شاحنة ذاتية القيادة تريح السائق في المسافات الطويلة

الأربعاء 2014/10/15
مرسيدس ترفع النقاب عن أول نموذج ذاتي القيادة في مجال صناعة الشاحنات

شتوتغارت ـ كشف عملاق صناعة السيارات الألمانية “مرسيدس” النقاب عن النموذج الأولي لمستقبل الشاحنات، حيث أكدت الشركة أنها تستعد لطرح شاحنة ذاتية القيادة بحلول عام 2025 أي بعد مرور 10 سنوات من الآن، لإجراء الاختبارات والتأكد من عملها بسلاسة وبدقة متناهية والوصول لأي منطقة حول العالم في أسرع وقت.

وأطلقت إسم Future Truck 2025 على تلك الشاحنة الجديدة والتى تستطيع قيادة نفسها على الطرق المفتوحة والسريعة وهذا سيتيح الفرصة لسائقي الشاحنات بأخذ قسط من الراحة والنوم بدلا من التهديدات و المعاناة التى يسببونها للسيارات الأصغر حجما أثناء سفرهم لمسافات طويلة على الطرق ومع ذلك لا يمكن تفعيل القيادة الذاتية في الطرق الجانبية وداخل المدن.

وأشار تقرير موقع “ديلي ميل” الإخباري إلى أن الشاحنة لا تتضمن فقط كاميرات وأجهزة استشعار للتعرف على ملامح الطريق، بل يمكن التحكم فيها عن بعد عن طريق حاسوب لوحي، وتم الكشف عن النموذج الأول في شهر يوليو.

وبإمكان شاحنة مرسيدس الجديدة تحليل الطريق للحصول على المعلومات والبيانات الكافية الخاصة بالسيارات القريبة من الشاحنة والتضاريس والمرور، ولكن أهم خطوة في نجاح القيادة الذاتية أن يقوم أولا سائق الشاحنة بالقيادة على الطرق السريعة وبين السيارات وبمجرد الانتهاء من تلك الخطوة يمكنه الجلوس والإسترخاء وترك عجلة المقود وستقوم الشاحنة بقيادة نفسها بنجاح.

واستعرضت مرسيدس السيارة من خلال تغطيتها بالكامل، في حين أنها اعتمدت على سائق شاحنات للتحكم في عجلة القيادة عن بعد باستخدام حاسوب لوحي، حيث تتضمن الشاحنة مجموعة من مصابيح LED الأمامية التي تعمل بشكل تلقائي عند تشغيل المحرك لإنارة الطريق، وعندما تصبح الأضواء برتقالية فهذا دليل على أن السيارة تعمل بشكل تلقائي دون تدخل البشر، أما حينما تتحول الأضواء إلى الأزرق فهذا الأمر يشير إلى وجود سائق خلف عجلة القيادة وأن الشاحنة لا تعمل بشكل ذاتي.

الصور التي كشفت عنها الشركة أشارت إلى وجود مقصورة أمامية مميزة تسمح للسائق بتولي السيطرة على السيارة عن بعد عن طريق الحواسيب اللوحية، دون الحاجة لوضع يديه على عجلة القيادة، كذلك يمكن تعديل وضعية المقعد بمقدار 45 درجة لجعله أكثر راحة أثناء السفر لمسافات طويلة، أما إذا أصيب بالملل من طول الرحلة، فبإمكانه استخدام الحاسوب اللوحي في الاستماع إلى الموسيقى أو مشاهدة الأفلام السينمائية دون التأثير على أداء السيارة وطريقة عملها.

17