"سي آي إيه" تكشف علاقة واشنطن بالدولة الإسلامية

السبت 2014/08/16
داعش ورقة تلعبها واشنطن ضمن مخططها في المنطقة

لندن- كشفت مصادر مسؤولة في المخابرات الأميركية، بحسب تقارير أمس الجمعة، عن امتلاك حكومة الرئيس باراك أوباما وثائق وصفتها بـ”السرية” تتعلق بكافة قادة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأشارت تلك المصادر إلى أن الحكومة تتكتم عن كشف أسمائهم باستثناء زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي التي اضطرت للاعتراف بأنه كان معتقلا لديها وذلك بعد إعلان نفسه “خليفة للمسلمين”.

ولم توضح تلك المصادر السبب من وراء إخفاء الحكومة الأميركية أسماء أولئك القادة المتشددين، غير أن خبراء أرجعوا ذلك التكتم لسببين أولهما العمل الاستخباراتي الذي يتطلب السرية التامة بهدف استدراجهم وسهولة تتبعهم للإطاحة بهم أو أن لواشنطن أجندا جيوسياسية تتبعها في المنطقة ولا تريد الكشف عنها.

وعزا مسؤولون أميركيون تماسك التنظيم النسبي إلى حقيقة أن الكثير من قادته احتجزوا معا في سجون يديرها الجيش الأميركي خلال الأعوام الثمانية التي أعقبت الغزو الأميركي للعراق عام 2003 حيث كان معظمهم قبل اعتقالهم جزءا من تنظيم القاعدة في البلاد. ويذكر أن البغدادي من أبرز الأهداف المحتملة للعمليات الأميركية لمكافحة الإرهاب في العراق.

5