شاعر يلحسُ ذيلهُ

السبت 2014/04/19

لم يكن الأمر على هذه الصورة الرحيمة قبل ستّ ساعات. نويتُ والكتابة كما العمل، تجري بمستقرّ النيّات الصافيات. سأمنح قلبي وقلوبكم فرصة التخفّف من وجع السياسة ودوار السياسيين. الليلة لن أكتب مثقال ذرة سياسة. سأُخبّئ تحت لساني بصقةً عملاقةً كنتُ انتويتُ رشّها على وجه الوغدة أميركا بسبب نتاج نطفتها الخبيثة ببلاد ما بين القهرين. لا سياسة الليلة أبداً. أنا مثل مظفر النواب والقدسُ عروس عروبتي الحلوة. لن تقرؤوا مني بعد اللحظة سطراً مبتوراً في طين السياسة. سأكتب عن أشياء أخرى. ذكريات سخيفة. فيلم تافه كنتُ شفته قبل أربعين سنة. أكلة منفّرة أحنُّ إليها الآن بقوة حنين ألف أُمّ، لأنها كانت مزروعة بباب مدرستي الإبتدائية. لا شأن لي بعناد عبدالعزيز بوتفليقة وهو يعرج قدّام صندوق أخرس أطرش. من حقّ جنود وجنديات إسرائيل أن يرتقوا أعلى ذروة في الجولان، وأن يرقصوا ويغنوا ويسكروا على منظر أهلي الشوام، حيث بعضهم يأكلُ بعضاً.

ألديمقراطية زينة الحياة الدنيا. ألربيع العربيّ أحسن من ربيع سعاد حسني. لستُ منزعجاً من حبس المرأة في الدار ومنعها من سياقة مركوب أو حمار، وتزويجها وهي ما زالت تلثغُ بالتاسعة. أدعوكم إلى أن تقوموا على حيلكم وقوائمكم، وتتزوجوا مثنى وثلاثاً وأربعات. لستُ رجل دينٍ أو صاحب فتوى، لكنني سأحلق شاربيّ غداً، وأترك لحيتي تنزل حدّ السرّة. سأتدشدش وستكون دشداشتي الصينية، تحت ركبتيّ بإصبع . الدين ليس أفيون الرعية. إن تعاركتْ سمكتان في البحر، فلا تفتّش عن أميركا. لن أكتب الليلة مكتوبأ مدافاً بزنخ السياسة. هذه ليستْ شغلتي. شغلتي هي إنتاج القصص، قصارها وطوالها. سعر برميل النفط أغلى من سعر برميل الدمّ. بلاديَ إنْ جارتْ عليَّ فهي ليست عزيزة، وكذلك أهلي. أحبّ أن تكون بلادي مثل أمّي أُحبها وتحبني، والبنت التي أعشقها، أريد من ناقتها أن تعشق بعيري.

الصحب البطرانون والصويحبات البطرانات يبتغون وحدة موضوع. حجم مخّي أعظم من كتلة مخّ نيوتن. ألمصادفة أحبّت نيوتن وبالت عليَّ. ثنائية سنّة وشيعة أجمل من ثنائية عبدالحليم حافظ وفريد الأطرش. دعونا نتذابح حتى نشطف الأرض بالدم فترضى عنا الآلهة. أريد الليلة من أنصار ريال مدريد، أن يذبحوا كلّ أنصار برشلونة. لن أحرث الليلة بالسياسة. الحكّام جميلون طيبون طاهرون، وأحسنهم هو الذي يلصق فوق عرشهِ ألف سنة. لا سياسة الليلة. سأكتب لكم قصة بالغة القصر. بطل القصة ينحني ويطمّس رأسه الدائخ بحلقِ برميل زبل. وساعة يستقيم على حيلِهِ ثانيةً، لن يجد رأسه. ثمة قطّ أدكنْ يغرّد. بلبل أصفر يعوي. شاعرٌ يلحسُ ذيلهُ. تصبحون على خير.

24