شباب الأهلي دبي يتشبث بالكعبي

النادي الإماراتي يرفض طلب فريق الشارقة لاستعارة أو شراء عقد اللاعب عبدالعزيز الكعبي بشكل نهائي.
الثلاثاء 2020/05/26
لا انتقال

أبو ظبي - رفض فريق شباب الأهلي الإماراتي الطلب الذي تقدم به فريق الشارقة للحصول على خدمات عبدالعزيز الكعبي.

وأشارت صحف إماراتية إلى أن شباب الأهلي دبي متمسك بالكعبي (21 عاما) الذي يلعب في مركز الظهير الأيمن باعتباره أحد اللاعبين المميزين في مركزه. وكان الشارقة طلب استعارة أو شراء عقد اللاعب بشكل نهائي قبل أن يعلن شباب الأهلي دبي رفضه للعرض.

وكان الكعبي انضم إلى المنتخب الأولمبي، ولكنه تعرض لكسر في الساق خلال مران لفريق شباب الأهلي، وخضع لعملية جراحية، واستلزم علاجه 6 أشهر، وهو ما غيبه عن المباريات. ويحتل شباب الأهلي دبي صدارة ترتيب دوري الخليج العربي الإماراتي برصيد 43 نقطة، فيما يحتل الشارقة المركز الرابع برصيد 35 نقطة.

ويدرس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم،  فتح باب التسجيل الصيفي للأندية بداية من شهر يوليو المقبل، في ظل توقف دوري الخليج العربي الإماراتي، كي تتمكن الأندية من تسجيل لاعبيها الجدد سواء لاستئناف الموسم الجديد أو تمهيدا لمشاركتهم ابتداء من الموسم المقبل. وصرح هشام الزرعوني، رئيس لجنة أوضاع اللاعبين، قائلا إن الاتحاد سينظم  ورشة عمل للأندية لشرح آلية تسجيل اللاعبين خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، والتي ستكون موحدة للموسمين وتشمل استكمال الموسم الحالي (2019 – 2020) بجانب التسجيل للموسم الجديد (2020 – 2021).

بنود البقاء

وينتظر الاتحاد رد الفيفا والاتحاد الآسيوي حول إجراء تعديلات على الجدول الزمني للمباريات على المستويين الدولي والقاري، وكذلك بخصوص اقتراح تسجيل اللاعبين خلال فترة قيد واحدة للتغلب على الصعاب التي تواجهها الأندية بعد الاستغناء عن عدد من لاعبيها والتعاقد مع لاعبين جدد. في سياق متصل قال علي عبدالله المدير التنفيذي لنادي حتا الإماراتي إن ناديه تقدم بطلب إلى الأندية الأخرى لتمديد إعارة اللاعبين المتواجدين مع الفريق حتى نهاية الموسم الجاري.

وأشار عبدالله إلى أن النادي اتخذ هذه الخطوة بعد أن قاربت عقود اللاعبين على الانتهاء، وعدم اتضاح الرؤية بشأن استئناف الموسم.

وقال عبدالله إن جميع اللاعبين المحترفين  مستمرون مع الفريق في حال استكمال مسابقة الدوري، إضافة إلى المدرب اليوناني كريستوس كونتيس، مشيرا إلى أن العقود المبرمة مع الجهاز الفني وجميع اللاعبين تتضمن في البنود بقاءهم مع الفريق حتى نهاية الموسم الكروي، في حال تعرض الموسم لظروف أدت إلى تأجيل الدوري.

الاتحاد الإماراتي لكرة القدم يدرس فتح باب التسجيل الصيفي للأندية بداية من شهر يوليو المقبل

وأضاف علي عبدالله أن الإدارة لم تدخل في مفاوضات مع كونتيس حتى الآن، ولكن سيتم تقديم عرض رسمي للمدرب في الفترة المقبلة، وفي حال دخول أندية على خط التفاوض، لن يزايد حتا، وسيكتفي بعرضه الأول، مشيدا ببصمات المدرب الفنية مع الفريق منذ بداية الموسم، حتى آخر مباراة.

وأشار المدير التنفيذي للنادي إلى أنهم في انتظار حسم مصير الدوري، وتحديد موعد فتح باب القيد الصيفي، من أجل ترتيب أوراق الموسم المقبل، حيث لم يتلق النادي أي إخطار حاليا عن موعد فترة الانتقالات الصيفية. وكشف عن إعطاء عدد من اللاعبين المعارين من حتا لأندية أخرى، الضوء الأخضر للانتقال في حال تلقي عروض، أو انتظار التقرير الفني للمدرب في نهاية الموسم، حيث لن يقف حتا ضد مصلحة أي لاعب أو شخص ساهم في تقديم العطاء للنادي والفريق.

ليس هناك أي توجه لدى أندية الإمارات لخفض عدد اللاعبين الأجانب، سواء لأسباب فنية أو مالية، لأن تأثيرات أزمة كورونا الاقتصادية على الأندية، ليست كبيرة في ظل اعتمادها الأساسي على الدعم الحكومي لتوفير نفقات فريق كرة القدم.

تأثير الأجانب

وتعتمد الأندية الإماراتية بشكل كبير على اللاعب الأجنبي في مشاركاتها المحلية والقارية، ولذلك تشهد فترات الانتقالات تغييرات كبيرة على قوائم المحترفين الأجانب في كل فريق، بحثا عن اللاعب الأكثر تميزا والقادر على تحقيق أهداف الفريق. ومنذ انطلاق الدوري الإماراتي موسم 1973 – 1974، ويلعب اللاعب الأجنبي دورا محوريا في قوة المسابقة وصولا إلى تطبيق نظام الاحتراف منذ موسم 2008 – 2009، وتزايد أعداد المحترفين في كل فريق ليصبح 7 لاعبين، منهم 3 من فئتي مواليد الدولة والمقيمين، و4 أجانب.

22