شانيل وبرادا وكالفين كلاين تستعين بعارضة أزياء افتراضية

عارضة الأزياء الافتراضية ليل ميكويلا تبدو للوهلة الأولى حقيقية تماما، وقد روجت لماركات ملابس مرموقة مثل شانيل وبرادا وكالفين كلاين.
السبت 2019/08/10
ليل ميكويلا لديها معجبون ومتابعون أكثر من بعض العارضات الحقيقيات

لوس أنجلس- نجاح عارضة أزياء افتراضية أثبتت أن العالم مقبل على اللجوء إلى شخصيات افتراضية في مجال الإعلان للملابس، فليل ميكويلا لديها معجبون ومتابعون أكثر من بعض العارضات الحقيقيات، إذ وصل عدد متابعيها على موقع التواصل الاجتماعي، إنستغرام إلى 1.6 مليون متابع.

وتبدو ميكويلا للوهلة الأولى حقيقية تماما، وقد روجت لماركات ملابس مرموقة مثل شانيل وبرادا وكالفين كلاين. وتم تصنيع ميكويلا وفقا لأحدث البرامج والتقنيات التكنولوجية، لتبدو تماما كإنسان حقيقي، حتى أن لديها بشرة جميلة مغطاة بالنمش لتبدو مميزة.

وظهرت شخصية ليل على إنستغرام عام 2016، وتابعها مئات الآلاف في الأشهر الأولى بسبب إطلالاتها الساحرة والتي باتت مصدر إلهام للكثيرين. وبحسب هيئة الإذاعة البريطانية بي.بي.سي، فإن ميكويلا البالغة من العمر 19 عاما تتحدث مع منتقديها وتناقشهم عبر البريد الإلكتروني كما لو أنها شخص لديه مشاعر وعواطف.

وكانت عارضة الأزياء العالمية بيلا حديد تشاركت مع ميكويلا في تقديم ملابس من ماركة “كالفين كلاين” للترويج لمنتجات الشركة. وكتبت شركة كالفين كلاين عبر حسابها في موقع تويتر “أردنا من خلال هذا الفيديو.. تحدي الأعراف والقوالب النمطية التقليدية في الإعلانات، ودمجنا الواقع بالخيال”.

وألهم نجاح ميكويلا آخرين، للمجازفة في استثمارات ضخمة في مجال “الشخصيات الافتراضية”، والعمل مع الشركات الناشئة لتطوير التكنولوجيا. وتقدر شركة متخصصة في مجال إنتاج الأزياء العالمية، بأن هذه الصناعة ستستثمر ما يقارب الـ3.6 مليار دولار في مجال تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي هذا العام.

ووفقا للجهة المالكة لميكويلا، فإن لدى هذه الشخصية الافتراضية صديقين أحدهما يدعى بلاوكو (وهو شخصية افتراضية تظهر معها في الكثير من الصور وفمها مغطى بقناع يحمل علامة تجارية) ولديه 135 ألف متابع فقط، وصديقة تدعى برمودا، وهي حبيبة بلاوكو السابقة. وهكذا، قام مبتكرو الشخصيات الثلاث بتأليف قصص حياتهم أيضا، لتبدو قريبة من الحقيقة.

24