شباب الإمارات يتسابقون على منصب الوزير

انشغلت مواقع التواصل الاجتماعي بإعلان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، البحث عن وزير شاب، وتداولت المواقع الإلكترونية ووسائل الإعلام العربية والأجنبية، المبادرة غير المسبوقة، وتفاعل الشباب في العالم العربي معها.
الجمعة 2016/02/05
شاب جامعي برتبة وزير

دبي - أحدث إعلان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، عبر تويتر، بحثه عن وزير شاب لا يتجاوز عمره الـ25 عاما لتكليفه بحقيبة وزارية يجسد من خلالها الوزير المكلف قضايا الشباب في مجلس الوزراء، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

واعتبر الناشطون الإعلان سابقة في أوساط الحكومات العربية والعالمية. فالفكرة جديدة ومبتكرة، على اعتبار أنها تخاطب نصف المجتمع.

وأعاد تداول تغريدة نائب رئيس الإمارات مئات الآلاف من المستخدمين، وكانت مناسبة للترحيب بالأفكار النابعة من التفكير في احتياجات الناس.

ودشن الشباب الإماراتي مجموعة من الهاشتاغات من بينها “مطلوب جامعي برتبة وزير” لتنهال التعليقات والتغريدات عليه، حتى تصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا.

وتفاعل الناشطون بشكل كبير مع القرار، الذي يضخ دماء جديدة في الدولة، وعلق إعلاميون وشخصيات عامة؛ مثل المعلق الرياضي علي سيد الكعبي، الذي غرد “الأفكار الاستثنائية تأتي من قادة استثنائيين، اللهم خذ بيد قادتنا لما فيه خير الوطن والمواطن وكن لهم وكيلا ومعينا”.

وقال المذيع أسامة الأميري “في معظم دول العالم جامعي يبحث عن وظيفة.. وفي الإمارات مطلوب جامعي برتبة وزير”.

وعلقت “مريم”: مستقبل أي وطن مرهون بطاقات عناصره الشابة. فالشاب ينجح ويتميز كلما أتيحت له الفرصة. وعلق عبدالله العطر على الهاشتاغ قائلا “يحمل طاقة وأماني الشباب العربي المتطلع إلى حياة استثنائية يقود نموذجها في المنطقة في دولتنا الإمارات العربية المتحدة”.

وتوالى الاحتفاء بين المغردين بمبادرة رئيس مجلس الوزراء الإماراتي، حيث اعتبر هاني أن الشهادة الجامعية فقط كافية لتكون وزيرا في الإمارات، دون تعقيدات تعجيزية.

ومن جانب آخر تدخل مغردون من بلدان أخرى للحديث عن أوضاع الشباب في أوطانهم، مهنئين الشباب الإماراتي على القرار الجديد، وقالت لارا “يا حظ أهل الإمارات.. يا حظهم بحكومتهم وحكامهم ومجتمعهم الصاحي”. وكتب مغرد آخر “نحن جالسون لسنين ننتظر وظائف وهم يعينون رتبة وزير.. خذونا هناك عندهم”.

المغردون الشباب قارنوا بين أوضاعهم في الدول العربية ومعاناتهم مع الوظائف وبين فرص الشباب الإماراتي

وقال حيدر “دولة الإمارات حباها الله قيادة تتميز بالكفاءة والإخلاص دفعها حبها وحرصها على مواطنيها للتفاني في خدمتهم والدفع بهم نحو مستقبل مشرق، وهذه المبادرة الجريئة تعد امتدادا لمبادرات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هذا القائد العربي الذي يتمتع برؤية عميقة جسدها مرارا وتكرارا عبر مبادراته الرائدة”.

فيما تمنى عمر بوعميم من المسؤولين في الجهات الحكومية الامتثال للأمر وفتح المجال للشباب في إدارة الأقسام.

وتتالت تعليقات اللبنانيين الذين تربطهم علاقة خاصة بدولة الإمارات، المحتفية بقرار الشيخ محمد والناقدة لسياسة المسؤولين اللبنانيين تجاه الشباب، فقد دعا أحد مستخدمي موقع فيسبوك، المسؤولين اللبنانيين إلى التمثل بالشيخ محمد، وكتب “إلى المسؤولين اللبنانيين، ينبغي أن تتعلّموا كيف تكونون قادة”.

في حين أثنى كثيرون على القرار، متمنين لو كان حاكما لبنانيا، “نيال وطنك وشعبك فيك فعلا..”.

وقالت إحدى المغردات متهكمة على أوضاع بلادها “مثل عنا… ليش في أحلى من لبنان”. في حين كتبت أخرى، “علّ ساسة لبنان يتعلمون كيف تقاد الأوطان وتنمو وتتطور بشاباتها وشبابها”.

وتداولت وسائل الإعلام العربية والأجنبية مبادرة الشيخ محمد بن راشد، وردود الفعل الشعبية الواسعة عليها.

وقالت بي بي سي، إن قضايا مختلفة شغلت اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب، أبرزها إشادات بدعوة الشيخ محمد بن راشد إلى تعيين أحد خريجي الجامعات “وزيرا للشباب”. وتحت عنوان “الشباب.. يستعدون للوزارة في الإمارات” كتبت صحيفة “المصري اليوم”، خطوة جيدة خطاها الشيخ محمد بن راشد تجاه مستقبل دولة الإمارات، قائلا إن دولته شابة قامت على الشباب، ووصلت إلى المراكز الأولى عالميا بسببهم، وهم سر قوتها وسرعتها، وهم الكنز، الذي تدخره للأيام المقبلة.

وحمل عنوان موقع “CNBC عربية”، تحت عنوان “محمد بن راشد سيعين جامعيا برتبة وزير في حكومة الإمارات”، وجاء مضمون الخبر “يتابع نائب رئيس الإمارات، وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مسلسل مفاجآته في خلق بيئة تفاعلية في دولة الإمارات ومنح الشباب أدوارا ريادية في العمل العام، فقد كشف اليوم عن قرار بتعيين وزير في حكومة الإمارات تحت سن الـ25 يمثل قضايا الشباب وطموحاتهم”.

وأعاد العديد من الناشطين نشر سلسلة التغريدات للشيخ محمد بن راشد، التي وصف فيها دولة الإمارات بأنها دولة “شابة” قامت على الشباب، وكانوا سبب وصولها إلى المراكز الأولى عالميا.

19