سينمائيو إيران يرفضون رقابة روحاني

الأربعاء 2014/02/12
بناهي حوكم بالسجن لمدة 6 أعوام بسبب انتقاده لحكومة نجاد في 2010

طهران - اتهم جعفر بناهي المخرج الإيراني المعارض، الأسبوع الماضي، الرئيس الإيراني حسن روحاني، بعدم تنفيذه إلى حد الآن لوعوده التي أطلقها في حملته الانتخابية في قطاع الثقافة.

وأوضح بناهي في بيان له أنه لا ينبغي على روحاني أن يكرر وعوده الانتخابية بل عليه أن ينفذ على الأقل 1 بالمئة من تلك الوعود، حسب تعبيره.

وذكر المخرج الإيراني أنه يشاطر وجهة نظر بعض المنتقدين الذين يرون ظهور بوادر شعبوية بصورة محسوسة لدى الرئيس روحاني، كتلك التي كانت لسابقه محمود أحمدي نجاد.

واشتكى المخرج الحائز على جائزة “زخاروف” في 2012 من استمرار تعرض مخرجي الأفلام الإيرانية لضغوط الرقابة التي تمارسها الدولة وخاصة في فترة حكم روحاني، مشيرا إلى أن 5 بالمئة فقط من المخرجين، يمكنهم أن يغامروا بعرض الحقائق في بلادهم في أفلامهم.

وقد صدر حكم بسجن بناهي لمدة 6 أعوام وحرمانه من ممارسة عمله والسفر إلى الخارج لمدة 20 عاما، بسبب انتقاده لحكومة نجاد في ديسمبر 2010، حيث ظل المخرج الإيراني المعارض لفترة طويلة تحت الإقامة الجبرية.

وعلى الرغم من الحظر المفروض عليه إلا إنه قام سرا بإخراج فيلم “الستارة المغلقة” على بحر قزوين شمال إيران، ومنحه مهرجان برلين السينمائي الدولي في 2013 جائزة “الدب الفضي” لأحسن سيناريو وتسلم الجائزة مساعده كامبوزيا بارتوفي.

ويعد بناهي من المشهود لهم دوليا وهو واحد من أكثر مخرجي الأفلام المؤثرة في حركة الإنتاج، حيث اكتسب شهرته من فيلم “ثيوريست” وتلقى العديد من الجوائز بما فيها “الأسد الذهبي” في مهرجان البندقية السينمائي والفضة في مهرجان الفيلم في برلين.

وقد مارس بناهي التصوير الفوتوغرافي خلال فتره خدمته العسكرية، حيث شارك في الحرب الإيرانية العراقية 1980-1990، وقام بإخراج برنامج وثائقي حول الحرب أثناء تلك الفترة.

يذكر أن جعفر بناهي، هو أحد أشهر صناع السينما في إيران، بعد أن نال اعترافا من نقاد ومختصين في مجال السينما في إيران والعالم، وحاز عددا من الجوائز العالمية من قبيل جائزة “الأسد الذهبي” من مهرجان فينيسيا السينمائي وجائزة “الدب الفضي” من مهرجان برلين السينمائي.

12