شالكه 04.. مصنع النجوم داخل ألمانيا

الجمعة 2017/10/13
المارد النائم

غيلسنكيرشن (ألمانيا) – شالكه 04 هو المارد النائم راهنا في الدوري الألماني لكرة القدم، لكن أكاديميته للشباب هي من بين الأكثر نجاحا في ألمانيا، تنتج أبطال العالم، نجوم البوندسليغا ومحترفي البرميرليغ الإنكليزية. تأهلت ألمانيا للتو إلى كأس العالم 2018، وستدافع في روسيا عن اللقب الذي أحرزته قبل أربع سنوات في البرازيل، حيث كان أربعة خريجين من أكاديمية شالكه في صفوف ناسيونال مانشافت.

حارس مرمى بايرن ميونيخ مانويل نوير، صانع ألعاب أرسنال الإنكليزي مسعود أوزيل، مدافع يوفنتوس الإيطالي بنديكت هوفيديس ولاعب وسط باريس سان جرمان الفرنسي يوليان دراكسلر، جميعهم تكونوا في نادي غيلسنكيرشن.

يكنى فريق شالكه بـ”عمال المناجم” نسبة إلى المنطقة الصناعية في غيلسنكيرشن، وتدعى أكاديميته “حدادة المناجم” وفي تاريخها الكثير من المتخرجين الموهوبين. من تلك الأسماء لوروا سانيه (21 عاما) جناح مانشستر سيتي الإنكليزي، الكاميروني جويل ماتيب (26 عاما) مدافع ليفربول الإنكليزي والبوسني سياد كولازيناتش (24 عاما) ظهير أرسنال. الموهبة الأخيرة الصاعدة من أكاديمية شالكه نحو الفريق الأول كان الأميركي اليافع وستون ماكيني (19 عاما).

لكن ما هي السمات التي تجعل أحدهم لاعبا محترفا أو بطلا للعالم؟ يقول نوربرت ألغرت مدرب فريق شالكه تحت 19 عاما “الموهبة هامة، لكنها تفتح لك الباب فقط”.

ويضيف ألغرت “القوة البدنية والمهارة هامتان للاعب الفريق. لكن هناك أشياء هامة غالبا ما يتم تجاهلها: الطباع، الشخصية ورغبة التحسن. يجب أن تكون لديك الثقة كي تشق طريقك إلى تشكيلة تضم بين 25 و30 لاعبا، وإلا لن تحصل على أي فرصة، ثم عليك أن تلعب للفريق”. مر على المدرب البالغ 60 عاما لائحة مبهرة من الأسماء صقلها نادي شالكه منذ 1996.

ألغرت شغوف بالتدريب، وبحاجبيه الرماديين العريضين، يتبنى دورا إبويا في النادي “نركز كثيرا على التعليم، وصولا إلى ابيتور (مرحلة الدخول إلى الجامعة”. ويتابع “نشجع ذلك، فما هي النسبة التي تنجح في الوصول؟ أربعة إلى خمسة بالمئة كحد أقصى سيصبحون لاعبين محترفين. كلما أتحدث إلى لاعب عن مستقبله، أسأله دوما ما هي خطتك البديلة؟”.

وواصل “يجب أن ننظر أبعد من كرة القدم، بالنسبة إلى من لا ينجح في الوصول، يتعرض للإصابة أو المرض”. نجاحه مع شالكه ساهم في حصوله على عرض للانتقال إلى بايرن ميونيخ قبل سنوات قليلة، لكن ألغرت المولود في غيلسنكيرشن فضل البقاء.

23