شابات بريطانيا لا يشعرن بالسعادة

الاثنين 2013/11/25
الفتيات أكثر عرضة للاضطرابات ولا يستطعن التعامل مع متطلبات حياتهن

لندن- أظهرت دراسة جديدة، أن ثلث الشابات في بريطانيا يعاني الوحدة والتعاسة جراء الشعور بعدم وجود الداعم عند المحن. وقالت الدراسة إن الشابات البريطانيات يعتقدن أن لديهن المزيد من فرص العمل اليوم ومجالات للموازنة بين أمور الأمومة ومتطلبات الوظيفة أكثر مما كان متوفرا لأمهاتهن، غير أن 30 بالمئة منهن يعتقدن أنهن لن يحصلن على مساواة في الأجر مع الذكور، وخمسهن بأنهن يحظين على احترام ومكانة في المجتمع أقل من أمهاتهن.

ووجدت أن 30 بالمئة من الشابات البريطانيات غير سعيدات، وتعتقد نسبة 60 بالمئة منهن بأنهن أكثر عرضة لاضطرابات الأكل والإصابة بالأمراض العقلية جراء هذه المشاكل. وأضافت الدراسة أن 40 بالمئة من الشابات البريطانيات اعترفن بأنهن غالبا ما يشعرن بالوحدة، و46 بالمئة بأنهن لا يثقن بأحد، و36 بالمئة بأنهن لا يستطعن التعامل مع متطلبات حياتهن، وواحدة من كل أربع منهن بأنها لا تجد من يمكن أن تلجأ إليه للمساعدة حين تعجز عن حل مشاكلها.

وأشارت إلى أن ما يصل إلى 58 بالمئة من الشابات البريطانيات يمارسن وظائف ثابتة، في حين تعاني 42 بالمئة منهن من قضايا تشمل افتقادهن للمؤهلات، وارتباطهن بعلاقات صعبة مع شركاء حياتهن وعائلاتهن، والديون والفقر والإسكان والاكتئاب. ووجدت الدراسة أيضا أن 5 بالمئة من الشابات البريطانيات الحاصلات على مؤهلات دراسية، يعانين من الاكتئاب والعزلة.

21