شاب مصري يطمح لتشييد أول متحف من أوراق اللعب

السبت 2017/07/08
فن ورق الكرتون

القاهرة – يقضي المصري أحمد حسن رفاعي ساعات طوالا في صنع بنايات من أوراق اللعب، تُهدم في ثوان معدودة، ويحلم بافتتاح متحف يعرض فيه إبداعاته المعقدة والهشة في آن واحد.

ولا يصنع رفاعي، وهو طالب في كلية الحقوق، بيوتا فقط من أوراق اللعب لكنه يشيّد كذلك نماذج لقصور وكنائس يستغرق بناء بعضها منه أياما.

وقال رفاعي “أحب كثيرا ما أفعله أحب المجسمات التي أتحصل عليها كما أنني أحب الأشكال الهندسية. وأحب أوراق اللعب (الكوتشينة). باختصار أحب الفن، لذلك حاولت الجمع بين كل هذه الأشياء التي أحبها وربطها ببعضها البعض”.

ويمارس رفاعي (20 عاما) هذه الهواية منذ عشر سنوات ويأمل أن يُسجل اسمه في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وهو أمر إن حدث سيجلب له إشادة من شأنها أن تساعده على تحقيق طموحه الكبير وافتتاح متحف يأمل أن يشيده من أوراق اللعب أيضا.

وتابع “هناك من اعتبر أنني أسعى إلى الدخول إلى موسوعة غينيس كهدف أريد تحقيقه، لكنني أجيبهم أن غينيس ليست هدفا بالنسبة إليّ بل هي خطوة هامة، كما أنني أفكر بجدية في إنجاز متحف في مصر مصنوع من أوراق اللعب. وسبق لي أن شاهدت فكرة مشابهة لفكرتي تم إنجازها في الصين مثمثلة في تشييد متحف من ورق الكرتون. ومثل هذا المتحف أنجز أيضا في تركيا، ولو قدر لي افتتاح واحد بمصر سيكون أول متحف تقريبا يصنع من الكوتشينة في العالم كله وليس فقط في مصر”.

وأقام رفاعي من أوراق اللعب آثارا من مبنى الكونغرس الأميركي في واشنطن وحتى كنائس تعود إلى عصر النهضة في أوروبا.

24