شاعرة الفضاء

الأحد 2016/04/03

رحيل سيدة العمارة العالمية العبقرية زها حديد، وهي في ذروة عطائها، خسارة مروّعة لا تعوّض. لكنها ستظل خالدة إلى الأبد بتصميماتها المعمارية المبهرة الموزعة على 44 دولة في العالم، منها الصين، هونج كونج، أذربيجان، بريطانيا، اليابان، النمسا، الإمارات، إيطاليا، الولايات المتحدة الأميركية، ألمانيا، مصر، وقطر، من إنجازاتها 700 تصميم عالمي، و300 عمارة مثيرة للدهشة أبرزها مركز لندن الأولمبي للألعاب المائية، ملاعب مونديال قطر 2022، مركز حيدر علييف في باكو، برج الابتكار في هونج كونج، جسر أبو ظبي، مركز العمارة والفن المعاصر في روما، مركز روزنثال للفن المعاصر في مدينة سينسيناتي بولاية أوهايو الأميركية، والملعب الأولمبي في طوكيو..

وكل واحدة من هذه التحف المعمارية قصيدة مفعمة بالجمال تعانق الفضاء، وقد جرى تصنيف اثنين منها ضمن أجمل خمس عمارات مصممة في العالم. أما مشاريعها التي تنظر الإنجاز فهي تزيد عن عشرين مشروعا، منها مركز تشانغشا ميكسيهو العالمي للفنون والثقافة في اليابان، أوبرا دبي وسط جزيرة في مياه خور دبي، المسرح الكبير في مدينة الرباط بالمغرب، دار الملك عبدالله للثقافة والفنون في عمّان، المبنى ،Opusالعائم بدبي، مكتبة ومركز تعليمي في فيينا، محطة مترو الرياض، إضافة إلى تصميم مجموعة من اليخوت الفاخرة بالتعاون مع شركات بناء السفن في هامبورغ بألمانيا.

زها حديد، ابنة أم الربيعين (الموصل) والعراق والإنسانية، التي “انضمت إلى أجدادها السومريين”، بتعبير الشاعر صلاح فائق، ليست من أبرز المصممين المعماريين العالميين خلال القرنين العشرين والحادي والعشرين، بل في جميع العصور.

إن عبقريّتها في مجال اختصاصها شامخة كعبقرية العشرات من العلماء والمفكرين والأدباء والفنانين الكبار الذين أضفوا على العالم معنى وجمالا. وتعود اللمحات الفنية في أعمالها إلى حبها التشكيل منذ طفولتها، وهو حب أخذته عن والدتها التي كانت مولعة بالرسم.

تفرّدت زها حديد، كما يقول المعماري العراقي إحسان فتحي بشجاعتها العالية في كسر السيمترية (الاتزان)، وتميزت تصميماتها باتجاه واضح في جميع أعمالها هو الاتجاه التفكيكي، منذ أن عرض لها متحف الفن الحديث في نيويورك عام 1988 تصميما يمثل هذا الاتجاه الذي يتسم بتعقيد عال وهندسة غير منتظمة، ويقوم بشكل عام على هدم كل أسس الهندسة الإقليديسة (نسبة إلى إقليدس عالم الرياضيات اليوناني) من خلال تفكيك المنشآت إلى أجزاء.

ورغم الاختلاف والتناقض القائم بين روّاد هذا الاتجاه فإنهم يتفقون في أمر جوهري وهو الاختلاف عن كل ما هو مألوف وتقليدي. وتلخّص رؤيتهم للتفكيك في تحدي الجاذبية الأرضية من خلال الإصرار على الأسقف والكمرات الطائرة، مع التأكيد على ديناميكية التشكيل. كما تستخدم زها معدن الحديد في تصاميمها بحيث يتحمل درجات كبيرة من أحمال الشد والضغط تمكّنها من تنفيذ تشكيلات حرة و جريئة.

رحلت زها حديد دون أن يتحقق حلمها برؤية معمار منفّذ لها في بغداد، وهي التي فازت بأكثر من تصميم لبلدها، منها مبنى البرلمان العراقي، والمبنى الجديد للبنك المركزي على شاطئ دجلة في منطقة الجادرية ببغداد، الذي يتكون من 37 طابقا، وقد استوحت التراث الحضاري العراقي في تصميمه.

رحلت شاعرة الفضاء، أيقونة وادي الرافدين، وظلّ صدى أمنيتها يتردّد “أدعوني وأنا أبني العراق”.

كاتب من العراق

14