شاب تونسي ينظف 300 كيلومتر من الشواطئ مشيا

محمد أسامة حويج ينطلق مع حقيبة ظهر وقيثارة في رحلة تستمر شهرين ترمي إلى توعية السلطات ورواد الشواطئ بأهمية عدم تحويل البحر إلى مكب للنفايات.
الأربعاء 2018/08/15
حويج: اخترت توعية الناس بمشكلة التلوث في شواطئنا

نابل (تونس) – يتقدم محمد أسامة حويج على شاطئ مدينة نابل في شمال تونس حاملا العشرات من أكياس القمامة ومتسلحا بالعزيمة لتحقيق هدفه باجتياز ثلاثمئة كيلومتر مشيا في عز الصيف لتنظيف ثلاثين شاطئا تونسيا.

وقد انطلق هذا الشاب المتخصص في الهندسة الصحية مطلع يوليو مع حقيبة ظهر وقيثارة في رحلة تستمر شهرين ترمي إلى توعية السلطات ورواد الشواطئ بأهمية عدم تحويل البحر إلى مكب للنفايات.

انطلق محمد أسامة حويج البالغ من العمر 27 عاما من مدينة المهدية (شرق) على أن يختتم رحلته عند شاطئ سليمان على بعد 40 كيلومترا من تونس العاصمة بعد تنظيف شواطئ مكتظة وأخرى أقل استقطابا للرواد.

ويوضح حويج “أومن بحس المواطنية واخترت التحرك خارج مدينتي وتوعية الناس بمشكلة التلوث في شواطئنا”. ويرفض محمد أسامة أي استغلال سياسي للخطوة.

ويجمع محمد أسامة في شخصيته بين الحلم والواقعية، إذ يقول “عمل 300 كيلومتر لا يقوم فعلا على التنظيف لأني أعلم أن ما أفعله ليس سوى غيض من فيض. لكني أريد توعية الناس بهذه المشكلة. أريد أن يبدأوا بالقول اُنظروا الأمر ليس طبيعيا؛ كل هذه العبوات وهذه الأغطية والأكياس البلاستيكية!”.

وفي تقرير نشر في يونيو، اعتبر الصندوق العالمي للطبيعة أن “البحر المتوسط يتحول إلى مصيدة كبيرة من البلاستيك مع مستويات قياسية من التلوث”.

وبعد ثورة العام 2011، تفاقمت مشكلة النفايات في سائر أنحاء تونس سواء في المدن الكبرى أو المناطق الداخلية أو على الشواطئ.

وفي 2017، أطلق محمد أسامة مبادرة مشابهة حملت اسم “زبلتونا” (لوثتمونا بالأزبال) للتنديد بالتلوث على الطرقات.

ويشير إلى أنه جمع في الشاطئ الأول حوالي مئة كيلوغرام من النفايات. وعلى مر الأيام، توقف عن إحصاء الأوزان التي يجمعها بفعل الكميات “الهائلة”.

وبعد السير مسافة 150 كيلومترا وتنظيف حوالي 15 شاطئا، يقول محمد أسامة “يمكن الحديث عن أطنان من النفايات”. وهو يضيف “كلما بقيت في النظيف أكثر كلما وجدت نفايات أكثر، الأمر لا ينتهي. هذا لا يصدق”.

24