شباب "الأخضر" يفتتحون المونديال بمواجهة فرنسا

مدرب المنتخب السعودي يشيد بمعسكر النمسا الأخير أين واجه الفريق عددا من المنتخبات في مباريات قوية.
السبت 2019/05/25
شبان واعدون

غدانسك (بولندا) -  يبدأ المنتخب السعودي للشباب (أقل من 20 سنة) أولى مبارياته في المونديال بلقاء فرنسا السبت، في مواجهة يجمع الخبراء والمهتمون على أنها ستكون المفتاح بالنسبة إلى الأخضر السعودي للعبور إلى الدور الثاني.

وأوقعت قرعة هذه النسخة المنتخب السعودي في مواجهة مع المنتخب الفرنسي في افتتاح مسيرة الفريق بالبطولة، وذلك ضمن منافسات المجموعة الخامسة التي تضم معهما مالي وبنما.

وكان المنتخب السعودي قد افتتح تدريباته في مدينة غدانسك البولندية استعدادا لخوض منافسات المونديال.

وأجرى لاعبو المنتخب حصتهم التدريبية الأولى على ملعب “جرونفالسكا”، تحت إشراف المدرب خالد العطوي والتي حاول من خلالها تطبيق تمرين البناء من الخلف مع التنظيم الدفاعي أثناء الحالة الهجومية.

وأكد العطوي جاهزية فريقه لخوض كأس العالم للشباب، وقال في حديث عبر الحساب الرسمي للمنتخب السعودي على تويتر “المنتخب سيكون إن شاء الله على الموعد، بعد أن وصل اللاعبون إلى كامل الجاهزية الفنية والبدنية”.

وأشاد العطوي بمعسكر المنتخب السعودي الأخير الذي أقيم في النمسا، حيث واجه الفريق عددا من المنتخبات في مباريات قوية، مثل المكسيك وكولومبيا والبرتغال وسلوفينيا.

وأكد المدير الفني للمنتخب السعودي، أن كأس العالم بالنسبة للمنتخب السعودي ليس مباراة فرنسا فحسب، وأضاف “صحيح أن منتخب فرنسا رابع أوروبا ويلعب كل عناصره في أكبر الدوريات الأوروبية، لكن لاعبونا جاهزون، وسنكون في الموعد”.

وإضافة إلى المنتخب السعودي تعول المشاركة العربية أيضا على المنتخب القطري الشاب “العنابي” الذي يرفع الراية العربية هو أيضا في بولندا.

وسبق للمنتخب الفرنسي الفوز بلقب البطولة في 2013 رغم أنه يشارك في البطولة هذه المرة للمرة السابعة فقط فيما يخوض الأخضر السعودي البطولة للمرة التاسعة في تاريخه.

وتبدو المجموعة الثانية من أقوى المجموعات في البطولة، حيث تضم منتخبات المكسيك وإيطاليا واليابان والإكوادور. وتقام منافسات الدور الأول بنظام دوري من دور واحد بين المنتخبات الأربعة في كل مجموعة على أن يتأهل في نهاية هذا الدور صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة إلى الدور الثاني (دور الستة عشر) وينضم إليهم في هذا الدور أفضل أربعة منتخبات من بين المنتخبات الستة التي تحتل المركز الثالث في المجموعات الستة.

ويغيب عن هذه النسخة من البطولة منتخبا إنكلترا وفنزويلا اللذان خاضا المباراة النهائية للنسخة الماضية عام 2017 في كوريا الجنوبية والتي توج فيها المنتخب الإنكليزي باللقب إثر فوزه 1-0 في النهائي على فنزويلا.

كما تفتقد هذه النسخة أحد أهم المنتخبات في تاريخ البطولة  منذ انطلاقها ألا وهو المنتخب البرازيلي “راقصو السامبا” الذي يغيب عن البطولة للنسخة الثانية على التوالي رغم فوزه باللقب خمس مرات سابقة ورغم وجود عدد من المواهب البرازيلية الشابة التي تسطع في الدوري المحلي وفي الأندية الأوروبية حاليا.

22