"شاشة تتحرك" تنشر السينما لأطفال تونس

الجمعة 2015/06/19
حلم يمكن من تعلم ثقافة الحوار

تونس - انطلقت في تونس مؤخرا، الدورة الثانية من جولة عروض سينمائية للأطفال “شاشة تتحرك”، تحت شعار “صفر مليم دعم” في أكثر من خمس عشرة محافظة تونسية، لتزور الشاشة المتحركة المدارس الابتدائية والإعدادية والمعاهد ودور الشباب ودور الثقافة ومراكز الطفولة والمدن المحرومة من العروض السينمائية.

وشاشة تتحرك برنامج أعدته “الجمعية التونسية للحراك الثقافي” بالشراكة مع جمعية السينما المتجولة ووزارة الثقافة التونسية، يهدف إلى الترفيه عن الأطفال وتطوير الإمكانات الفنية لديهم باستخدام شاشة سينما تتحرك، كأداة حلم تمكنهم من تعلم ثقافة الحوار من خلال نقاشهم للمواضيع التي يتم طرحها في الأفلام المعروضة.

ويلتف المشاهدون الأطفال وأهاليهم مجانا أمام شاشة السينما، لتكون السينما وسيلة للمتعة والثقافة في كثير من مدن تونس، حيث تنعدم دور العرض والقاعات السينمائية المغلقة المتخصصة.

والأفلام التي يتم عرضها جميعها أفلام تونسية، حيث تطرح أحلام الطفولة، والحياة الأسرية والعلاقات الاجتماعية، وهي رسالة من المشرفين على هذا البرنامج على دعم السينما التونسية.

ومن بين الأفلام المبرمجة في التظاهرة “بوبي” لمهدي برصاوي، و”حكاية نور” لهادية بن عيشة، و”الطفل الملك” لمحمد حسين قريع و”دجاجة سبأ” لرفيق العمراني.

16