شباب الأهلي الإماراتي يطارد بطاقة صعبة في أبطال آسيا

صراع البطاقة الثانية بين الشرطة العراقي واستقلال طهران.
الأربعاء 2020/09/23
دائما في الموعد

تتواصل اليوم الأربعاء مباريات الجولة السادسة والأخيرة من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا لكرة القدم المقامة بنظام التجمع في الدوحة، حيث يتقابل شباب الأهلي الإماراتي مع باختاكور الأوزبكي في حين يصطدم الشرطة العراقي بفريق استقلال طهران الإيراني.

الدوحة - يتبارز شباب أهلي دبي الإماراتي مع باختاكور الأوزبكي اليوم الأربعاء في الدوحة على بطاقة ثانية لمرافقة الهلال السعودي، المدجّج بإصابات فايروس كورونا المستجد، إلى الدور الثاني من دوري أبطال آسيا لكرة القدم. ويلتقي شباب الأهلي ثالث المجموعة الثانية (7 نقاط) مع الهلال المتصدر الذي ضمن تأهله سابقا (11 نقطة) على ملعب خليفة، فيما يواجه باختاكور (8 نقاط) شهر خودرو الإيراني الأخير (نقطة) في الوقت عينه على ملعب الجنوب ضمن الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات.

وصحيح أن الصراع سيكون على البطاقة الثانية المؤهلة، لكن الأنظار ستتركز مجددا على الهلال الذي ارتفع عدد مصابيه بفايروس كورونا من 15 لاعبا إلى 18، بينهم أبرز نجومه على غرار الفرنسي بافيتيمبي غوميز والإيطالي سيباستيان جوفينكو وسالم الدوسري، وذلك بعد الإعلان عن إصابة محمد جحفلي، محمد كنو ومحمد الكنيدري إضافة إلى أحد أعضاء الجهاز الفني وأخصائي التغذية.

لكن الهلال يستعد لاستعادة بعض لاعبيه مع انتهاء فترة الحجر الصحي، وقد عاود تمارينه الاثنين بمشاركة قائد وسطه سلمان الفرج الذي غادر الحجر بعد أن أجرى مسحتين طبيتين كانت نتيجتهما سلبية. وينتظر الفريق نتيجة المسحة الثانية التي أجريت للاعبين محمد البريك، حمد العبدان ونواف العابد، إضافة إلى سعود كريري إداري الفريق، وذلك بعد أن ظهرت نتيجة المسحة الأولى سلبية.

وكسّر رئيس بعثة نادي الهلال السعودي فهد المفرج، إجراءات العزل الصحي المُتبعة. وذكر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، أن “المفرج تعمّد كسر العزل الطبي التام، بعد تدريب فريقه مخالفا قوانين الحجر، حيث تمكنت كاميرات الفندق من اكتشافه برفقة عدد من أعضاء بعثة الهلال”.

وأكد مصدر إعلامي أن “قوانين البطولة تنص على أن من يخرق النظام الصحي يستبعد نهائيا من البطولة، إذ يتوجب على فهد المفرج والمجموعة التي كانت برفقته أن تخضع لحجز صحي لمدة 6 أيام في فندق يكون بعيدا عن البعثات المشاركة في البطولة، ثم مغادرة الدوحة إلى الرياض”. وشدد الاتحاد الآسيوي، في وقت سابق، على ضرورة اتباع معايير السلامة والصحة خلال البطولة، حيث تم إخضاع جميع الفرق المشاركة والحكام والمسؤولين لإجراء فحص قبل الوصول إلى الدوحة، على أن يتكرر الأمر كل ثلاثة أيام خلال سير المنافسات.

ووضع الاتحاد المشاركين في فقاعة طبية محكمة، بحيث تكون حركة البعثات محصورة فقط ضمن الفنادق والملاعب وملاعب التدريب. وأظهرت الفحوصات التي خضع لها أفراد “الهلال”، ظهور 17 حالة مصابة بفايروس كورونا حتى الآن، من أعضاء البعثة السعودية في الدوحة.

شباب الأهلي الإماراتي يحتاج أولا إلى الفوز على الهلال السعودي وتعثر بختاكور أمام خصمه الإيراني

وبحسب بروتوكولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإنه يشترط أن يجري الشخص المتعافي من الإصابة، مسحتين تكون نتيجتهما سلبية حتى يسمح له بمغادرة الحجر الصحي والانضمام للتمارين الجماعية للفريق. وغرّد رئيسه السابق عبدالرحمن بن مساعد “في ظل عدد الإصابات الذي قارب على أن يصيب كل بعثة الهلال من لاعبين وجهاز فني وإداري شفاهم الله، أرى أن فرص الهلال في الوصول لأدوار أبعد من دور الـ16 ليست كبيرة حتى لو عاد بعض المتعافين، لذلك نقول لهم نحن فخورون بكم مهما كانت النتائج وبيّض الله وجوهكم ولم تقصروا”.

ومن جانبه امتدح مدرب الهلال الروماني رازفان لوتشيسكو مستوى اللاعبين الشباب الذين شاركوا في مباراة الفريق الأخيرة أمام شهر خودرو (0-0)، قائلا “هؤلاء الشباب لا يمتلكون أي خبرة دولية، والعديد منهم لم يلعبوا في المباريات خلال الموسم الماضي”. ويحتاج شباب الأهلي إلى الفوز أولا على الهلال وتعثر بختاكور أمام خصمه الإيراني.

وقال مدربه الإسباني جيرارد ساراغوسا “نتمنى الشفاء العاجل للاعبي الهلال وأفراد الجهاز الفني والإداري، وأن يتمكنوا من العودة من جديد. حصلنا على 7 نقاط في آخر 3 مباريات، ولا نفكر الآن سوى في تحقيق الفوز في هذه المباراة من أجل إبقاء فرصتنا بالتأهل”.

صراع قوي

في المجموعة الأولى التي ضمن صدارتها الأهلي السعودي وانسحب منها الوحدة الإماراتي لإصابة عدد من لاعبيه بفايروس كورونا قبل انطلاق المباريات الحالية بنظام التجمع في فقاعة الدوحة الصحية، ينحصر صراع البطاقة الثانية بين الشرطة العراقي (5 نقاط) الذي خاض مبارياته الأربع واستقلال طهران الإيراني (نقطتان) الذي يحتاج إلى الفوز على الأهلي في ملعب الجنوب ليرافقه إلى الأدوار الإقصائية. وكان الأهلي تلقى خسارته الأولى عندما سقط أمام الشرطة العراقي 1-2 على ملعب خليفة.

وأكد بعدها مدربه الصربي فلادان ميلويفيتش أنه فضل منح الفرصة للعديد من العناصر في مباراة الشرطة “هدفي منح الجميع فرصة اللعب، لأني أريد أن أشاهد الأهلي في أفضل المستويات والمراتب في الموسم المقبل”. وأضاف “هذا الموسم كان صعبا للغاية علينا، بسبب غياب العديد من اللاعبين للإصابة، وأغلب اللاعبين الذين شاركوا هم مجموعة من الشبان وما زالوا يكتسبون الخبرة مباراة بعد أخرى”. وأشاد المدرب باللاعب المخضرم حسين عبدالغني (43 عاما) “عبدالغني لاعب له تجربة كبيرة واللاعبون الشباب يتعلمون منه الاحترافية. يلعب بروح قتالية ومن أجل الفوز دائما”.

22