سينما الصندوق الأسود جديد معرض أبوظبي للكتاب

الثلاثاء 2014/04/22
صيغة متكاملة لعناصر الثقافة بقوالبها المتعددة في معرض أبوظبي للكتاب

أبوظبي – أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة عن تقديمها لأول مرّة برنامجا ثقافيا مكثفا بهدف الترويج للحركة السينمائية الإماراتية، خلال معرض أبوظبي الدولي للكتاب في دورته الـ24 والتي تقام خلال الفترة من 30 أبريل الجاري وإلى غاية الـ5 من مايو المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

كلف معرض أبوظبي الدولي للكتاب السينمائي الإماراتي نواف الجناحي بتنفيذ مشروعه “سينما الصندوق الأسود” الذي يعرض مجموعة من الأفلام الإماراتية، ويناقش بعض القضايا المتعلقة بالحراك السينمائي المحلي والفنيات السينمائية.


دار سينما مصغرة


أعلن ذلك محمد الشحي مدير إدارة البحوث والإصدارات في قطاع دار الكتب الوطنية بالهيئة في لقاء إعلامي عقد مؤخرا في المنطقة الإعلامية الحرة بأبوظبي.

وقال: “لقد وجدنا من الأهمية أن يقدّم معرض الكتاب صيغة متكاملة لعناصر الثقافة بقوالبها المتعدّدة، فإلى جانب وجود أهمّ دور النشر العربية والدولية بما توفره من أحدث العناوين في عالم المعرفة، وحلقات النقاش الفكري للعديد من القضايا المعاصرة بمشاركة مجموعة من الكتاب والمؤلفين المرموقين، سيجد الزائر لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب هذا العام دار سينما مصغرة تعرض مجموعة من الأفلام الإماراتية طوال أيام المعرض، وتوفر منصة نقاشية عن الحركة السينمائية في البلاد وبعض الجوانب الاحترافية في عالم صناعة الأفلام”.

وأضاف: “تأتي خطوتنا هذه لدعم قطاع هام جدا لا تزال أدواته تتشكل على المستوى المحلي، ويتطلب جهودا مؤسساتية حثيثة لبلورة فكر جديد يأخذ على عاتقه التعبير سينمائيا بجدية أكثر، ويطرح أسئلة الواقع بلغة بصرية أكثر إلهاما وانفتاحا”.

ونأمل من خلال “سينما الصندوق الأسود” أن ندفع باتجاه التوأمة ما بين الكتاب والسينما، مثلما هو حاصل في العديد من الدول الحاضنة لصناعات سينمائية مؤسسة”.

وأعرب نواف الجناحي عن سعادته للتعاون مع معرض أبوظبي الدولي للكتاب للمساهمة في الترويج للسينما الإماراتية وقال: “لا يخفى على أحد المجهود الذي يبذله السينمائيون لتحقيق أحلامهم في عالم السينما، وهي جهود بحاجة إلى دعم حقيقي وعملي من مؤسسات المجتمع حتى نتمكن من رؤية صورتنا معكوسة في أفلام سينمائية ملهمة تنقل صوتنا. ويواصل: “إن مشروع “سينما الصندوق الأسود” يعطي لمحة عمّا هو متحقق على الأرض ويشجع على المزيد من خلال التحاور مع السينمائيين أنفسهم”.

المشروع يدفع باتجاه التوأمة بين الكتاب والسينما، ويعرض مجموعة من الأفلام الإماراتية، ويناقش القضايا السينمائية


نقد سينمائي

وتعرض السينما المصغرة في المعرض 15 فيلما إماراتيا قصيرا ما بين روائي ووثائقي وتحريك، وتعاد في أوقات مختلفة طوال أيام المعرض.

أما برنامج الورش والندوات المصاحبة فيتضمن ندوة مع المخرج المصري المعروف يسري نصرالله تحمل عنوان “المخرج السينمائي والكتابة” يتناول فيها رحلته في عالم الكتابة وكيف يتعامل مع كُتاب السيناريو الآخرين.

ويقدّم نواف الجناحي ندوة عن “السينما الإماراتية، الخطوة الأولى” يستعرض فيها تاريخ الحراك السينمائي المحلي ومكوناته حاليا.

أما سلسلة الورش فتتضمن ورشة في “مبادئ النقد السينمائي” يقدّمها الناقد المصري أحمد شوقي، فيما يدير السيناريست الإماراتي محمد حسن أحمد ورشة “السيناريو، الصورة أولا”، أما السينمائي والروائي البحريني فريد رمضان فيقدّم ورشة “السيناريو، البناء السردي”.

وأخيرا يقدّم لطفي بن الشيخ عرضا عن أساسيات التمويل الجماعي للسينما والأعمال الإبداعية عموما من تجربة “أفلامنا”.

وسعيا للمزج بين الكتاب والسينما سيتاح لكل زائر يشتري كتابا متخصصا في السينما من دور النشر المشاركة في المعرض، حرية اختيار فيلم من قائمة العروض لمشاهدتها في الوقت الحرّ للسينما من الساعة 2 ظهرا حتى 5 مساء.

وسيتحول أحد جدران السينما الخارجية إلى جدارية فنية حية، يشارك في رسمها روّاد المعرض بالتعبير عن شغفهم بالسينما والكتاب كما يشاؤون.

16