شارابوفا تعود بقوة إلى البطولات الكبرى

الأربعاء 2017/08/30
تركيز تام

نيويورك – وجهت لاعبة التنس الروسية ماريا شارابوفا المصنفة الأولى على العالم سابقا صفعة قوية إلى الرومانية سيمونا هاليب وأطاحت بها مبكرا من بطولة أميركا المفتوحة “فلاشينغ ميدوز” آخر بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى في الموسم الحالي.

وتغلبت شارابوفا، التي تشارك في البطولة الحالية ببطاقة دعوة “وايلد كارد” على هاليب المصنفة الثانية للبطولة 6-4 و4-6 و6-3 ليكون انتصارا رائعا لها في أول مباراة تخوضها بالبطولات الأربع الكبرى منذ يناير 2016.

وضربت شارابوفا بالتوقعات التي سبقت البطولة عرض الحائط حيث أطاحت بالرومانية هاليب التي كانت المرشحة الأقوى للفوز في هذه المباراة.

وتشهد هذه النسخة أول مشاركة لشارابوفا (30 عاما) في بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى منذ يناير 2016، حيث غابت اللاعبة الروسية عن الملاعب منذ ذلك الحين وحتى أبريل 2017 بسبب عقوبة الإيقاف التي فرضت عليها لمدة 15 شهرا لانتهاكها قواعد مكافحة المنشطات.

كما أفسدت الإصابات المتكررة مسيرة شارابوفا في الشهور التالية لعودتها إلى الملاعب وكان منها الإصابة في ساعد اليد والتي حرمتها من الاستفادة من بطاقة الدعوة “وايلد كارد” التي حصلت عليها للمشاركة في بطولة مونتريال وكذلك بطولة سينسيناتي للأساتذة.

وسبق لشارابوفا المصنفة 147 عالميا أن توجت بلقب فلاشينغ ميدوز في 2006 ولكن آخر ألقابها الخمسة في بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى جاء في فرنسا المفتوحة “رولان غاروس” عام 2014.

هذه النسخة تشهد أول مشاركة للنجمة شارابوفا (30 عاما) في بطولات "غراند سلام" الأربع الكبرى منذ يناير 2016

ولم تخض شارابوفا أي مباراة منذ أواخر يوليو الماضي حيث انسحبت للإصابة من بطولة ستانفورد بعد خوض مباراة واحدة في البطولة. ورغم هذا، عززت شارابوفا سجلها الرائع في مواجهاتها مع هاليب حيث حققت الفوز في جميع المباريات السبع التي خاضتها أمام هاليب. كما لحقت السلوفاكية دومينيكا سيبولكوفا المصنفة الـ11 للبطولة بقافلة المتأهلات للدور الثاني بالتغلب على مواطنتها يانا سيبيلوفا.

وتلتقي سيبولكوفا في الدور الثاني مع الأميركية سلوان ستيفنز التي تغلبت على الإيطالية روبرتا فينشي. وأثبتت ماريا شارابوفا أنها ستصبح إحدى المنافسات الجديات على لقب البطولة. والفوز على هاليب هو أبرز ما حققته شارابوفا المصنفة الأولى عالميا سابقا منذ عودتها إلى عالم الكرة الصفراء في أبريل، بعد سقوطها في اختبار للمنشطات في بطولة أستراليا المفتوحة العام الماضي.

تغيب سيرينا وليامز، عن بطولة أميركا للتنس في ظل الاستعداد لإنجاب مولودها الأول، لكن إذا حدث تتويج لبطل أميركي في فلاشينغ ميدوز، فسيكون ذلك على الأرجح عن طريق شقيقتها فينوس. وفي ظل معاناة لاعبي الولايات المتحدة، في منافسات الرجال منذ سنوات، نجحت فينوس في قيادة التقدم الأميركي إلى الدور الثاني، بالفوزعلى السلوفاكية فيكتوريا كوزموفا.

وتتحلى اللاعبة البالغ عمرها 37 عاما، والتي فازت باللقب لآخر مرة في 2002، بثقة كبيرة بعد بلوغ مباراتين نهائيتين في البطولات الأربع الكبرى في 2017 في أستراليا وويمبلدون.

وقالت فينوس “أشعر دائما أن مستواي يزيد في البطولات الكبيرة، هذا شعوري الآن بأن بوسعي اللعب والتألق عندما تكون الضغوط موجودة”. وواصلت سلون ستيفنز، عودتها القوية بعد غياب طويل بسبب الإصابة، وتفوقت على الإيطالية روبرتا فينشي، التي بلغت النهائي منذ عامين.

وساهمت سيرينا في احتفال وسعادة المشجعين في أميركا المفتوحة على مدار السنوات، في ظل أن آخر بطل أميركي في منافسات الرجال كان منذ 14 عاما عندما توج آندي روديك باللقب في 2003. وفي الواقع فمنذ 2008 كانت أفضل مسيرة لرجال أميركا عندما بلغ روديك وجون إيسنر دور الثمانية في 2011.

22