"شاعر المليون للأطفال" يختتم الموسم الثقافي للشعر النبطي

الإماراتي خليفة البلوشي يحمل بيرق "شاعر المليون للأطفال" في موسمه الثامن، والشعراء الأطفال تميزوا بأداء لافت وحضور جريء.
الخميس 2018/05/10
نجوم الكلمة في الطفولة شعراء المستقبل

أبوظبي - عرضت ليلة الثلاثاء، الحلقة التسجيلية الخاصة بـ”برنامج شاعر المليون للأطفال”، والذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، في إطار استراتيجيتها الثقافية الهادفة إلى صون التراث وتعزيز الاهتمام بالأدب والشعر العربي، حيث بثت الحلقة التي تم تسجيلها على مسرح شاطئ الراحة عبر قناة بينونة وقناة الإمارات.

وتوج عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، الفائز بحمل البيرق وصاحب المركز الأول في الموسم الثامن من البرنامج الطفل الشاعر خليفة حمد سعيد البلوشي من الإمارات، والفائز بالمركز الثاني الشاعر يزيد عبدالله البلوشي من سلطنة عُمان، والفائزة بالمركز الثالث الشاعرة مريم عارف عمر من الإمارات، إلى جانب تكريم كافة المشاركين الـ20 والذين قدموا أداءهم الشعري أمام لجنة التحكيم المكونة من نجوم شاعر المليون، وهم: الشاعرة سبيكة الشحي من البحرين، مبارك الغاطي

ومساعد بن عريج من الكويت، إلى جانب الشاعر والإعلامي الإماراتي حسين العامري، وبحضور عدد من الشعراء والنقاد والإعلاميين، إلى جانب محبي الشعر الذين جاؤوا مشجعين لبراعم الشعر النبطي.

المعنويات الشعرية التي أظهرها الشعراء الأطفال على المسرح، تؤكد أن البرنامج حقق أهدافه في إحياء الشعر النبطي

بهذه المناسبة، قال عيسى سيف المزروعي نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، إن برنامج شاعر المليون للأطفال يعتبر مسك الختام للموسم الثقافي الخاص بالشعر النبطي والمتمثل ببرنامج “شاعر المليون” الذي يقام كل سنتين، مشيرا إلى أن لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، تحرص من خلال هذا البرنامج على تحقيق المزيد من التميّز والإبداع، والتأكيد على ضرورة  الحفاظ على الشعر النبطي كإرث ثقافي.

وأشاد المزروعي، بأداء الشعراء الأطفال، والذين تميزوا بحضورهم المبدع وجرأتهم في الإلقاء أمام لجنة التحكيم والجمهور الكبير الذي شهد الحلقة، فضلا عن وقوفهم الملفت أمام الكاميرا، مضيفا أن هذا الأداء المتميز يبشر بوجود نجوم مبدعين في عالم الشعر النبطي مستقبلا، والذين يحتاجون إلى الرعاية والاهتمام لكي يتطوروا ويصبحوا مواهب شعرية فريدة، وهذا ما يقوم عليه البرنامج بشكل أساسي، إلى جانب إحياء الشعر النبطي وغرسه في نفوس الناشئين.

عرض البرنامج في بداية الحلقة، التي قدمتها الإعلامية أسمهان النقبي بمشاركة الفنان السعودي عبدالله الحارثي، تقريرا يلخص المرحلة الأولى من برنامج شاعر المليون للأطفال، والتي تمثلت في تجارب الأداء للأطفال الشعراء أمام لجنة تحكيم مكونة من نجمي شاعر المليون، وهما الشاعر فيصل الفارسي والشاعر محمد الحجاجي، وذلك لاختيار قائمة الـ20 شاعرا، الذين سيتنافسون على حمل البيرق.

مستوى متميز
مستوى متميز

حظيت قائمة الشعراء الأطفال الـ20 بتنوع الجنسيات المشاركة والتي قدمت من 8 دول عربية هي الإمارات، السعودية، الكويت، الأردن، سلطنة عُمان، العراق، اليمن، سوريا، حيث تضمنت القائمة أسماء الأطفال الشعراء التالية: من الإمارات حامد محمد سعيد ومريم عارف عمر وخليفة حمد سعيد البلوشي ورداد حسين علي النعيمي، من الكويت مساعد سعود المطيري وطلال الشمري وجارالله حمد العجمي.

ومن السعودية عبدالله خالد العطوي وتركي فيصل العنزي، من الأردن رنا صقر الحناحنة، من سلطنة عمان عزام محمد علي  العبري، بدر بن ناصر بن مبارك الحبسي، ناصر خالد النصيري، محمد بن سالم الوهيبي، يزيد عبدالله البلوشي، عبدالله بن زايد الجنيبي، من اليمن غازي سعيد ناصر جريبة، ذياب خالد صالح الحارثي، ومن العراق هند ياسر الأسلمي، ومن سوريا أسماء إبراهيم السلامة.

وأجمع أعضاء لجنة تحكيم برنامج شاعر المليون للأطفال بموسمه الثامن، أن براعم الشعر النبطي من الشعراء والشاعرات المشاركين في هذا الموسم قد تألقوا وأبدعوا في أدائهم الشعري، وأن جميع مستويات المتنافسين كانت متقاربة من حيث الحضور المميز، والمنافسة القوية من أجل الحصول على اللقب وحمل البيرق. وأفاد أعضاء اللجنة أن المعنويات الشعرية العالية التي أظهرها الشعراء الأطفال على المسرح، تؤكد أن البرنامج حقق أهدافه في إحياء الشعر النبطي وغرسه في نفوس الناشئين، مشيرين إلى أن حجم المشاركة في المقابلات وتنوع الجنسيات والحضور الواضح للفتيات إلى جانب تميز البعض من المشاركين بإتقان بحور الشعر، كل ذلك يبشر بجيل أكثر إصرارا على إحياء هذا الجانب من التراث العربي الأصيل.

14