصدر الاستثمارات السعودية المرتبة الأولى بين الدول العربية المستثمرة في مصر، والمرتبة الثانية على مستوى الاستثمارات الأجنبية المباشرة بقيمة 7.5 مليارات دولار.

ويأتي إطلاق الصندوق بعد الاتفاق الذي وقعته شركة موانئ دبي العالمية في سبتمبر الماضي، والذي يعد الأكبر على الإطلاق مع الهيئة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس منذ بدء الترويج للاستثمار في تلك المنطقة.

ووقّع سلطان أحمد بن سليم رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لموانئ دبي العالمية اتفاق تعاون مع مهاب مميش رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مؤخرا، قضي بتخصيص 95 كيلومترا مربعا لموانئ دبي من إجمالي مساحة المنطقة الاقتصادية البالغة 460 كيلومترا مربعا.

وتتصدر دولة الإمارات المركز الأول في الاستثمار بتلك المنطقة بعد أن استحوذت على 20.6 بالمئة من مساحة المحور بهدف تنميته.

ويتوافق هذا الاتفاق مع إستراتيجية الإمارات 2050 والتي تستهدف تعزيز مساهمة قطاع الاستثمار والصناعة داخليا وخارجيا بنحو 50 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي.

وسيتم تدشين أكبر مدينة طبية بالمنطقة الاقتصادية باستثمارات إماراتية تخدم محور قناة السويس بالكامل وستكون مقصدا إقليميا سياحيا للعلاج، بهدف تصدير الدواء والخدمات الطبية لمختلف دول العالم من تلك النقطة التي تتمتع بموقع حيوي في قلب حركة التجارة العالمية.

وقال حسام بدر مدير التسويق بشركة جلفار للأدوية الإماراتية في تصريح سابق لـ“العرب” إن “الشركة تستهدف ضخّ استثمارات جديدة في مصر خلال الفترة المقبلة، فضلا عن التوسّع أيضا في السعودية وبنغلاديش وإثيوبيا والمغرب والجزائر”.

وعزّزت الكويت تواجدها في سيناء من خلال خطة أعلن عنها مجلس الأعمال المصري الكويتي برئاسة معتز الألفي لجذب نحو 50 مشروعاً للمنطقة.

سحر نصر: الصندوق سيضخ استثمارات في عدة محافظات وفق خارطة مدروسة
سحر نصر: الصندوق سيضخ استثمارات في عدة محافظات وفق خارطة مدروسة

وبدأت الخطة تجني ثمارها بعد الإعلان عن أربعة مشروعات بمحور قناة السويس باستثمارات 4.6 مليار دولار، منها مشروع للبتروكيماويات باستثمارات تصل لنحو 600 مليون دولار.

وأوضح أبوموسى لـ“العرب”، أن الفترة المقبلة سوف تشهد الإعلان عن مشروعات سعودية جديدة بعيدا عن الصندوق المشترك الذي تم تأسيسه، وقال “إن عدداً من المستثمرين في الجانب السعودي بالمجلس أبدوا رغيتهم في التوسّع في مصر”.

وقالت مصادر لـ“العرب” إن هناك اتجاها من جانب بعض رجال الأعمال السعوديين الذين تم توقيفهم مؤخرا على ذمة التحقيقات في قضايا فساد بالرياض ثم تم التصالح معهم، يرون أن مصر أصبحت ملاذا استثمارياً، ويستعدون لضخ استثمارات جديدة على أراضيها.

وتعمل في مصر نحو 3302 شركة سعودية، وتتوزع استثماراتها على نحو 33.5 بالمئة في القطاع الصناعي و14.6 بالمئة في قطاع الإنشاءات والعقارات ونحو 12.8 بالمئة في قطاع التمويل ونحو 11.7 بالمئة للسياحة.

وتخطط السلطات لجذب المزيد من الاستثمارات العربية، مستفيدة من تراجع قدرة تركيا على استقطاب جزء من تلك الاستثمارات في الفترة الأخيرة.

وتعمل الحكومة على الترويج بأن مصر هي البلد الأكثر استقرارا في المنطقة وقد نجحت في إدخال إصلاحات تساعد في تخفيف القيود على المستثمرين.

11