شائعة وفاة نوال السعداوي ملأت تويتر وشغلت رجال الدين

الجمعة 2015/04/24
شماتة رجال دين في شائعة موت نوال تثبت وفق مدافعين عنها أن أفكارها توجعهم

القاهرة – شائعة وفاة صاحبة مقولة "جريمتي أني أنثى" أربكت تويتر العربي قبل أن يتبين زيفها، غير أن المثير كمية الشماتة التي أثارتها في مواجهة المدافعين عنها ما جعل بعضهم يعلق "نوال السعداوي أخرجت أسوأ ما فينا".

حاز خبر وفاة الناشطة والكاتبة المصرية المثيرة للجدل نوال السعداوي، على اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، في اليومين الماضيين، قبل أن تنفيه شخصيا على فيسبوك.

ووجهت عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك دعوة إلى محبيها لحضور ملتقاها الرابع المقرر إقامته بمكتبة مصر العامة يوم الأربعاء القادم 29 أبريل الجاري.

وأعاد حسابها على تويتر تداول تغريدة جاء فيها #”نوال_بخير ومازات تكمل مسيرتها وعندما ترحل هناك الكثير ممن سيحمل راية التنوير لإخراج هذه المجتمعات من مستنقع العفن الفكري الذي يعشش فيها”.

وتعد الدكتورة نوال السعداوي من الناشطات ذائعات الصيت في مجال الحركة النسائية وأثارت نقاشا واسعا على خلفية تصريحاتها.

وتباينت ردود فعل المغردين على موقع تويتر بين الشماتة بوفاة الكاتبة التي “ستلاقي أخيرا ربها لتنال الحساب الذي تستحقه” وذلك بالنظر إلى ما وصفوه بمواقف الكاتبة المعادية للحجاب والإسلام، وبين من دعا لها بالرحمة وذكر بأن الشماتة مرفوضة إسلاميا.

وفي سياق السخرية، جاء على حساب مغرد أن السعداوي توفيت بعد تلقيها العلاج بـ”جهاز الكفتة” الذي أثار منذ أشهر موجة من السخرية في مصر والعالم العربي.

وتعالت نبرة الشماتة عبر هاشتاغ #هلاك_نوال_السعداوي، وتساءل المغرد “خال الفردوس الحلبي” عما إذا كانت تصح صلاة الجنازة في المساجد على من وصفهم بـ“أبناء الطائفة العلمانية” ودفنهم في مقابر المسلمين.

بالمقابل، انتقد مغردون هاشتاع #هلاك_نوال_السعداوي وأكد مغرد أنه يدل على أنها أوجعتهم.

المدافعون عن الكاتبة يؤكدون أن "نوال ليست شخصا تغيبه الأقدار. نوال فكر حر لن يغيب وسيبقى"

ودافع مغردون عن السعداوي، فكتبت السعودية الناشطة سعاد الشمري على توتير “هلاك_نوال_السعداوي، نوال حاججتهم بالعقل وألجمتهم، لكنها ليست راقصة تعر جميلة، ليست طقاقة ولا مذيعة ميك أب يرونها جارية تمتعهم”.

وأطلق المدافعون عن السعداوي بدورهم هاشتاغ #نوال_بخير.

وكتبت إحدى المغردات “نوال ليست شخصا تغيبه الأقدار. نوال فكر حر لن يغيب وسيبقى”.

#وكتبت مغردة تدعى وردة بنت سيف “نوال_بخير أنا كنت مثلكم، كنت أكرهها وأحاربها على أساس ما قيل عن فكرها، لكن عندما قرأت كتبها أدركت أني أحارب نفسي بقرار المجتمع”.

وكتب مغرد “دكتورتنا نوال السعداوي بخير.. موتوا بغيظكم”، مضيفا أن الهاشتاغ الذي انتشر على تويتر #هلاك_نوال_السعداوي، دليل على أن مواقفها توجع.

وتوجه المغرد بندر المغترب بالشكر لله لأن الجنة ليست بأيدي من أسماهم الوعاظ وكهنة الدين ومن خلفهم من الشامتين.

وأضاف مغرد آخر أنه لا يحق لأحد الحكم على البشر أو التنبؤ بأن فلانا مصيره الجنة أو النار. وقالت ناشطة مصرية “#هلاك_نوال_السعداوي، كان الخبر إشاعة والسيدة بخير لكن ماذا بقي؟ تغريدات تكشف الأخلاق الحقيقية لخير أمة، وكأنهم لن يموتوا”

وتعقيبا على تفاعل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مع نبأ الوفاة، صرحت السعداوي لـ“بوابة الأهرام” بأن الشائعة تأتي علي خلفية رفضهم لأفكارها التنويرية، وأضافت “حتى لو مت فأفكاري وكتبي حية باقية لا تموت”.

وللإشارة، حصلت السعداوي منذ أيام في تونس على وسام الاستحقاق الثقافي بصحبة الشاعر السوري أدونيس.

نوال السعداوي ترد: "حتى لو مت فأفكاري وكتبي حية باقية لا تموت"

ودخل رجال الدين على الخط مغردين في الهاشتاغ وكتب رجل الدين السعودي محمد الشنار “هلاك نوال السعداوي، الحمد لله الذي أذهب عن الأرض الأذى؛ وسيغطى وجهها رغما عنها، والله إن في موتها لعظة وعبرة للمُعتبرين”!، وفق رأيه.

وأثارت تغريدة الشنار عاصفة ردود، أكد خلالها المغردون أن رجال الدين أخرجوا أسوأ ما فيهم، هذه أخلاقهم”.

وانتقد مغردون سعوديون تدخل رجال الدين في الهاشتاغ. وفي هذا السياق كتبت مغردة “بدأ السعودي يؤدي دور الإله ويقرر هل هي في الجنة أو في النار، ويتأكد هل طبقت مقاييسه في العبادة”! وقال مغرد آخر “#هلاك_نوال_السعداوي، هاشتاغ دعاية لفكر نوال السعداوي، الذي لم يكن يعرفها استطاع بسببه أن يتعرف عليها”.

وكتب مغرد سعودي “أجزم أن 96٪ من الذين يشتمون بنوال في هذا الهاشتاغ لم يفتحوا طوال عمرهم كتابا لها ولا قرأوا حرفا واحدا من كتاباتها، ثقافة القطيع”.

ونقل بعضهم في تغريداته جزءا من كتابات نوال، أبرزها “جريمتي الكبرى… أنّني امرأة حرّة في زمن لا يريدون فيه إلّا الجواري والعبيد، ولدت بعقل يفكر في زمن يحاولون فيه إلغاء العقل”.

وسخرت مغردة “على فكرة الدكتورة نوال كتبت كتابا أوصت بنشره بعد موتها، سيكون ضربة قاصمة لأمثاله، الأحسن أن تدعوا لها بطول العمر”، وكتب مغرد “فكرها حي لا يموت لهذا لا تفرحوا”.

وفي نفس السياق غردت إحداهن “لاتزال نوال باقية وفكرها يتمدد وكتبها توزع، لست متوافقة معها على كل ما كتبته، لكنني ضد الشماتة بالموتى”.

#وكتب مغرد “نوال_بخير، الكاتبة والمناضلة السيدة نوال السعداوي خاضت حروبا بعدد شعر رأسها ولم تخسر معركة واحدة، حتى معركة الحياة والموت. عمرا مديدا”.

19