شابة مغربية تكسر حاجزا رجاليّا بممارسة رياضة التزلج

دعاء الحضري شابة مغربية تتحدى نظرات المجتمع بممارستها لرياضة التزلج ولا تنكر أنها عاشت أوقاتا عصيبة في نضالها في مجتمع يرمق المرأة أحيانا بنظرات دونية.
الأربعاء 2019/01/23
الحضري تأمل في إنشاء اتحاد للمتزلجين

مراكش (المغرب) – كانت المغربية دعاء الحضري في العاشرة من عمرها عندما أهداها عمها زوجا من أحذية التزلج، ولم تكن تعرف حينها أن الهدية البسيطة ستؤثر كثيرا على حياتها في المستقبل.

وقالت الحضري، (22 عاما)، إن الشيء الوحيد الذي تواظب عليه منذ حوالي عشر سنوات هو التزلج الذي تتحدى من خلاله القوالب الجامدة في مجتمع يرفض رؤية المرأة وهي تمارس الرياضة.

وأضافت “حذاء التزحلق هو لعبة حصلت عليها من عمي سنة 2006 كهدية. وما زلت أتذكر أنها كانت أحسن هدية في حياتي. واصلت في اللعب وأعجبتني اللعبة على الرغم من أنها تتسبب في الكثير من السقوط فلا بأس بذلك، لأنني كنت متميزة”.

لقد تحول ما كان يفترض أن يكون شعورا بالخجل إلى إحساس بالثقة تستمده من نظرات الانبهار في عيون الآخرين، متابعة “عندما كنت أمارس رياضة التزحلق، كان الجميع ينظرون إلي بتعجب لأنني فتاة.

 شعرت بثقة كبيرة في النفس تطورت مع الوقت بحكم أنني أمارس هذه الرياضة كثيرا. تغيرت حياتي، كبرت، ودرست واشتغلت بعدما حصلت على دبلومات. يعني حياتي تغيرت إلا شيء واحد لم يتغير هو التزحلق بالحذاء”.

وعلى الرغم من الإصرار والتحدي والصمود، لا تنكر الشابة المغربية أنها عاشت أوقاتا عصيبة في نضالها في مجتمع يرمق المرأة أحيانا بنظرات دونية.

وأوضحت “يصعب أن تفرض نفسك في مجتمع كالمغرب خصوصا الجنس اللطيف. لأنه بغض النظر عن الرياضة والمجال الذي أمارسه يصعب أن تفرض نفسك في مجال ذكوري ومجتمع ذكوري.. سوف أستمر في طريقي وسأمارس الرياضة لأنني لا أقوم بأشياء سلبية”. وتأمل في إنشاء اتحاد للمتزلجين والارتقاء بمهاراتها إلى المستوى الذي يسمح لها بالمشاركة في المسابقات الدولية.

24